الأربعاء 22 مايو 2024 الموافق 14 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

علماء يعثرون على 9 أنواع من البلاستيك في قلوب 15 مريضا.. كيف حدث ذلك؟

الجمعة 11/أغسطس/2023 - 06:30 ص
أنسجة القلب
أنسجة القلب


في اكتشاف صادم، وجد علماء صينيون بعض اللدائن الدقيقة المستخدمة في تغليف المواد الغذائية والطلاء في قلب الإنسان لأول مرة، بعدما عثروا على 9 أنواع من البلاستيك في 5 أنواع من أنسجة القلب لدى 15 مريضا.

فبحسب ما ذكرته صحيفة ديلي ميل البريطانية، يتم التخلص من الجسيمات التي يقل طولها عن 5 ملليمترات عن طريق المواد البلاستيكية التي تستخدم مرة واحدة، مثل: الزجاجات ومواد تغليف الأغذية، ثم يتم إطلاقها في الهواء والماء والطعام من حولنا.

لدائن دقيقة في القلب

وحول تفاصيل اكتشاف اللدائن الدقيقة في قلب الإنسان، قالت الصحيفة البريطانية إن فريقا من مستشفى بكين أنجين في الصين جمع عينات من أنسجة القلب من 15 مريضا يخضعون لجراحة القلب، بالإضافة إلى عينات الدم المأخوذة قبل العملية وبعدها، وتم العثور على اللدائن الدقيقة في جميع عينات الدم وأنسجة القلب، يُعتقد أنه تم استنشاقها أو بلعها.

ويمكن للبلاستيك أن يلتصق بالغشاء الخارجي لخلايا الدم الحمراء، وقد يؤثر على قدرتها على نقل الأكسجين، كما تم ربطها بتطور السرطان وأمراض القلب والخرف، فضلا عن مشاكل الخصوبة.

وبينما لا تستطيع الخلايا تكسير جزيئات البلاستيك في الجسم، فإن هذا الأمر يؤدي إلى التهاب كبير.

مقدار المواد البلاستيكية

وجدت دراسة حديثة أن الشخص العادي يستنشق مواد بلاستيكية دقيقة يبلغ مقدراها ما يقدر بقيمة بطاقة ائتمانية كل أسبوع.

بعد الجراحة، احتوت عينات الدم للمشاركين في الدراسة على أنواع أصغر من البلاستيك، ولكن على نطاق أوسع، مما يشير إلى إدخال بعض اللدائن الدقيقة في الجسم أثناء العملية.

9 أنواع من البلاستيك في أنسجة القلب

تم العثور على 9 أنواع من البلاستيك في 5 أنواع من أنسجة القلب، وتم اكتشاف عشرات إلى آلاف من القطع البلاستيكية الدقيقة باستخدام الليزر والتصوير بالأشعة تحت الحمراء، لكن الكميات اختلفت بين المرضى.

تم العثور على جزيئات مجهرية من بولي (ميثيل ميثاكريلات)، وهو بلاستيك شائع الاستخدام كبديل مقاوم للكسر للزجاج، في 3 أجزاء مختلفة من القلب، والتي قال الباحثون: «لا يمكن عزوها إلى التعرض العرضي أثناء الجراحة».

تم العثور على مواد بلاستيكية أخرى تشمل البولي إيثيلين تيريفثاليت، المستخدم في حاويات الملابس والأغذية، والبولي فينيل كلوريد (PVC)، وهو منتشر في إطارات النوافذ وأنابيب الصرف والطلاء وغير ذلك.

كتب العلماء: «أن اكتشاف الجسيمات البلاستيكية في الجسم الحي أمر مثير للقلق، وهناك المزيد من الدراسات ضرورية للتحقيق في كيفية دخول النواب إلى أنسجة القلب والتأثيرات المحتملة على التشخيص على المدى الطويل بعد جراحة القلب».

وأضافوا أن بحثهم الذي نشر في مجلة العلوم البيئية والتكنولوجيا، يُظهر أن الإجراءات الطبية الغازية مثل جراحة القلب هي طريق لدخول البلاستيك إلى الجسم يتم التغاضي عنه.

ورُصدت جزيئات بلاستيكية دقيقة في أكثر أجزاء العالم عزلة، بما في ذلك جبال الألب والقارة القطبية الجنوبية ومنطقة الموت في جبل إيفرست.

موجودة في الرئتين والأدمغة والدم

واكتشف العلماء سابقا اللدائن الدقيقة في الرئتين والأدمغة والدم لدى البشر الأحياء والمتوفين، لكن مقدار البلاستيك الذي يدخل أجسامنا لا يزال محل نقاش.

ويمكن للجسيمات أن تدخل جسم الإنسان من خلال الأفواه والأنوف والمداخل الأخرى.

وهناك مخاوف من أن يتسبب ذلك في ولادة أطفال يعانون من نقص الوزن بشكل خطير.