الإثنين 27 مايو 2024 الموافق 19 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

كيف تتخلص من التفكير السلبي؟.. 10 نصائح التزم بها

الأحد 13/أغسطس/2023 - 06:45 م
التفكير السلبي
التفكير السلبي


يفكر الكثير من الناس بطريقة سلبية مما يؤثر عليهم وعلى الأشخاص الموجودين حولهم، ولذلك من الضروري على كل إنسان التخلص من التفكير السلبي وفيما يلي بعض النصائح التي تساعد على ذلك، وفق الدكتور أحمد الهلالي، أخصائي الصحة النفسية.

كيفية التخلص من التفكير السلبي

تتساءل الكثير من الناس عن كيفية التخلص من التفكير السلبي؟ وحول هذا التساؤل يوضح الدكتور أحمد الهلالي، مجموعة من النصائح قد تساعد على التخلص من التفكير السلبي، ومنها:

  • أول خطوة للتخلص من مشكلة التفكير السلبي هو التوقف عن التحدث مع النفس بشكل سلبي حتى لا يعطي الإنسان رسالة سلبية عن نفسه.
  • التوقف عن الحكم على النفس بشكل سلبي، وكذلك عدم الحكم على الغير فكل إنسان حر في أن يعيش بالطريقة التي يفضلها.
  • التركيز في حياتك الشخصية والتوقف عن مقارنتها بالأشخاص الموجودين حولك، لأن كل أنسان له ظروف هو فقط من يعلمها.
  • لا تتوقف عن شكر الله على النعم الموجودة في حياتك، تذكر دائما هذه النعم حتى تعلم أن هناك العديد من الأشياء الإيجابية الموجودة في حياتك ولكن تفكيرك السلبي هو الذي يمنعك من التركيز فيها.
  • البعد عن الأشخاص السلبية الموجودة في حياتك حيث يتواجد في حياة الأنسان الكثير من الشخصيات السلبية التي توجه لك الانتقاد بشكل دائم، وكذلك الشخصيات المحبطة والتي تستنزف طاقتك، والأشخاص الذي لا يتوقفون عن قول الكلام السلبي، هؤلاء الأشخاص يلزم البعد عنهم؛ لأن هذه العلاقات مؤذية.
  • البعد عن الأشخاص الذين يحاولون استفزازك وإثارة أعصابك، لأنه لن يسبب لك سوى الضرر.
  • حال كان إحدى الأفراد القربين منك يثير أعصابك بشكل دائم ويؤثر على حياتك بشكل سلبي فالأفضل لك تقليل علاقتك معه قدر الإمكان لتقليل تأثير عليك.
  • توقف عن الشكوى بشكل دائم وخاصة للأشخاص السلبيين لأنه سوف ينقل لك طاقته مما يزيد من شعورك بالإحباط. طاقة الشكوى يلزم التخلص منها وهذا أمر طبيعي، ولكن يلزم اختيار أشخاص يقدرون شكواك ويستمعون لك جيدًا.
  • تجنب الشكوى لأي شخص لا تعرفه لأنه لن يساعدك في شيء.
  • اختار شخص قريب لك تشعر براحة معه حتى تشتكي له، وإذا لم يتوافر هذا الشخص في حياتك فمن الأفضل استشارة طبيب متخصص يساعدك ويوجهك لحل مشاكلك، لأن كل إنسان يحتاج إلى شخص يسمعه بهدوء وحكمه ويوجه للاختيار الصحيح.