الأربعاء 22 مايو 2024 الموافق 14 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

بعد ظهور سلالة جديدة في أمريكا.. هل يعود فيروس كورونا مجددا؟

الأحد 13/أغسطس/2023 - 10:30 م
كورونا
كورونا


فيما شهدت الفترة الماضية تراجعا في أعداد المصابين بـ فيروس كورونا، حذرت منظمة الصحة العالمية من عودة الفيروس مجددا في عدد من البلدان حول العالم.

وأشارت منظمة الصحة العالمية، يوم الجمعة الماضي، إلى ارتفاع عدد حالات كورونا التي رصدت على مستوى العالم بنسبة 80% على مدى شهر، مع مليون ونصف مليون إصابة إضافية خلال الفترة من 10 يوليو وحتى 6 أغسطس.

نوع جديد من كورونا

ليست هذه هي المشكلة فحسب، وإنما هناك مشكلة أخرى تتمثل في أن هناك نوعا جديدا من فيروس كورونا ظهر في الولايات المتحدة، ويطلق عليه EG.5.

ووفقا لشبكة CNN الأمريكية، يتسبب EG.5 في نحو 17% من حالات Covid-19 الجديدة في البلاد، مقارنة بـ16% للسلالة التالية الأكثر شيوعًا، XBB.1.16، وفق ما ورد بأحدث التقديرات الصادرة عن المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

قد يبدو EG وكأنه سلالة جديدة تماما للفيروس، لكنه ليس كذلك، إذ إنه جزء من سلالة XBB المنتمية إلى عائلة أوميكرون Omicron، وهو يمثل تعديلا تدريجيا آخر للفيروس، وبالمقارنة مع XBB.1.9.2 الأصلي، فإن لديها طفرة إضافية في الموضع 465، وقد ظهرت هذه الطفرة في متغيرات فيروس كورونا الأخرى من قبل.

توجد طفرة 465 في حوالي 35% من تسلسلات فيروس كورونا المُبلغ عنها في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك طفرة أخرى تزداد انتشارا في الشمال الشرقي هي FL.1.5.1، مما يشير إلى أنها تنقل نوعا من الميزة التطورية على الإصدارات السابقة.

لدى EG.5 الآن فرعها الخاص، EG.5.1، الذي يضيف طفرة ثانية، وهذه السلالة أيضا تنتشر بسرعة.

اختبر أستاذ علم الأحياء الدقيقة والمناعة، الدكتور ديفيد هو؛ هذه المتغيرات في مختبره بجامعة كولومبيا لمعرفة مدى مقاومتها للأجسام المضادة التي يجب أن ندافع عنها.

ونقلت CNN عن أستاذ علم الأحياء الدقيقة والمناعة ما قاله في رسالة بالبريد الإلكتروني: «كلاهما أكثر مقاومة بشكل طفيف لتحييد الأجسام المضادة في مصل الأشخاص المصابين والمُلقحين».

ومن الناحية السريرية، قال الدكتور هو: «لا يبدو أن هذه المتغيرات تسبب أعراضا مختلفة أو أكثر حدة من الفيروسات التي سبقتها».

من جانبه، قال الدكتور إريك توبول، اختصاصي أمراض القلب في معهد سكريبس للأبحاث الانتقالية: «إنه يتمتع بشكل أساسي ببعض الهروب المناعي مقارنةً بتلك التي كانت سوابق في سلسلة XBB هذه».

5 دول بخلاف الولايات المتحدة

خارج الولايات المتحدة، تنمو EG.5 بسرعة في أيرلندا وفرنسا والمملكة المتحدة واليابان والصين.

ورفعت منظمة الصحة العالمية وضعها، يوم الأربعاء، من متغير خاضع للمراقبة إلى نوع مختلف من الاهتمام، وهي خطوة تشير إلى أن الوكالة تعتقد أنه يجب تتبعها ودراستها بشكل أكبر.

أصبح المتغير هو الأكثر انتشارًا في الولايات المتحدة تماما مع ازدياد الحالات وزيارات غرفة الطوارئ والاستشفاء، على الرغم من أنه لا يوجد ما يشير إلى أن هذه السلالة المحددة هي التي تدفع هذه الزيادات.

لماذا ترتفع أعداد المصابين؟

وبدلا من ذلك، يعتقد علماء الأوبئة أن السلوك البشري هو المحرك لهذا الارتفاع، ومن بين هذه السلوكيات:

- الحرارة القياسية التي تدفع المزيد من الناس إلى الداخل لتكييف الهواء، مما يساعد على انتشار الفيروس.

- السفر في الصيف الذي يخرج الناس من دوائرهم الاجتماعية العادية، والتي تنقل الفيروسات إلى ضحايا جدد.

- المدرسة واختلاط الطلاب والتلاميذ ببعضهم.

ومع ذلك، ترى الدكتورة آن هان، من قسم علم الأوبئة للأمراض الميكروبية في كلية ييل للصحة العامة، أن هناك أسبابا تدعو إلى الأمل في ألا تكون هذه الموجة من الحالات بهذا السوء.

لكنها أكدت أن ما ستفعله هذه المتغيرات الجديدة خلال فصل الشتاء لم يتضح بعد.

أما الدكتور دان باروش، اختصاصي المناعة والفيروسات بجامعة هارفارد في بوسطن، فقال: «أتوقع أن تكون هناك عدوى على نطاق واسع، وأتوقع أن تكون هذه العدوى المنتشرة خفيفة بشكل عام».

وأضاف: «من الواضح أن الأشخاص المعرضين لخطر كبير للإصابة بأمراض خطيرة يجب أن يستمروا في اتخاذ الاحتياطات».