الخميس 23 مايو 2024 الموافق 15 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

الوسواس القهري | هل يمكن علاجه.. وما هي أعراضه؟

الخميس 17/أغسطس/2023 - 01:00 ص
الوسواس القهري
الوسواس القهري


قال الدكتور محمد سعيد زغلول، استشاري الطب النفسي وعلاج الإدمان، إن الوسواس القهري من الأمراض المزعجة التي تسبب أذى واضطرابات في حياة الشخص المُصاب 

واستكمل الدكتور محمد سعيد: مرض الوسواس القهري عبارة عن أفكار غير عقلانية لا تخضع للنقاش تضغط على عقل المُصاب، ولكن لا يستطيع إيقافها أو التحكم فيها، وتكرارها يسبب إزعاج شديد للشخص المُصاب لأن يشعر بأن أحد يجلس فوق كتفه ويتحدث داخل أذنه ويخبره بكلام يزعجه.

مع مرور الوقت يتطور الوسواس القهري ويتحول إلى سلوكيات قهرية سواء كانت فعل أو أسلوب تفكير، حيث يشعر الإنسان أنه مجبور على فعل سلوك ما حتى يتخلص من الوسواس الموجود داخل عقله، ولكن لسوء الحظ لا يتخلص الإنسان من ذلك الشعور من الممكن أن يهدأ لمدة من الوقت، ولكن بعدها يبدأ الشعور مرة أخرى.

أنواع الوسواس القهري

وأوضح الدكتور محمد سعيد، أن الوسواس القهري يُصيب الإنسان في عدة أشكال، ومنها على سبيل المثال:

  • وسواس النظافة حيث يرغب المريض في التأكد بشكل مستمر من أن كل الأشياء الموجودة حوله نظيفة بشكل مبالغ فيه.
  • وسواس الأمان ويظهر ذلك في تكرار التأكد من فعل الشيء، مثل التأكد من غلق باب البيت عدة مرات متكررة.
  • وسواس العمليات العقلية والحسابية حيث يقوم المريض بالعد لرقم معين قبل فعل أي شيء.
  • وسواس جنسي والمقصود فيه هو التفكير الجنسي في كل شخص تراه، والنظر الدائم للأعضاء الجنسية دون قصد.

أعراض مرض الوسواس القهري

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على الشخص المُصاب بالوسواس القهري، وفيما يلي نستعرض بعض هذه الأعراض، وفق وزارة الصحة السعودية:

  • الخوف من الأمراض.
  • الرغبة في غسل اليد بشكل متكرر بسبب الخوف من الانتساخ.
  • الخوف الدائم من ارتكاب خطأ.
  • الشعور بالخطيئة والخوف من كل شيء.
  • الرغبة في إبقاء كل شيء منظم ونظيف.
  • الخوف من التسبب بالضرر لنفسه وللآخرين.
  • الحظر المبالغ فيه من ارتكاب أخطاء أو فعل سلوك غير لائق.

علاج الوسواس القهري

وذكر استشاري الطب النفسي، أن الوسواس القهري على الرغم من صعوباته إلى أنه من الأمراض التي يمكن علاجها، وذلك عن طريق الحصول العلاج الدوائي بالجرعات المناسبة بالإضافة إلى البدء بالعلاج النفسي والالتزام بالجلسات والعلاج المعرفي السلوكي.

وأردف: لذلك من الضروري على كل شخص يعاني من الوسواس القهري ألا يترك نفسه للمريض ويبدأ العلاج على الفور حتى لا يظل يعاني طوال عمره من مشكلة يمكن علاجها بسهولة.