الإثنين 25 سبتمبر 2023 الموافق 10 ربيع الأول 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ذكر أم أنثى.. هل يمكن التحكم في نوع الجنين حسب الرغبة؟

الإثنين 18/سبتمبر/2023 - 01:58 م
تحديد نوع الجنين
تحديد نوع الجنين


يتحدد جنس المولود من خلال الأب، وذلك عن طريق الكروموسوم الذي يرثه من حيث تحتوي بويضة الأم دائمًا على كروموسوم X أنثى، لكن الحيوان المنوي يحتوي إما على كروموسوم X أنثى أو كروموسوم Y ذكر، وعندما يتم تخصيب البويضة، تتجمع الكروموسومات معًا، وإذا  كان XY يكون الجنين ولد، وإذا كان XX، وفق موقع clearblue. 

هل يمكن تحديد نوع الجنين؟

عندما ننظر إلى الإحصائيات، فإن فرص إنجاب ولد أو بنت هي نفسها تقريبًا ولا يوجد دليل طبي يشير إلى أنه يمكننا التأثير على هذا، ومع ذلك، ربما سمعت عن طريقة شيتلس، في السبعينيات وجد الدكتور شيتلز أن الحيوانات المنوية لدى الإناث والذكور لها خصائص مختلفة، ورأى أن التعرف على هذه الاختلافات قد يساعد الأزواج على محاولة الحمل بولد أو بنت.

الأوضاع الجنسية

ذكر شيتلز أيضًا أن الوضعية الجنسية وقت النشوة الجنسية للذكر قد تساعد في فرص الحمل بذكر أو بنت، ولمحاولة إنجاب فتاة، اقترح شيتلز تجنب الاختراق العميق، وتفضيل الوضع التبشيري.

إنها نظرية أخرى مثيرة للاهتمام، ولكن مرة أخرى لا يوجد ما يدعم هذه الفكرة، ينصح الدكتور مايكل توماس (أخصائي الخصوبة) في الواقع بعدم وجود طرق للتأثير على جنس طفلك، بما في ذلك الوضع الجنسي.

وقت ممارسة الجنس

ووجد شيتلز أن الحيوانات المنوية التي تحتوي على كروموسوم Y  أصغر حجمًا، وتسبح بشكل أسرع ولها عمر أقصر من الحيوانات المنوية التي تحتوي على كروموسوم X. 

وقال إذا مارس الزوجان الجنس في فترة الإباضة، من المتوقع أن تصل الحيوانات المنوية الذكور إلى البويضة قبل الإناث، ولذلك إذا تم تخصيب البويضة، غالبًا ما ينجب الزوجين ولد.

واكتشف أيضًا أن الحيوانات المنوية الأنثوية تعيش لفترة أطول بالإضافة إلى أنها أكثر لياقة  الحيوانات المنوية الذكرية، ولذلك ممارسة الجنس في فترة الخصوبة تجعل الأفراد أكثر عرضة لإنجاب أنثي.

ولكن وجدت الدراسات أيضًا أن توقيت ممارسة الجنس لا يتعلق بالإباضة، ولا يؤثر في نوع الجنين.

تناول أطعمة معينة

وقال شيتلز إن جعل المهبل أكثر حمضية يعني أن الحيوانات المنوية الأنثوية الأكثر لياقة من المرجح أن تبقى على قيد الحياة ويتم الحمل بطفلة، بالإضافة إلى أن البيئة الأكثر قلوية هي الأفضل للحيوانات المنوية الذكرية الأسرع وإنجاب طفل ذكر، ولذلك يمكنك تجربة أطعمة مختلفة للتأثير على درجة الحموضة المهبلية، وبحسب الموقع: لم نتمكن من العثور على أي دليل على نجاح ذلك.