الإثنين 22 يوليو 2024 الموافق 16 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

علاج مناعي جاهز الاستخدام للتخلص من السرطان.. هل سينجح؟

الإثنين 13/نوفمبر/2023 - 01:45 م
السرطان
السرطان


العلاج المناعي هو علاج واعد للسرطان، ولكن قد يستغرق تطبيقه وقتًا طويلًا. في دراسة جديدة، اتخذ العلماء في جامعة كاليفورنيا خطوات نحو علاج "جاهز" يمكن إنتاجه بكميات كبيرة وتعميمه بسرعة على المرضى الذين يعانون من مجموعة متنوعة من أنواع السرطان.

العلاج المناعي التقليدي

بالنسبة للعلاج المناعي التقليدي، يقوم الأطباء باستخراج الخلايا المناعية من المريض، وهندستها وراثيًا لتكون أكثر فعالية في مكافحة السرطان، ثم حقنها مرة أخرى في المريض حتى يتمكن من العمل.

 على الرغم من أنه أظهر نتائج واعدة ضد بعض أنواع السرطان، إلا أن العلاج المناعي هو إجراء مكلف ومحفوف بالمخاطر يمكن أن يستغرق أسابيع أو أشهر، وهو ليس مثاليًا نظرًا لأن التوقيت المناسب هو المفتاح للعديد من الحالات.

العلاج المناعي الجاهز للاستخدام

ومن الناحية المثالية، سيكون العلاج المناعي شاملا وفي شكل يمكن إنتاجه وتوزيعه وتخزينه بكميات كبيرة في المستشفيات في جميع أنحاء العالم، ويكون جاهزا لتقديمه للمرضى عند الطلب مثل الأدوية الأخرى. وفي الدراسة الجديدة، ربما وجد علماء جامعة كاليفورنيا طريقًا نحو هذا الهدف.

ركز الفريق على خلايا جاما دلتا التائية، وهي نوع نادر نسبيًا من الخلايا المناعية التي أظهرت سابقًا نتائج واعدة في العلاج المناعي للسرطان. 

إحدى ميزاتها الأكثر جاذبية هي أنها لا تحتاج إلى أن يتم الحصول عليها من نفس المريض، حيث يمكن إعطاؤها من متبرعين دون إثارة الرفض المناعي. ومع ذلك، لديهم فعالية متغيرة.

وفي هذه الحالة، حدد الباحثون علامة حيوية تساعدهم على اختيار أفضل المرشحين من المتبرعين، وهو بروتين سطحي يسمى CD16. 

تم بعد ذلك تصميم خلايا دلتا جاما هذه بمكونين يساعدانها في مطاردة السرطان: مستقبلات مستضد الكيميرا (CAR) والإنترلوكين 15 (IL-15).

ثم اختبر الفريق هذه التقنية على نماذج من سرطان المبيض، بما في ذلك الخلايا البشرية في أطباق المختبر وفي الفئران. 

في الاختبارات على الحيوانات، شهدت جميع الفئران الخمسة التي تلقت خلايا دلتا جاما مع كل من CAR وIL-15 شفاءً كاملًا خلال التجربة الكاملة التي استمرت 180 يومًا. 

على النقيض من ذلك، ماتت جميع فئران المجموعة الضابطة الخمسة في حوالي اليوم السبعين من إصابتها بالسرطان، في حين ماتت الفئران التي تلقت علاجًا منتظمًا بخلايا CAR T وحدها بعد فترة وجيزة من الاستجابات المناعية القاتلة. 

في الفئران التي تلقت خلايا جاما دلتا التائية المُصممة باستخدام CAR ولكن بدون مكون IL-15، نجا اثنان من كل خمسة فئران من الاختبار بأكمله، مما يشير إلى أن كلا المكونين أكثر فعالية معًا.