الأحد 25 فبراير 2024 الموافق 15 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

باحثون يكتشفون مركبّا صيدلانيا يحارب سرطان الدم والغدد الليمفاوية

الإثنين 15/يناير/2024 - 02:00 م
سرطان الغدد الليمفاوية
سرطان الغدد الليمفاوية


حدد باحثون في جامعة تكساس في إل باسو، مركبا صيدلانيا جديدا يقتل بنجاح خلايا سرطان الدم وسرطان الغدد الليمفاوية، مما يمهد الطريق لأشكال جديدة من العلاج.

ريناتو أجيليرا، أستاذ في قسم العلوم البيولوجية، هو الباحث الرئيسي في المشروع الذي حدد المركب الواعد، المسمى ثيوفين F-8.

ونشرت النتائج التي توصل إليها فريقه في مجلة PLOS One.

هدف البحث

وبحسب موقع ميديكال إكسبريس، أوضح أجيليرا أن «الهدف الرئيسي من بحثي هو اكتشاف أدوية جديدة مضادة للسرطان يمكنها في النهاية علاج أنواع مختلفة من السرطان».

وأضاف: «لم يحقق هذا البحث نتائج مذهلة فحسب، بل أدى أيضًا إلى تدريب 5 طلاب دكتوراة يعملون الآن كزملاء ما بعد الدكتوراة في مختبرات الأبحاث في جميع أنحاء البلاد».

سرطان الدم هو سرطان خلايا الدم بينما سرطان الغدد الليمفاوية هو سرطان الجهاز المناعي.

كجزء من أبحاثهم حول العلاج المحتمل لهذه السرطانات، قام مختبر أغيليرا بفحص مركبات الأدوية لتحديد تأثيرها على أنواع الخلايا السرطانية المختلفة.

وقال أجيليرا إن شركات الأدوية تنتج ملايين المركبات وغالبا ما يكون النطاق الكامل لاستخداماتها غير واضح أو غير معروف.

تبيع بعض هذه الشركات المركبات المولدة كمكتبات كيميائية، والتي يمكن للباحثين مثل أجيليرا دراستها بعد ذلك لتحديد التأثير الدقيق للمركبات على الخلايا البشرية.

وقال أجيليرا الذي يشغل أيضًا منصب مدير البنية التحتية الأساسية للأبحاث في مركز أبحاث الطب الحيوي الحدودي التابع لـ UTEP: «إن الجزء الأصعب من هذا النوع من الأبحاث هو معرفة ما يفعله الدواء بالضبط».

كجزء من المشروع، قام فريق UTEP باختبار 1300 مركب مختلف على مزارع الخلايا السرطانية البشرية.

كان Thiophene F-8 ناجحًا جدًا في تحفيز موت الخلايا المبرمج في خلايا سرطان الدم وسرطان الغدد الليمفاوية، حيث أرسل بشكل أساسي رسالة إلى الخلايا مما يجعلها تقتل نفسها وتمنع نمو خلايا سرطانية جديدة.

ساعدت الدكتورة ميا سوين في اكتشاف وإجراء الأبحاث على الثيوفين F-8 عندما كانت طالبة دكتوراة في جامعة UTEP.

وقالت سوين: «إن الانخراط في مثل هذا الاكتشاف الرائد كان أمرًا مُرضيًا حقًا».

وأضافت: «إن قدرة المركب على العمل جنبًا إلى جنب مع العلاجات الحالية يمكن أن تغير حياة مرضى سرطان الدم وسرطان الغدد الليمفاوية».

سيواصل فريق UTEP دراسة فعالية الثيوفين F-8.

وقال أجيليرا إنه إذا نجح الدواء في مزيد من الاختبارات، فقد تطلق شركات الأدوية يومًا ما دراسات سريرية لتحديد تأثير المركب على المرضى.