الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

هل هناك علاقة بين بعض الأدوية والأعراض المشابهة للوسواس القهري؟.. دراسة توضح

الثلاثاء 16/يناير/2024 - 10:41 م
الوسواس القهري
الوسواس القهري


اضطراب الوسواس القهري (OCD) هو حالة صحية عقلية مزمنة تتميز غالبًا بأفكار (هواجس) متكررة لا يمكن السيطرة عليها وسلوكيات (أفعال قهرية) يشعر الفرد بأنه مضطر لتكرارها. 

في حين أن السبب الدقيق للوسواس القهري لا يزال غير معروف، فمن المعتقد أن مجموعة من العوامل الوراثية والعصبية والبيئية تساهم في ظهور هذه الحالة. 

والجدير بالذكر أن الدراسات الحديثة بدأت في تسليط الضوء على الدور المحتمل لبعض الأدوية في إثارة أعراض تشبه الوسواس القهري.

الأدوية التي تؤثر على نظام السيروتونين

وقد سلطت العديد من الدراسات الضوء على وجود صلة محتملة بين استخدام بعض الأدوية وتطور أعراض تشبه الوسواس القهري. ركزت إحدى الدراسات على الأدوية التي تؤثر على نظام السيروتونين في الدماغ، مثل مضادات الاكتئاب ومضادات الذهان المحددة.

 السيروتونين هو ناقل عصبي يلعب دورًا حاسمًا في تنظيم المزاج، وغالبًا ما يكون عدم توازنه متورطًا في اضطرابات نفسية مختلفة، بما في ذلك الوسواس القهري. 

تشير هذه الدراسة إلى أن هذه الأنواع من الأدوية قد تزيد من خطر الإصابة بأعراض تشبه أعراض الوسواس القهري لدى بعض الأفراد. قد يكون هذا بسبب التغيرات التي يمكن أن تسببها هذه الأدوية في مستويات السيروتونين في الدماغ.

دور المضادات الحيوية والأدوية المضادة للفيروسات

وجدت دراسة أخرى وجود علاقة بين استخدام بعض المضادات الحيوية والأدوية المضادة للفيروسات وظهور أعراض تشبه الوسواس القهري. استخدم التحقيق بيانات من أكثر من 200 ألف مريض، وكشف أن أولئك الذين وصفوا لهم هذه الأدوية كانوا أكثر عرضة للإصابة بأعراض تشبه الوسواس القهري مقارنة بأولئك الذين لم يتناولوا هذه الأدوية. 

على الرغم من أن الآليات البيولوجية الدقيقة وراء هذا الارتباط لا تزال غير واضحة، فمن المفترض أن هذه الأدوية قد تؤثر على الكيمياء الحيوية للدماغ، مما يؤدي إلى ظهور أعراض تشبه أعراض الوسواس القهري.

أدوية أخرى مرتبطة بأعراض تشبه الوسواس القهري

أشارت الأبحاث أيضًا إلى أنواع أخرى من الأدوية، مثل المنشطات والمنشطات، كمحفزات محتملة للسلوكيات المشابهة للوسواس القهري. يبدو أن هذه الأدوية، التي تُستخدم غالبًا لمجموعة من الحالات الصحية، تحمل خطرًا محتملًا لإحداث أعراض مشابهة لأعراض الوسواس القهري لدى المرضى. ويشير هذا إلى أن تأثير هذه الأدوية على الدماغ والجهاز العصبي قد يمتد إلى ما هو أبعد من التأثيرات العلاجية المقصودة.

 توفر هذه الدراسات رؤى قيمة حول العلاقة المحتملة بين أدوية معينة والأعراض المشابهة للوسواس القهري. مع استمرار تطور فهمنا لهذا الارتباط، من المأمول أن تؤدي هذه المعرفة في النهاية إلى استراتيجيات أكثر فعالية للتخفيف من خطر الإصابة بأعراض تشبه الوسواس القهري لدى الأفراد الذين يحتاجون إلى هذه الأدوية لظروفهم الصحية.