الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

لقاحات كورونا.. هل تقلل خطر ظهور أعراض كوفيد طويل الأمد؟

الأربعاء 17/يناير/2024 - 12:40 م
لقاحات كورونا
لقاحات كورونا


كشفت دراسة حديثة فاعلية لقاحات كورونا (كوفيد-19) في الوقاية من الإصابة بـ مرض كوفيد طويل الأمد.

في حين أثبتت اللقاحات فاعليتها في الوقاية من حالات كوفيد-19 الشديدة، فإن تأثيرها على الوقاية من الأعراض طويلة المدى لم يتم فهمه بالكامل بعد.

فائدة مذهلة للقاح كورونا

لكن فريق بحث في NDORMS، قسم جراحة العظام وأمراض الروماتيزم وعلوم العضلات والعظام بجامعة أكسفورد، وجد أن التطعيم ضد كوفيد-19 يقلل باستمرار من خطر ظهور أعراض كوفيد الطويلة، وفقا لما تم نشره في موثع ميديكال إكسبريس.

وأوضح داني بريتو ألهامبرا، أستاذ علم الأوبئة الدوائية والأجهزة، الذي قاد الدراسة، أن «اللقاحات ضد كوفيد-19 تم تطويرها بسرعة لمعالجة الوباء وحتى الآن حصلت 8 لقاحات على ترخيص من الهيئات التنظيمية الدولية بما في ذلك وكالة الأدوية الأوروبية وهيئة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية، بمليارات الدولارات، من الجرعات التي تم تسليمها حتى الآن».

وقال: «أثبتت هذه اللقاحات فعاليتها العالية في الوقاية من حالات كوفيد-19 الشديدة، ولكن من المعروف أن حوالي 1 من كل 10 أشخاص يعانون من أعراض مستمرة، وهو ما نسميه كوفيد الطويل».

وأضاف: «أردنا تقييم ما إذا كان للقاحات كوفيد أي تأثير على أعراض كوفيد الطويلة الأمد، وحصلت على تمويل من المعهد الوطني لأبحاث الصحة والرعاية (NIHR) لإجراء دراسة للبحث في هذا الأمر».

تفاصيل الدراسة

نشرت الدراسة في مجلة لانسيت لطب الجهاز التنفسي، وأجرت تحليلات واسعة النطاق باستخدام السجلات الصحية الإلكترونية للرعاية الأولية من المملكة المتحدة وإسبانيا وإستونيا.

فحص الفريق بيانات أكثر من 20 مليون فرد تم تطعيمهم وغير تطعيمهم وحدد حالات الإصابة بـ كوفيد طويل الأمد بناءً على معايير محددة حددتها منظمة الصحة العالمية.

ركزت الدراسة على البالغين الذين تم تسجيلهم لمدة 180 يومًا على الأقل في كل دولة.

وعبر المجموعات المختلفة التي تم تحليلها، لاحظ الباحثون انخفاضًا كبيرًا في حدوث كوفيد طويل الأمد بين الأفراد الذين تم تطعيمهم مقارنة بأولئك الذين لم يتلقوا التطعيم.

وقالت الدكتورة أنيكا جوديكي، عالمة أولى في علم الأوبئة الدوائية والقائدة المشاركة في الدراسة: «لقد تمكنا من توضيح كيف منع كلا اللقاحين تطور أعراض فيروس كورونا المستمرة، بالإضافة إلى ذلك، قمنا بمقارنة اللقاحات المختلفة ووجدنا أن لقاح BNT162b2 ( BioNTech/Pfizer) قدم حماية أفضل ضد فيروس كورونا طويل الأمد مقارنة بلقاح ChAdOx1 (أكسفورد/أسترازينيكا)».

وأضاف الدكتور مارتي كاتالا، كبير علماء البيانات والمؤلف الرئيسي للمخطوطة: «بفضل تعاوننا الدولي، قمنا بتكرار تحليلاتنا باستخدام بيانات من إسبانيا وإستونيا. وكانت النتائج التي توصلنا إليها متسقة عبر البلدان الثلاثة والعديد من المجموعات السكانية المختلفة، مع التركيز على الدور الحاسم الذي يلعبه التطعيم في حماية الأفراد من العواقب طويلة المدى لـ كوفيد-19».