الخميس 22 فبراير 2024 الموافق 12 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

يعرضكم لداء الرشاشيات.. تحذير طبي من خطأ شائع يحدث كثيرا في الشتاء

الأربعاء 17/يناير/2024 - 03:30 م
تجفيف الملابس بعد
تجفيف الملابس بعد غسلها داخل المنزل


كثير من الناس يقعون في حطأ فادح عندما يتعلق الأمر بتجفيف الملابس بعد غسلها داخل المنزل، وخصوصا في فصل الشتاء، حين يكون الجو باردا وحين يهطل المطر بكثرة، مما يعوق نشر الملابس في الخارج.
هناك من يضع ملابسه المبللة بعد الانتهاء من غسيلها إما على منشر داخل المنزل أو على ظهور الكراسي أو حتى على المبرد أو التكييف في حال كان الشخص بحاجة إلى تجفيف هذه الملابس بسرعة.
ومع ذلك، فإن الخبراء يحذرون من خطورة هذا الأمر، إذ إنه يمكن أن يؤثر سلبا على صحة كل من في المنزل، فما أضرار تجفيف الملابس داخل المنزل؟

أضرار تجفيف الملابس داخل المنزل

وفقا للعديد من الخبراء، فإن تجفيف الملابس داخل المنزل يمكن أن يجعل المنزل متعفنا، وفقا لصحيفة ذي صن البريطانية.
قد يؤدي استنشاق الجراثيم إلى الإصابة بالمرض، مما يؤدي إلى الإصابة بعدوى مميتة أحيانًا تسمى داء الرشاشيات.
وفقا لـ Asthma + Lung UK، لن يمرض معظم الناس إذا استنشقوا أجزاء صغيرة من العفن الموجودة عادة في التربة والسماد والأوراق المتعفنة، وكذلك الغبار والمباني الرطبة.
لكن الأشخاص الذين يعانون من أمراض الرئة مثل الربو أو ضعف الجهاز المناعي يمكن أن يصابوا بمرض شديد بسبب استنشاق العفن.
وحذر البروفيسور ديفيد دينينجز، مدير المركز الوطني لداء الرشاشيات، من أنك قد تساعد الرشاشيات على النمو إذا كنت تضع ملابسك بانتظام على المبرد.
وقال لـBBC إن ذلك يحدث لأن الرطوبة المنبعثة من الملابس المبللة يمكن أن تشكل أرضا خصبة لتكاثر الفطريات.
وحذر الدكتور دينينجز أيضًا من أن الملابس التي يتم وضعها على إطارات التجفيف أو لفها فوق مشعات دافئة ترفع مستويات الرطوبة في المنازل بنسبة تصل إلى 30%.
وقال إن «تجفيف الغسيل في الداخل هو العمل المعتاد، وعدم فتح النوافذ بحيث لا يكون هناك مخرج لكل تلك الرطوبة، هذه هي المشكلة الكبيرة».
وأضاف أن من المهم تهوية المنزل عندما تجف الملابس بالداخل.

هؤلاء معرضون لداء الرشاشيات

يمكن أن يكون الأشخاص الذين يعانون من الربو الحاد وجهاز المناعة في عطلة نهاية الأسبوع معرضين للخطر بشكل خاص.
وتلاحظ هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية أنه من النادر أن تصاب بداء الرشاشيات إذا كنت بصحة جيدة.
عادة ما تكون معرضًا لخطر الإصابة بداء الرشاشيات فقط إذا كان لديك بعض المشكلات، التي تشمل ما يلي:
أمراض الرئة: مثل الربو، أو التليف الكيسي، أو مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).
ضعف الجهاز المناعي: على سبيل المثال، إذا كنت قد خضعت لعملية زرع أعضاء أو كنت تتلقى علاجا كيميائيا.
الإصابة بـ السل ولو كان هذا في الماضي.

الإنفلونزا الشديدة أو فيروس كورونا

وتشمل الأعراض ضيق التنفس والسعال الذي قد يصاحبه دم أو مخاط والصفير وارتفاع درجة الحرارة وفقدان الوزن.
ويجب على الشخص زيارة الطبيب إذا كان يعاني من السعال لأكثر من 3 أسابيع أو إذا أصبحت حالة الرئة لديه أكثر صعوبة في السيطرة عليها من خلال علاجك المعتاد.
ومن المهم أيضًا القيام بذلك بشكل خاص إذا كان لدى الشخص ضعف في جهاز المناعة أو كان يعاني من أي من الأعراض.
الوقاية من داء الرشاشيات
ليس من الممكن تجنب عفن الرشاشيات تمامًا، ولكن هناك أشياء يمكنك القيام بها لتقليل خطر الإصابة بداء الرشاشيات، وفقًا لموقع Asthma + Lung.
واقترح أيضًا توخي الحذر عند تجفيف الملابس بالداخل، إذ يُنصح بتعليقها بالخارج أو استخدام مجفف ملابس أو خزانة تهوية إذا أمكن.
باستثناء ذلك، يمكن وضع الملابس في غرفة جيدة التهوية بعيدا عن غرفة النوم أو مكان المعيشة.
كما ينصح أيضا بإغلاق النوافذ في حالة وجود أعمال بناء أو حفر بالخارج، مع ارتداء الكمامة أو قناع الوجه عند البستنة أو التسميد المزعج.