الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ثورة طبية.. عدسات لاصقة مزودة بأجهزة استشعار دقيقة للكشف عن الجلوكوما

الخميس 18/يناير/2024 - 05:30 ص
الجلوكوما
الجلوكوما


يؤثر مرض الجلوكوما، المعروف باسم "سارق البصر الصامت"، على ما يقدر بنحو 70 مليون شخص على مستوى العالم. ومن المثير للقلق أن نحو نصف هؤلاء الأشخاص لا يدركون حتى حالتهم. تقليديًا، كان اكتشاف الجلوكوما أمرًا صعبًا نظرًا لظهوره التدريجي. ومع ذلك، فإن التقدم في تكنولوجيا العدسات اللاصقة يعِد بتغيير هذه الرواية، مما يوفر الأمل في الكشف المبكر وإدارة أكثر فاعلية لهذه الحالة التي قد تهدد البصر.

طفرة في الكشف عن الجلوكوما

حقق باحثون من المملكة المتحدة وتركيا خطوات كبيرة في مجال طب العيون. لقد طوروا عدسات لاصقة مبتكرة مصممة لاكتشاف التغيرات في ضغط العين (IOP)، وهو مؤشر رئيسي لمرض الجلوكوما. 

يدمج هذا الاختراع الجديد أجهزة استشعار دقيقة في العدسات اللاصقة، والتي تراقب بشكل مستمر التغيرات في IOP. تنقل هذه العدسات بعد ذلك البيانات المجمعة لاسلكيًا لتحليلها من قبل طبيب العيون. أظهر هذا البحث الرائد، المنشور في مجلة Contact Lens and Anterior Eye، نتائج واعدة في دراسة أولية شملت ستة مشاركين.

قوة المراقبة المستمرة

الميزة البارزة لهذه العدسات اللاصقة هي قدرتها على توفير المراقبة المستمرة على مدار 24 ساعة. يعد هذا تقدمًا كبيرًا مقارنة بالطرق التقليدية للكشف عن الجلوكوما، والتي تتضمن عادةً قراءات ضغط غير متكررة أثناء الزيارات المكتبية. 

باستخدام هذه العدسات الجديدة، يمكن إجراء تشخيصات أكثر دقة، لأنها تقدم صورة أكثر شمولًا لتقلبات الضغط داخل العين (IOP) التي تحدث على مدار اليوم.

بالإضافة إلى فوائد تحسين الدقة، توفر العدسات اللاصقة حلًا مريحًا وغير تدخلي للمرضى. يمكن لمرتديها مواصلة أنشطتهم اليومية بينما تسجل العدسات قياسات IOP الخاصة بهم. تأخذ هذه التقنية في الاعتبار راحة المريض وراحته، مما يجعلها حلًا عمليًا للكشف المبكر والمراقبة المستمرة لمرض الجلوكوما.

ما بعد الكشف عن الجلوكوما

تمتد إمكانات هذه التكنولوجيا الرائدة إلى ما هو أبعد من الكشف عن الجلوكوما. ويمكن تصميم أجهزة الاستشعار الدقيقة المدمجة للكشف عن الحالات الصحية الأخرى في المستقبل. على سبيل المثال، يمكن برمجة العدسات لمراقبة مستويات الجلوكوز وحمض اللاكتيك في العين، مما يفتح إمكانيات جديدة لإدارة مرض السكري ومراقبة المجهود البدني.

في حين أن تكنولوجيا العدسات اللاصقة لا تزال في المراحل الأولى من التطوير، إلا أنها تحمل إمكانات هائلة لمستقبل إدارة الجلوكوما. ومن خلال تسهيل الكشف المبكر والمراقبة المستمرة، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تحسين نتائج المرضى بشكل كبير، والحفاظ على الرؤية لملايين الأشخاص حول العالم.