الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

أضرار تقبيل الأطفال من الفم.. مخاطر كثيرة تجنبها

الخميس 18/يناير/2024 - 09:00 ص
أضرار تقبيل الأطفال
أضرار تقبيل الأطفال من الفم


أضرار تقبيل الأطفال من الفم.. لا يمكن للكثيرين مقاومة تقبيل الأطفال، لاسيما وهم صغار السن، وبالرغم من اعتقاد البعض بأن التقبيل يعد أحد أنواع الترابط الذي يقرب بيننا وبين الطفل، فإنه قد يتضمن بعض الأخطار التي قد تضر بصحة الطفل، وبخاصة في حال كان الشخص الذي يقبل الطفل مصابًا بعدوى ما؛ لذا سنتعرف خلال السطور التالية على أضرار تقبيل الأطفال.

أضرار تقبيل الأطفال من الفم

وعن أضرار تقبيل الأطفال من الفم، تقول الدكتورة ريم سعادة، أخصائي طب وجراحة الفم والأسنان وتجميل الوجه اللاجراحي: "يعد تقبيل الوالدين لطفلهما من الأمور الطبيعية، ولكن يجب عليهما أخذ الاحتياط الكافي حتى لا يُصاب الطفل بأي نوع من أنواع العدوى"، مشيرة إلى أن هناك عدة أضرار يحتمل أن يتعرض لها الطفل أو الرضيع عند تقبيل الآخرين له ومن أبرزها ما يلي:

قرح البرد

يمكن أن يُصاب الطفل بقرح البرد في حالة كان الشخص الذي يُقبله مصابا بها، وتحدث هذه القرح بسبب فيروس الهربس البسيط، وتبدأ كبثور صغيرة الحجم حول الشفاه أو الفم، ولكن يمكن أن تنتشر لأجزاء أخرى من الوجه مثل الأنف والخدين والذقن. 

الفيروس المخلوي

عند تقبيل الطفل أو الرضيع فمن المحتمل أن يصاب الطفل بالفيروس التنفسي المخلويRSV، والذي قد يتسبب في إصابة رئتي الطفل بحالة تجعل من الصعب عليه التنفس، كما أنه من الأمراض المعدية للغاية ويصعب تجنب إصابة الأطفال الصغار به؛ لذا في حالة تقبيل الأطفال من قِبَل شخص آخر مصاب بهذا الفيروس، سوف ينتقل الفيروس للطفل مباشرة.

الحساسية

عند تقبيل الأطفال من قبل أشخاص لديهم بقايا من الطعام أو يستخدم منتجات عناية بالجلد فربما يتسبب ذلك في إصابة الطفل بالحساسية؛ فهذه المنتجات قد تعرض الطفل لمواد كيميائية خطرة. 

كما أنه إذا تم تقبيل الطفل من قبل أي شخص تناول المكسرات أو منتجات الألبان أو أي أطعمة تسبب الحساسية فمن المحتمل أن يحدث لدى الطفل أي رد فعل تحسسي. 

أمراض التقبيل

كما قد يتعرض بعض الأطفال للإصابة بأمراض التقبيل المعروفة علميا بـ"كثرة الوحيدات" وهي عدوى يتم انتقالها عن طريق اللعاب، وفي العادة تنتقل من خلال التقبيل، وغالبا ما  يتعرض لها المراهقون والبالغو،ن ولكنها قد تحدث أيضًا لدى الأطفال وعند حدوثها ينتج سيلان أو تهيج بالأنف، كما أنه من النادر أن تسفر عن حدوث مشكلات في التنفس. 

تجاويف الأسنان

 أُشارت بعض الدراسات إلى أن تقبيل الأطفال قد يتسبب في حدوث تجاويف بأسنان الأطفال؛ إذ يتضمن اللعاب على بكتيريا تُعرف بـ" العقدية الطافرة" والتي قد تسفر عن حدوث هذه التجاويف عند انتقالها دون قصد إلى الطفل من خلال تقبيله أو مشاركته الطعام. 

ضعف الجهاز المناعي

 يجب أن نعلم أن الأطفال وخاصة خلال خلال الشهور الأولى يكونون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض؛ فبكتيريا الأمعاء لديهم لم تنمو بعد؛ لذا يجب الحرص التام عند تقبيل الطفل وأخذ الاحتياطات الكاملة من غسل اليدين جيدًا والتأكد من عدم وجود اى أمراض أو عدوى؛ تجنبًا لتعرض الطفل لأي جراثيم لا يمكن لجهازه المناعي أن يقاومها.

مرض اليد والقدم والفم

يعد مرض اليد والقدم والفم أحد الأمراض التي قد يتعرض لها الأطفال خلال مرحلة مبكرة من طفولتهم، ويتسبب في حدوث قروح بالجسم وحول الفم، كما أنها قد تنتشر بالوجه نتيجة التواصل المباشر مع اطفل من خلال التقبيل. 

جدير بالذكر أنه في حال إصابة الطفل بمرض اليد والقدم والفم يعاني من الشعور بالتعب مع احتقان الحلق والعصبية فضلًا عن التهيج والحمى؛ فعلينا أن نجنب الطفل الاقتراب من أي شخص بالغ أو طفل مصاب بهذه الحالة حتى عن طريق اليدين.