الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

تطوير أول دليل إرشادي لفحص السرطان في أمراض العضلات النادرة

الثلاثاء 23/يناير/2024 - 03:00 ص
 أمراض العضلات النادرة
أمراض العضلات النادرة


طور باحثون أول دليل إرشادي لفحص السرطان في مرض التهاب العضلات، والذي يؤدي إلى زيادة السرطان ومخاطره.

الباحثون من المعهد الوطني لأبحاث الصحة والرعاية (NIHR) ومركز مانشستر لأبحاث الطب الحيوي (BRC) وجامعة مانشستر، لعبوا دورًا فعالًا في تطوير الدليل الإرشادي، وفقا لما نشره موقع ميديكال إكسبريس.

نُشرت المبادئ التوجيهية الدولية «لفحص السرطان المرتبط بالالتهاب العضلي مجهول السبب: مبادرة مجموعة الدراسات السريرية لتقييم التهاب العضلات والالتهاب العضلي (IMACS)» في مجلة Nature Review لأمراض الروماتيزم في بداية نوفمبر 2023 بقيادة الدكتور ألكسندر أولدرويد.

اكتشاف السرطان مبكرا

الدكتور أولدرويد، هو محاضر سريري أكاديمي في المعهد الوطني للصحة في موضوع الأمراض الروماتيزمية والعضلية الهيكلية (RMD) في المعهد الوطني للصحة في مانشستر BRC وتركز أبحاثه على تحسين فحص السرطان في التهاب العضلات.

يوفر الدليل الإرشادي خريطة طريق مخصصة للأشخاص الذين يعانون من التهاب العضلات عند البالغين، وهي حالة نادرة يمكن أن تسبب ضعف العضلات، ويقدم 18 توصية.

هدفهم الرئيسي هو تمكين الأطباء من اكتشاف السرطان مبكرًا، وبخاصة أولئك المعرضون لخطر كبير، مما يساهم في تحقيق نتائج إجمالية أفضل.

وقال: «تساعد المبادئ التوجيهية في تصنيف الأفراد إلى مجموعات عادية أو معتدلة أو عالية الخطورة بناءً على النوع الفرعي لالتهاب العضلات وحالة الأجسام المضادة الذاتية وبعض السمات السريرية».

وأضاف: «يوضح الدليل الإرشادي لوحتي فحص: واحدة أساسية تحتوي على اختبارات مثل التصوير الشعاعي للصدر، وخيار مُحسّن بتقنيات متقدمة مثل الأشعة المقطعية وعلامات الأورام».

وأردف: «يتم أيضًا توفير إرشادات بشأن توقيت وتواتر الفحص ومصممة خصيصًا لمستويات المخاطر الفردية، ويوصى بإجراءات إضافية، مثل التنظير الهضمي والتصوير المقطعي المحوسب (PET-CT) في حالات محددة».

التهاب العضلات

التهاب العضل هو مرض عضلي ذاتي المناعة يؤثر على ما يقرب من 10000 شخص في المملكة المتحدة.

وتشير الأدلة إلى أن ما يصل إلى 1 من كل 4 أشخاص مصابين بالتهاب العضل سيصابون بالسرطان خلال 3 سنوات من التشخيص.

تم الإبلاغ عن أنواع مختلفة من السرطان، بما في ذلك سرطان الرئة والمبيض والقولون والمستقيم وسرطان الغدد الليمفاوية والثدي والبلعوم الأنفي من بين أكثر أنواع السرطان شيوعًا. التهاب العضل نفسه يمكن علاجه حاليًا وليس علاجه.

قدم الدكتور أولدرويد، المحاضر السريري الأكاديمي في المعهد الوطني للبحوث الصحية في جامعة مانشستر ضمن قسم العلوم العضلية الهيكلية والأمراض الجلدية، التوصيات في مؤتمر الكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزم.

بدأت عملية تطوير الدليل الإرشادي في عام 2019، وتضمن الجزء الأول من المشروع إجراء تحليل تلوي ومراجعة منهجية، ضم فريق الخبراء 75 مؤلفًا مشاركًا من 22 دولة مختلفة.

وأضاف الدكتور أولدرويد، وهو أيضًا طبيب أمراض الروماتيزم في مستشفى سالفورد الملكي، وهو جزء من مؤسسة Northern Care Alliance NHS Foundation Trust: «أنا فخور حقًا بأن لدينا الآن قاعدة أدلة وإجماع لفحص السرطان لتحسين النتائج، مما يتيح التشخيص المبكر والشفاء».

واستكمل: «سيساعد هذا المبدأ التوجيهي العالمي الأطباء على تصنيف الخصائص الفردية للمريض حسب نوع المرض الفرعي وتمكين اتباع نهج موحد عبر الأنظمة الصحية للتأكد مما إذا كان الأشخاص معرضين لخطر الإصابة بالسرطان بشكل كبير أو متوسط ​​أو قياسي».

واختتم: «يعد الاكتشاف المبكر للسرطان أمرًا أساسيًا لتحسين النتائج. والأهم من ذلك أننا نأمل أن يمكّن هذا الأطباء من التخطيط لكيفية فحص السرطان لدى هؤلاء المرضى وعدد المرات».