الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

البحث عن خيار علاجي جديد لاضطرابات الدم الشديدة في نخاع العظم

الثلاثاء 23/يناير/2024 - 01:15 م
 نخاع العظم
نخاع العظم


عندما يصاب الأشخاص بأورام خلل التنسج النقوي (MDS)، فإن النضج الصحي لخلايا الدم يكون ضعيفًا.

تتميز الأشكال الشديدة، المعروفة باسم MDS عالية الخطورة، بالتقدم السريع والأعراض الشديدة وغالبًا ما تتحول إلى سرطان الدم الحاد.

المرضى الذين لا تناسبهم العلاجات العلاجية أو المكثفة، مثل زرع الخلايا الجذعية أو العلاج الكيميائي بجرعة عالية، لديهم عدد قليل جدًا من خيارات العلاج البديلة، وفقا لما نشره موقع ميديكال إكسبريس.

تركيبة علاجية جديدة

قامت تجربة سريرية دولية بقيادة البروفيسور أوفه بلاتسبيكر من المركز الطبي بجامعة لايبزيج، بالتعاون مع فريق دولي كبير من الباحثين، باختبار تركيبة علاجية جديدة.

في كل عام، يتم تشخيص إصابة حوالي 4000 شخص في ألمانيا بأورام خلل التنسج النقوي (MDS).

يمكن أن يؤدي المرض إلى فقر الدم والالتهابات وزيادة خطر النزيف.

الأشخاص الذين يعانون من MDS الأكثر خطورة لديهم متوسط ​​​​عمر متوقع أقل بكثير من الشخص العادي في نفس العمر.

في المرحلة الأكثر خطورة، يتم علاج المرض عن طريق زرع الخلايا الجذعية أو العلاج الكيميائي.

المرضى الذين لا تعتبر هذه العلاجات المكثفة والتي تتطلب جهدًا بدنيًا خيارًا متاحًا لهم، لديهم عدد قليل جدًا من البدائل العلاجية.

لذلك، هناك حاجة كبيرة لأساليب ومجموعات جديدة في MDS عالية المخاطر.

وفي تجربة دولية حالية في 54 موقعًا في 17 دولة، اختبر الباحثون مجموعة علاجية جديدة على 127 مريضًا، وتمت مقارنة عوامل نقص الميثيل (HMA)، وهي المعيار الحالي للرعاية في هذه الفئة من المرضى، مع مزيج من HMA والعنصر النشط ساباتوليماب.

تم تفصيل التجربة في مجلة لانسيت لأمراض الدم.

ما هو ساباتوليماب؟

ساباتوليماب هو عامل علاج مناعي جديد يُعطى عن طريق الوريد ويستهدف المجالات الموجودة في الخلايا المناعية والورمية النخاعية، وهو ينتمي إلى فئة من العقاقير تعرف باسم مثبطات نقاط التفتيش المناعية.

تستهدف مثبطات نقاط التفتيش مناطق معينة من الجهاز المناعي لتجاوز آليات بقاء الورم، وهذا يمكن أن يمنع السرطان من إيقاف تشغيل الجهاز المناعي الذي قد يهاجمه.

يقول أوي بلاتسبيكر، أستاذ أمراض الدم في جامعة لايبزيج ومدير قسم أمراض الدم والعلاج بالخلايا وعلم أمراض الدم والأمراض المعدية: «إن الدراسة هي أول تجربة عشوائية تتضمن العلاج المناعي بالاشتراك مع مستوى الرعاية لدى هؤلاء المرضى المصابين بالأورام النخاعية».

إن إضافة العنصر النشط ساباتوليماب إلى مستوى الرعاية لم يحسن بشكل كبير معدلات الاستجابة أو البقاء على قيد الحياة بدون تقدم في هذه الدراسة.

ومع ذلك، في معظم الحالات، أظهر ساباتوليماب ملف تعريف أمان يمكن التحكم فيه في هذه المجموعة من المرضى الذين يصعب علاجهم والذين لا تتوفر لهم سوى خيارات علاج محدودة.

كانت الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا هي انخفاض خلايا الدم البيضاء (قلة العدلات) والصفائح الدموية (نقص الصفيحات) - على الرغم من حدوث ذلك في كل من مجموعتي الساباتوليماب والعلاج الوهمي.

ولا يزال الباحثون يرون إمكانية الجمع بين العلاج القياسي والمكون النشط الجديد ساباتوليماب.