الخميس 22 فبراير 2024 الموافق 12 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

انخفاض عدد الحيوانات المنوية| تعرف على الأسباب.. وحلول للتخلص من المشكلة

الثلاثاء 23/يناير/2024 - 10:00 م
انخفاض عدد الحيوانات
انخفاض عدد الحيوانات المنوية


على مدى العقود القليلة الماضية، لاحظ العلماء انخفاضًا مثيرًا للقلق في عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال. 

وقد أفادت الدراسات عن انخفاض بنسبة تزيد عن 50% في الفترة من عام 1951 إلى السبعينيات، وهي قضية حظيت باهتمام واهتمام علمي كبير. وقد تحول التركيز الآن من التشكيك في وجود هذا التراجع إلى فهم أسبابه الأساسية، والأهم من ذلك، إيجاد حلول لعكس هذا الاتجاه.

أسباب انخفاض عدد الحيوانات المنوية

وفي حين أن الأسباب الدقيقة لهذا الانخفاض لا تزال غير واضحة، فقد أشارت الأدلة إلى عدد قليل من الأسباب المحتملة القوية. ومن بينهم:

  • السموم البيئية
  • عوامل نمط الحياة
  • العوامل الوراثي

 على سبيل المثال، تم ربط التعرض للمواد الكيميائية والملوثات الضارة في بيئتنا بانخفاض عدد الحيوانات المنوية. ويُعتقد أيضًا أن أنماط حياتنا التي تتسم بقلة الحركة بشكل متزايد، إلى جانب الأنظمة الغذائية غير الصحية ومستويات التوتر العالية، تلعب دورًا في هذا الاتجاه المثير للقلق.

علاوة على ذلك، قد تساهم بعض الحالات الطبية والعوامل الوراثية أيضًا في انخفاض عدد الحيوانات المنوية. على سبيل المثال، يمكن أن تؤثر حالات مثل فقد النطاف، والتي تتميز بغياب الحيوانات المنوية في السائل المنوي، بشكل كبير على خصوبة الرجل. ومع ذلك، فإن دور الوراثة في انخفاض عدد الحيوانات المنوية لا يزال قيد التحقيق ويتطلب المزيد من البحث.

حلول لمشكلة انخفاض عدد الحيوانات المنوية

في حين أن الانخفاض في عدد الحيوانات المنوية يمثل تحديًا كبيرًا، إلا أنه ليس تحديًا لا يمكن التغلب عليه. هناك العديد من الحلول المحتملة التي يمكن أن تساعد في عكس هذا الاتجاه، فيما يلي أبرزها:

  • اعتماد نمط حياة صحي عن طريق تحسين النظام الغذائي وزيادة النشاط البدني وتقليل مستويات التوتر.
  • يمكن لنظام غذائي غني بمضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن أن يعزز صحة الحيوانات المنوية.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يمكن أن تحسن صحة الجسم بشكل عام وإدارة التوتر.
  • تجنب التعرض للمواد الكيميائية والملوثات الضارة.
  • اتخاذ خيارات مدروسة بشأن المنتجات التي نستخدمها يوميًا والبيئات التي نعيش ونعمل فيها.

أخيرًا، يمكن أن يكون طلب التدخل الطبي مفيدًا أيضًا، خاصة بالنسبة لأولئك الذين يعانون من حالات طبية كامنة تؤثر على الخصوبة. يمكن أن تتراوح العلاجات الطبية من العلاج الهرموني لحالات مثل انخفاض هرمون التستوستيرون إلى العمليات الجراحية لحالات مثل فقد النطاف.