الخميس 22 فبراير 2024 الموافق 12 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

الإرهاق المرتبط بالعمل وتأثيره على الصحة العقلية.. ما العلاقة؟

الأربعاء 24/يناير/2024 - 12:30 م
الإرهاق
الإرهاق


أصبح الإرهاق المرتبط بالعمل، وهو متلازمة ناجمة عن الإجهاد المزمن في مكان العمل، مصدر قلق كبير في السنوات الأخيرة. يتميز الإرهاق بمشاعر استنفاد الطاقة أو الإرهاق، وزيادة المسافة الذهنية عن الوظيفة، وانخفاض الإنجاز الشخصي في العمل، ولا يعد الإرهاق تشخيصًا طبيًا. ومع ذلك، فإنه غالبًا ما يتداخل مع الاكتئاب، مما يؤدي إلى آثار خطيرة على الصحة العقلية. أحد الأصوات الرائدة في هذا الموضوع هو كوينتين دوراند مورو، أستاذ مساعد في الطب المهني.

استكشاف أبعاد الإرهاق

يسلط دوراند مورو الضوء على ثلاثة أبعاد للإرهاق: الإرهاق، والبعد الذهني عن الوظيفة، وانخفاض الإنجاز الشخصي. يشير الإرهاق إلى الشعور بالاستنزاف الجسدي والعقلي بسبب متطلبات العمل.

 ومن ناحية أخرى، فإن المسافة العقلية هي فصل المرء نفسه عاطفيا عن الوظيفة، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى مشاعر سلبية تجاه العمل. وفي الوقت نفسه، يتميز انخفاض الإنجاز الشخصي بالشعور بعدم الكفاءة وانخفاض الإنتاجية.

الإرهاق المرتبط بالعمل وتداخله مع الاكتئاب

على الرغم من أنه ليس تشخيصًا طبيًا، فإن الإرهاق غالبًا ما يتداخل مع الاكتئاب. ساعات العمل المفرطة، ونقص الدعم، والشعور بأن أصحاب العمل لا يسمعونهم، وهي عوامل رئيسية في الإرهاق، يمكن أن تؤدي أيضًا إلى الاكتئاب. يمكن أن تكون آثار الإرهاق على الصحة العقلية خطيرة، مما يؤدي إلى مشاكل عائلية، والطلاق، وحتى الأفكار الانتحارية.

دور مكان العمل في الإرهاق

منع الإرهاق هو مسؤولية المنظمة، وليس العمال. يجب على أصحاب العمل الاهتمام بساعات العمل، وتقديم الدعم الكافي، والتأكد من أن الموظفين يشعرون بأنهم مسموعون. يمكن أن يلعب إدخال الذكاء الاصطناعي وانعدام الأمن الوظيفي أيضًا دورًا مهمًا في اكتئاب الموظفين، حيث يمكن أن تؤدي هذه العوامل إلى نقص الأمان النفسي.

معالجة الإرهاق

اللوائح ضرورية لتحسين ظروف العمل ومنع الإرهاق. ويجب على الشركات أيضًا الاستثمار في الصحة العقلية للموظفين، حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة الرضا الوظيفي ومستويات الإنتاجية. 

يمكن لبعض الاستراتيجيات، مثل ممارسة النشاط البدني، والحصول على قسط كافٍ من النوم، والمشاركة في الأنشطة الإبداعية، وإحاطة النفس بأشخاص إيجابيين وداعمين، أن تساعد أيضًا في إدارة التوتر ومنع الإرهاق.

التأثير الدائم للإرهاق على الصحة العقلية

يمكن أن يكون للإرهاق تأثير دائم على الصحة العقلية، وبخاصة بين النساء، مما يؤدي إلى إجهاد غير معالج ومزيد من المضاعفات الصحية. من الضروري أن يدرك كل من أصحاب العمل والموظفين خطورة الإرهاق وأن يتخذوا خطوات فعالة لمعالجته ومنعه. ومن خلال القيام بذلك، يمكننا خلق بيئة عمل أكثر صحة وإنتاجية للجميع.