الأحد 25 فبراير 2024 الموافق 15 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

تضخم البروستاتا الحميد| تعرف على الأعراض.. وطرق العلاج المتاحة

الأربعاء 24/يناير/2024 - 02:30 م
تضخم البروستاتا الحميد
تضخم البروستاتا الحميد


تضخم البروستاتا الحميد (BPH) هو حالة شائعة لدى الرجال، وغالبًا ما يرتبط بعملية الشيخوخة الطبيعية. تؤدي هذه الحالة إلى تضخم البروستاتا بمرور الوقت، مما يؤدي إلى تقييد تدفق البول. البروستاتا هي غدة صغيرة تلعب دورًا حاسمًا في الصحة الإنجابية لدى الذكور، ويمكن أن يؤثر تضخمها بشكل كبير على نوعية الحياة. على الرغم من أن تضخم البروستاتا الحميد ليس سرطانيًا، إلا أنه يمكن أن يسبب أعراضًا بولية غير مريحة تتطلب العلاج.

انتشار تضخم البروستاتا الحميد

مع تقدم الرجال في العمر، تزداد فرص الإصابة بتضخم البروستاتا الحميد. إنها حالة ترتبط في الغالب بالرجال الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا. لم يتم بعد فهم السبب الدقيق أو عوامل الخطر بشكل واضح، ومع ذلك، يُعتقد أن عدم التوازن الهرموني يلعب دورًا في تطوره. 

في الواقع، يعد الانتشار المتزايد للأعراض البولية المرتبطة بتضخم البروستاتا الحميد لدى الذكور المتقدمين في السن مصدر قلق كبير في طب المسالك البولية. يوصى بالكشف المبكر من خلال الفحوصات المنتظمة وفحص البروستاتا السنوي بعد سن الخمسين.

أعراض تضخم البروستاتا الحميد

العرض الرئيسي لتضخم البروستاتا الحميد هو صعوبة التبول بسبب الضغط الذي تمارسه البروستاتا المتضخمة على مجرى البول، وهو الأنبوب الذي ينقل البول من المثانة إلى خارج الجسم. وهذا يمكن أن يؤدي إلى التهابات المسالك البولية، وفي الحالات الشديدة، ضعف وظائف الكلى. غالبًا ما تُستخدم أعراض المسالك البولية السفلية (LUTS) لتقييم مدى خطورة تضخم البروستاتا الحميد، وغالبًا ما يتم تقييم الأفراد الذين هم على وشك الخضوع لعمليات جراحية معينة، مثل جراحة الأطراف الاصطناعية للقضيب، بحثًا عن أعراض LUTS الموجودة مسبقًا.

علاج تضخم البروستاتا الحميد

تتوفر العديد من خيارات العلاج لإدارة تضخم البروستاتا الحميد. تتراوح هذه الخيارات من تعديلات نمط الحياة إلى الأدوية وإجراءات التدخل الجراحي البسيط والجراحة. في بعض الحالات، قد يتم اقتراح "المراقبة النشطة"، وهي عملية مراقبة الحالة عن كثب دون تدخل طبي فوري.

غالبًا ما تتضمن تعديلات نمط الحياة تغييرات في النظام الغذائي وتناول السوائل وممارسة التمارين الرياضية بانتظام وتجنب بعض الأدوية التي قد تؤدي إلى تفاقم الأعراض. تهدف الأدوية الموصوفة لعلاج تضخم البروستاتا الحميد في المقام الأول إلى استرخاء العضلات في البروستاتا وعنق المثانة، وتسهيل تدفق البول وتقليل حجم غدة البروستاتا.

عادةً ما يتم أخذ الإجراءات والعمليات الجراحية ذات التدخل البسيط في الاعتبار عندما لا تكون الأدوية فعالة. قد تتضمن الإدارة الجراحية استخدام الحرارة أو الليزر أو المشرط لإزالة أو تدمير أنسجة البروستاتا الزائدة. من المهم العمل بشكل وثيق مع فرق الرعاية الصحية لتحديد خيار العلاج الأفضل حيث قد تحدث آثار جانبية بعد الإجراء.