الخميس 22 فبراير 2024 الموافق 12 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

إلى متى يمكن تأخير انقطاع الطمث لدى السيدات؟

الأربعاء 24/يناير/2024 - 07:30 م
انقطاع الطمث
انقطاع الطمث


عند الولادة، يمكن أن يحتوي المبيض عند الفتيات على حوالي مليون بنية صغيرة تسمى الجريبات البدائية، يحتوي كل منها على خلية بويضة.

مع نمو الفتيات ووصولهن إلى مرحلة البلوغ، تموت معظم هذه الجريبات بينما يبقى جريب واحد فقط كل شهر لإباضة بويضة ناضجة.

عندما يكتمل فقدان الجريبات البدائية تقريبًا، ويتبقى مئات فقط، فإن النساء يعانين من انقطاع الطمث، وهو الوقت الذي تتوقف فيه الدورة الشهرية لمدة 12 شهرًا.

تأخير بداية انقطاع الطمث

ووفقا لموقع ميديكال إكسبريس، يشير بحث جديد، يعتمد على نموذج رياضي طوره عالم رياضيات في جامعة يوتا، إلى أنه من الممكن تأخير بداية انقطاع الطمث، ربما إلى أجل غير مسمى، عن طريق زرع أنسجة المبيض التي تم حصادها مسبقًا من قبل المرأة في جسدها.

وقد تم استخدام هذه التقنية بنجاح لاستعادة الخصوبة لدى مرضى السرطان، وفقا لشون لولي، أستاذ الرياضيات المشارك والمؤلف المشارك لدراسة نشرت في المجلة الأمريكية لأمراض النساء والولادة ( AJOG ).

هذا العمل متعدد التخصصات هو عبارة عن تعاون بين لولي وجوشوا جونسون، عالم أحياء المبيض في كلية الطب بجامعة كولورادو؛ وجاي إيمرسون، أستاذ الإحصاء وعلوم البيانات في جامعة ييل؛ وكوتلوك أوكتاي، طبيب بارز وأستاذ طب التوليد وأمراض النساء والعلوم الإنجابية وعالم أحياء المبيض في كلية الطب بجامعة ييل.

في أواخر التسعينيات، طورت أوكتاي طرقًا لحصد أنسجة المبيض من مريضات السرطان الصغار، وتجميدها (حفظها بالتبريد)، ومن ثم زرعها بعد خضوعها لعلاجات السرطان التي كانت ستؤدي إلى انقطاع الطمث والعقم.

يشار إلى هذه التقنية باسم «حفظ أنسجة المبيض وزراعتها بالتبريد».

وقد مكنت هذه التقنية المئات من الناجيات من السرطان من الحمل وإنجاب الأطفال، وهو يختلف بشكل كبير عن الإجراء الشائع لتجميد البويضات، وهو إجراء فعال في مساعدة النساء الأكبر سنا على الحمل من خلال الإخصاب في المختبر، ولكن ليس له أي تأثير على انقطاع الطمث.

كيف تجيب النماذج الرياضية؟

قال لولي: «إن الكثير من الاهتمام وراء تأخير انقطاع الطمث هو الخصوبة، ولكن الكثير منه يأتي أيضًا من فكرة أن المبيضين العاملين أفضل لصحة المرأة».

وأضاف: «يرتبط انقطاع الطمث بالعديد من المشكلات الصحية المتعلقة بأمراض القلب والأوعية الدموية وكثافة العظام والسمنة وما إلى ذلك».

وأشار إلى أن «الحفاظ على عمل المبيض لفترة أطول قد يؤخر أو حتى يمنع ظهور هذه المشكلات الصحية».

وتابع لولي: «تُستخدم الرياضيات لمعالجة مسألة المدة التي يمكنك تأخير انقطاع الطمث فيها وكيف يعتمد ذلك على عوامل مختلفة، لقد طورنا نموذجًا لكيفية تقدم عمر المبيضين. تأتي البيانات من عدد من الأماكن، بشكل رئيسي من الجريب البدائي يحسب داخل المبيضين».

وتساءل أوكتاي، الخبير العالمي الرائد في الحفاظ على الخصوبة، عما إذا كان من الممكن تطبيق عملية حفظ أنسجة المبيض وزراعتها على النساء الأصحاء لمنع انقطاع الطمث وآثاره السلبية.

وقال لولي: «في السنوات القليلة الماضية، قمنا بتطوير نماذج رياضية لكيفية تقدم المبيضين في السن وما الذي يسبب انقطاع الطمث، لقد كان الأمر مثيرًا للغاية عندما اتصل [أوكتاي] بمجموعتنا لمعرفة ما إذا كان من الممكن استخدام نموذجنا للمساعدة في استكشاف ما إذا كان من الممكن استخدام هذا الإجراء لتأخير انقطاع الطمث».

اتضح أن نموذج لولي ساعد كثيرًا.

وخلصت دراسة AJOG الجديدة إلى أن الإجراءات التي ابتكرها أوكتاي لمرضى السرطان من المرجح أن تؤخر انقطاع الطمث لدى النساء الأصحاء في ظل ظروف معينة.

وقال لولي: «لقد واجهنا عددًا من الأسئلة المهمة، الأول هو هل سينجح هذا العلاج؟ هل سيؤخر انقطاع الطمث وإلى أي مدى؟ بعد ذلك، كيف يمكنك تحسين الإجراء؟ هل هناك فئات عمرية يجب إزالة الأنسجة فيها؟ كيف يؤثر عدد البصيلات في أنسجة المبيض لدى المرأة على المدة التي سيعمل فيها النسيج؟».

المدة التي يمكن أن يتأخر فيها انقطاع الطمث

طور الفريق طرقًا لمعالجة هذه الأسئلة باستخدام النمذجة الرياضية أثناء دراسة AJOG، وشمل ذلك تطوير آلة حاسبة على الإنترنت تشير إلى عدد السنوات التي يتأخر فيها انقطاع الطمث لدى المرأة بسبب هذا الإجراء وفقًا للتعديلات على 4 نقاط بيانات رئيسية: عمر المرأة في الوقت الذي يتم فيه الحفاظ على الأنسجة؛ جزء من أنسجة قشرة المبيض التي تتم إزالتها وحفظها؛ النسبة المئوية للبصيلات البدائية التي بقيت على قيد الحياة؛ وعدد إجراءات الاستبدال في وقت لاحق من الحياة.

تظهر البيانات الواردة في الورقة واستخدام الآلة الحاسبة عبر الإنترنت أنه في حالة تساوي جميع العوامل الأخرى، فكلما كانت المرأة أصغر سنًا عند حفظ الأنسجة، كلما تأخر انقطاع الطمث لديها، من متوسط ​​19.4 عامًا لامرأة تبلغ من العمر 21 عامًا إلى 3.4 سنة لعمر 40 سنة، هذا بافتراض استبدال واحد حيث تتم إزالة 25% من القشرة وبقاء 80% من البصيلات.

قد يتأخر انقطاع الطمث أكثر إذا لم تتم إعادة الأنسجة بأكملها في عملية جراحية واحدة، ولكن بدلًا من ذلك تمت إعادتها إلى المريضة في كسور مع استبدال أنسجة متعددة، كل منها يحدث قبل وصول المرأة إلى سن اليأس مباشرة.

وقالت الدراسة: «إذا كان من الممكن تجميد أنسجة المبيض تحت سن 30 عاما، فمن الناحية النظرية، يمكن القضاء على انقطاع الطمث في بعض الحالات، ومع ذلك، فإن جدوى وسلامة تأخير انقطاع الطمث إلى ما بعد سن الستين تحتاج إلى تقييم سريري».

شيخوخة المبيض

الحسابات الرياضية المستخدمة في ورقة AJOG هي نتيجة للتعاون المستمر بين Lawley وJohnson الذي يهدف إلى الإجابة على الأسئلة الرياضية والبيولوجية والسريرية المحيطة بشيخوخة المبيض.

نشر لولي وجونسون، بالتعاون مع زميلتيهما في جامعة كولورادو نانيت سانتورو وماري ساميل، مؤخرًا دراسة منفصلة في مجلة Science Advances أظهرت أن توقيت انقطاع الطمث لدى النساء يرتبط بفجوات عشوائية في المعروض من بصيلات المبيض المتنامية مع مرور الوقت.

وقال جونسون: «ركزت هذه الدراسة على الأحداث داخل المبيض، وكيف يتناقص احتياطي الجريبات البدائية لدى النساء المختلفات، وتفسر أنماط فقدان الجريبات البدائية لدى النساء المختلفات، التوقيت غير المتوقع، لانقطاع الطمث والانتقال المبكر لانقطاع الطمث.. ويشرح نهجنا أيضًا سبب اكتشاف البصيلات المتنامية وحتى الإباضة بعد سنوات من انقطاع الطمث».

يجادل جونسون بأن فهم أسباب هذه الأحداث يمكن أن يساعد في تطوير استراتيجيات لتقليل أعراض الشيخوخة الإنجابية ودعم مزيد من التطوير للتدخلات مثل دكتور أوكتاي بحيث تتأخر أعراض وعواقب انقطاع الطمث أو لا تظهر أبدًا.

من المهم أن نتذكر أن الرياضيات لعبت دورًا حيويًا في فهم شيخوخة المبيض بشكل عام وفي حالة محددة لاستكشاف إمكانية تجميد أنسجة المبيض لتأخير انقطاع الطمث. لن يكون من الممكن اختبار إجراءات أوكتاي والتحقق من صحتها على الشابات الأصحاء ومن ثم تتبع وظيفة المبيض لعقود من الزمن.

تسمح النمذجة الرياضية بالتنبؤ بكيفية تصرف المبايض لدى النساء المختلفات في ظل ظروف مختلفة، والتنبؤ بالنتائج الأفضل والأسوأ.

وقال لولي: «هذه أسئلة مهمة ونريد المساعدة في الإجابة عليها، وهناك هذا الاهتمام والطلب الكبير في تطوير الإجراءات السريرية مثل هذه التي تحمل وعدًا بتحسين صحة المرأة. ربما تكون الرياضيات هي الطريقة الوحيدة للإجابة على بعض هذه الأسئلة على المدى القصير والمساعدة في توجيه الخطوات الأولى نحو التدخلات السريرية».