السبت 24 فبراير 2024 الموافق 14 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

طريقة جديدة لتمكين المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية من تناول الأدوية

السبت 27/يناير/2024 - 04:00 ص
فيروس نقص المناعة
فيروس نقص المناعة البشرية


قد يكون الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية إلى جانب اضطرابات الصحة العقلية الشائعة أكثر عرضة بـ3 مرات للحفاظ على مستوى منخفض من الفيروس من خلال الأدوية.

يحدث هذا في حال تم دعمهم بالعلاج من خلال مشروع مقعد الصداقة أو Friendship Bench، وفقًا لنتائج دراسة جديدة.

هذه الدراسة، التي أجريت في زيمبابوي، هي الأولى من نوعها لتقييم ما إذا كان العلاج المجتمعي من خلال مشروع مقعد الصداقة يمكن أن يحسن النتائج لأولئك الذين يعانون من مرض طويل الأمد إلى جانب اضطراب الصحة العقلية.

نشرت الدراسة في مجلة PLOS Global Public Health.

مبادرة Friendship Bench

تستخدم مبادرة مقعد الصداقة، التي أسسها الدكتور ديكسون شيباندا، أستاذ الطب النفسي والصحة العقلية العالمية في كلية لندن للصحة والطب الاستوائي (LSHTM)، نهجًا مجتمعيًا لتوفير العلاج للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الصحة العقلية.

يتم وضع مقاعد خشبية في الحديقة في مناطق سرية بالقرب من العيادات الصحية ويتلقى كل مشارك ما يصل إلى 6 جلسات استشارية فردية.

يتم تقديم الجلسات من قبل متطوعين من المجتمع الأكبر سنًا، والمعروفين باسم «الجدات»، الذين ليس لديهم معرفة طبية سابقة ولكنهم يتلقون تدريبا على علاج حل المشكلات من خلال المبادرة.

بالنسبة للأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، فإن تناول العلاج المضاد للفيروسات القهقرية (ART) على النحو الموصوف يمكن أن يقلل ويحافظ على مستوى أقل من الفيروس داخل الجسم. يعد الحفاظ على حمل فيروسي منخفض هدفًا رئيسيًا في رعاية فيروس نقص المناعة البشرية، لأنه يمكن أن يوقف تطور مرض الإيدز، ويتيح متوسط ​​العمر المتوقع شبه الطبيعي ويقلل من خطر انتقال العدوى إلى الشركاء الجنسيين، بما في ذلك السلالات المقاومة للأدوية.

الاضطرابات العقلية لدى مرضى فيروس نقص المناعة

من بين الأمراض المصاحبة الأكثر شيوعًا المسجلة للأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية هي اضطرابات الصحة العقلية مثل الاكتئاب أو القلق. أظهرت الأبحاث السابقة أن المرضى الذين يعانون من كلتا الحالتين قد يكونون أقل عرضة للالتزام بالعلاج المضاد للفيروسات القهقرية.

جندت الدراسة التي أجراها باحثون من LSHTM وKing's College London وجامعة زيمبابوي، 700 مشارك تتراوح أعمارهم بين 18 عامًا وأكثر عبر 8 عيادات لرعاية فيروس نقص المناعة البشرية في هراري.

تلقى المرضى في 6 من العيادات العلاج من خلال برنامج Friendship Bench، بينما تلقى المرضى في العيادتين المتبقيتين الرعاية المعتادة. تم إجراء اختبارات الدم لقياس الحمل الفيروسي وتقييمات الصحة العقلية في بداية الدراسة ومتابعتها بعد 6 أشهر من العلاج.

من بين 499 مريضًا كان لديهم بالفعل مستوى مكبوت من الفيروس في بداية الدراسة، كان أولئك الذين تلقوا العلاج من خلال مقعد الصداقة أقل عرضة بـ3 مرات لزيادة الحمل الفيروسي لديهم فوق العتبة السريرية للكبت، مما قد يمنع انتقال العدوى عن طريق الاتصال الجنسي من الفيروس إلى شريك سلبي لفيروس نقص المناعة البشرية، مقارنة بأولئك الذين تلقوا الرعاية المعتادة (2.9% مقابل 9.3%).

من بين جميع المشاركين في الدراسة، كان أولئك الذين حضروا عيادات مقعد الصداقة أيضًا أقل عرضة بست مرات للكشف عن اضطراب الصحة العقلية الشائع في نهاية الدراسة (-36.5% مقابل -6.7%)، مما يؤكد أهمية دمج دعم الصحة العقلية في رعاية فيروس نقص المناعة البشرية.

ويتطلع الفريق الآن إلى تكرار هذه النتائج مع مجموعة أكبر ومتابعة المرضى على مدى فترة زمنية أطول.

ولا تزال الدراسات جارية لتقييم ما إذا كان المشروع يمكنه دعم النتائج للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الصحة العقلية الشائعة إلى جانب الأمراض المزمنة الأخرى، مثل مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم.