السبت 24 فبراير 2024 الموافق 14 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

هل صحة الفم تؤثر على الصحة النفسية لكبار السن؟

الأربعاء 31/يناير/2024 - 10:30 م
صحة الفم لكبار السن
صحة الفم لكبار السن


عند البشر، تؤثر صحة الفم على الصحة العامة والرفاهية بطرق عدة، فبخلاف تقليل الحاجة إلى إعادة تأهيل الفم في وقت لاحق من الحياة، فإن الحفاظ على صحة الفم يقلل من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض الجهازية.

لذلك، فإن استثمار الوقت والجهد في تحسين صحة الفم يمكن أن يكون مفيدًا للغاية لكبار السن.

ومع ذلك، ما إذا كانت الفوائد الصحية لتحسين صحة الفم تمتد إلى المجالات النفسية لا تزال غير واضحة.

من المعروف أن الرفاهية النفسية الإيجابية تؤثر بشكل إيجابي على معدلات البقاء على قيد الحياة لكل من السكان الأصحاء وغير الأصحاء، وبالتالي، لزيادة متوسط ​​العمر المتوقع، من المهم تحديد العوامل المرتبطة بالرفاهية الذاتية، وهذا ينطوي على تقييم نوعية الحياة، والتي تشمل الرضا عن الحياة، والاهتمامات، والسعادة، وفقا لما تم نشره في موقع ميديكال إكسبريس.

تأثير صحة الفم على الصحة النفسية لكبار السن

الآن، وجد فريق من الباحثين بقيادة الأستاذ المساعد الأول نوريكو تاكيوشي من قسم طب الأسنان الوقائي، مستشفى جامعة أوكاياما، أن صحة الفم تؤثر على الصحة الشخصية لدى كبار السن من خلال آثارها على الحالة التغذوية وبيئة الفرد.

قام الفريق بفحص حالات الفم مثل الحمل البكتيري في طبقة اللسان، والقدرة على المضغ، والقدرة على البلع، وأكثر من ذلك، بين كبار السن الذين يزورون عيادة الأسنان في مستشفى جامعة أوكاياما، وفحصوا كيفية ارتباط هذه القياسات بالصحة النفسية التي أبلغ عنها المشاركون ذاتيًا.

وقاموا أيضًا بقياس الحالة الغذائية للمشاركين والخصائص البيئية بما في ذلك الروابط الاجتماعية والعادات والتاريخ الطبي.

وقال تاكيوشي: «إن الأدلة العلمية على العلاقة بين صحة الفم والصحة النفسية محدودة، وللتغلب على قيود الدراسات السابقة وكخطوة نحو تعزيز الصحة، قمنا بتقييم العلاقة بين الخصائص الفردية والبيئية، وحالة الفم، والحالة التغذوية، فيما يتعلق بالرفاهية الشخصية بين كبار السن».

وكشفت نتائج الدراسة أن حالة الفم مرتبطة بالحالة التغذوية، والتي بدورها ترتبط بالرفاهية الذاتية لدى كبار السن.

دور حالة الفم في تحديد أنواع الطعام

تلعب حالة الفم دورا مهما في تحديد أنواع الطعام التي يمكن أن يتناولها الإنسان، لذلك، قد تؤثر حالة الفم لدى الفرد على المدخول الغذائي، وبالتالي تؤثر على حالته الصحية.

يقول الدكتور تاكيوتشي: «إن الحفاظ على صحة الفم الجيدة يمكن أن يساعد في تحسين الحالة التغذوية، والتي بدورها يمكن أن تحسن الصحة النفسية الذاتية».

بالإضافة إلى ذلك، تقدم هذه الدراسة دليلًا على وجود علاقة ثنائية الاتجاه بين صحة الفم والبيئة الفردية والاجتماعية للشخص.

ويمكن تفسير هذا الارتباط من خلال أن العلاقات الاجتماعية السيئة ترتبط بالضغوط النفسية التي تؤدي إلى عادات مثل التدخين واستهلاك الحلويات، وبالتالي زيادة خطر الإصابة بالتسوس وأمراض اللثة وفقدان الأسنان.

علاوة على ذلك، فإنه يشير إلى وجود صلة بين الخصائص البيئية للشخص والحالة التغذوية. بشكل عام، تشير النتائج إلى أن صحة الفم قد لا تؤثر بشكل مباشر على الرفاهية الشخصية، ولكن بشكل غير مباشر، من خلال الحالة التغذوية أو الخصائص البيئية.

في الوقت الذي تتزايد فيه شيخوخة سكان اليابان بسرعة، تحظى رعاية المسنين بتركيز متزايد من مقدمي الرعاية الصحية في البلاد.

توفر الدراسة رؤى مهمة حول كيفية تأثير صحة الفم على الصحة العقلية، وتشير إلى أن الاستثمار في الرعاية الصحية في صحة الفم يمكن أن يكون له فوائد صحية متزايدة، خاصة في سن الشيخوخة.

ويخلص الدكتور تاكيوتشي إلى أن «دراستنا المقطعية لها بعض القيود؛ ومع ذلك، فإن النتائج تسلط الضوء على أن صحة الفم الجيدة قد تحسن الصحة النفسية الشخصية على المدى الطويل».