الأحد 25 فبراير 2024 الموافق 15 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ما هو تجلط الأوردة العميقة؟.. علاقة غريبة مع الرحلات الجوية الطويلة

الأحد 04/فبراير/2024 - 12:30 ص
تجلط الأوردة العميقة
تجلط الأوردة العميقة


تجلط الأوردة العميقة (DVT) هو حالة ترتبط غالبًا بالرحلات الجوية الطويلة، وذلك بسبب عدم الحركة لفترة طويلة والتي يمكن أن تبطئ تدفق الدم وتؤدي إلى التجلط. ومع ذلك، هناك العديد من الأسباب الأقل شهرة للإصابة بجلطات الأوردة العميقة والتي يمكن أن تعرضك للخطر، حتى لو لم تكن من المسافرين الدائمين. يعد فهم هذه الأسباب أمرًا بالغ الأهمية للوقاية من الإصابة بجلطات الأوردة العميقة، كما أن اتخاذ التدابير الوقائية الصحيحة يمكن أن يقلل بشكل كبير من المخاطر.

ما هي تجلط الأوردة العميقة؟

تجلط الأوردة العميقة (DVT) هو حالة تتشكل فيها جلطة دموية في أحد الأوردة العميقة في جسمك. يحدث هذا عادةً في الأوردة الكبيرة في ساقك أو حوضك. يعد انخفاض الدورة الدموية، غالبًا بسبب عدم الحركة، سببًا شائعًا للإصابة بجلطات الأوردة العميقة. إذا تحررت الجلطة وانتقلت عبر مجرى الدم، فقد يؤدي ذلك إلى مضاعفات تهدد الحياة مثل الانسداد الرئوي.

خثار الأوردة العميقة: الدليل الكامل - ويب طب

أسباب تخثر الأوردة العميقة

في حين أن الرحلات الجوية الطويلة وعدم الحركة من الأسباب المعروفة للإصابة بتجلط الأوردة العميقة، إلا أن هناك العديد من العوامل الأخرى التي يمكن أن تساهم في تطور هذه الحالة. وتشمل هذه الجراحة، والحمل، والاستعداد الوراثي، وبعض الحالات الصحية المزمنة.

 حالات مثل التهاب الوريد الخثاري، والقصور الوريدي المزمن (CVI)، والوذمة اللمفية يمكن أن تؤدي أيضًا إلى الإصابة بجلطات الأوردة العميقة. وتشمل عوامل الخطر الأخرى السمنة، وعدم ممارسة الرياضة، والآثار الجانبية للأدوية، والجلوس لفترات طويلة.

منع تجلط الأوردة العميقة

إن فهم عوامل الخطر هذه هو الخطوة الأولى في الوقاية من الإصابة بجلطات الأوردة العميقة. إن تغييرات نمط الحياة مثل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والحفاظ على وزن صحي، والإقلاع عن التدخين يمكن أن يكون لها تأثير كبير على المخاطر الخاصة بك. إذا كنت معرضًا لخطر الإصابة بجلطات الأوردة العميقة بسبب عوامل مثل الجراحة أو الاستعداد الوراثي، فقد يوصي طبيبك بأدوية لمنع تجلط الدم.

جانب آخر مهم للوقاية من الإصابة بجلطات الأوردة العميقة هو البقاء نشطًا، حتى أثناء فترات عدم الحركة. إذا كنت في رحلة طويلة أو تعمل في مكتب طوال اليوم، فإن التمارين البسيطة مثل رفع الكعب والركبتين المرتفعتين وتمديد الساق يمكن أن تساعد في الحفاظ على تدفق الدم وتقليل خطر الإصابة بجلطات الأوردة العميقة. الوقوف والجلوس بانتظام يمكن أن يساعد أيضًا في تحسين الدورة الدموية.

العواقب طويلة المدى لجلطات الأوردة العميقة

من المهم أن تكون على دراية بالعواقب طويلة المدى لمرض تجلط الأوردة العميقة. ما يقرب من ثلث أولئك الذين يعانون من الإصابة بتجلط الأوردة العميقة من المرجح أن يصابوا بنوبة أخرى خلال عقد من الزمن، وخاصة خلال السنة الأولى.