الخميس 22 فبراير 2024 الموافق 12 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

دراسة: تغيرات الدماغ وراء حساسية الألم قد تؤثر على النساء الأكبر سنا

الأحد 04/فبراير/2024 - 11:30 ص
 تغيرات الدماغ
تغيرات الدماغ


وجدت دراسة حديثة أن نظام الدماغ الذي يمكننا من تثبيط الألم يتغير مع تقدم العمر، وأن الاختلافات القائمة على الجنس في تلك التغييرات قد تؤدي إلى أن تكون الإناث أكثر حساسية للألم المعتدل من الذكور.

استخدم الباحثون فحوصات الرنين المغناطيسي الوظيفي لفحص استجابات الدماغ لدى الرجال والنساء الذين قاموا بتقييم شدة الألم وعدم ارتياحه أثناء التعرض لمستويات متزايدة من الحرارة.

أشارت النتائج إلى أن الاختلافات بين الجنسين في إدراك الألم من المحتمل أن تُعزى جزئيًا على الأقل إلى شبكة الدماغ هذه، وقدمت أدلة جديدة على أن تلك الاختلافات بين الجنسين قد تصبح أكثر تباينًا مع تقدم العمر.

وقالت ميشيل فايلا، مؤلفة الدراسة الرئيسية، والأستاذ المساعد في كلية التمريض بجامعة ولاية أوهايو: «الجزء الأكثر حداثة في هذه الدراسة هو النظر إلى الجنس حسب العمر، معظم العمل الذي يحدد مناطق الدماغ التي تستجيب للألم تم إجراؤه على أشخاص تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 40 عامًا، نريد أن نفهم ما يحدث بين سن 30 و90 عامًا لأن هذا هو الوقت الذي يبدأ فيه الناس في تجربة الألم المزمن».

وقد نشرت الدراسة مؤخرا في مجلة الألم.

وفقا لموقع ميديكال إكسبريس، أظهرت الكثير من الأبحاث السابقة أن الإناث أكثر حساسية للألم من الذكور، لكن مناطق الدماغ ووظائفه المسؤولة عن الاختلافات بين الجنسين في إدراك الألم ظلت في الغالب غامضة.

وفي وقت لاحق من مرحلة البلوغ، عندما يكون خطر الألم المزمن أعلى ويقل قدرتنا على تحمل الألم، لا يُعرف سوى القليل عن دور الدماغ في إدراك الألم.

تفاصيل الدراسة

في هذه الدراسة، حدد الباحثون أنهم فحصوا بشكل شامل الاختلافات القائمة على النوع الاجتماعي والتي قد لا تتعلق فقط بالجنس البيولوجي، ولكن أيضًا بالعوامل الاجتماعية التي تؤثر على كيفية استجابة الناس للألم.

ركز عنصر التصوير في الدراسة على نظام تعديل الألم النازل (DPMS)، وهو مركز لمناطق الدماغ التي تتواصل مع بعضها البعض للمشاركة في نقل الإشارات - بما في ذلك تنشيط مستقبلات المواد الأفيونية - التي تمكننا من تقليل آلامنا.

شملت عينة الدراسة 27 أنثى و32 ذكرًا تتراوح أعمارهم بين 30 و86 عامًا، طُلب منهم الإبلاغ عن متى وصلت الحرارة المطبقة إلى مستويات ملحوظة من الألم الضعيف والمعتدل وتقييم مدى عدم الراحة في كل مستوى.

استخدم الباحثون التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي لمراقبة نشاط DPMS الذي يتوافق مع استجابة الألم الفردية لكل مشارك.

وقال فايلا، وهو أيضًا باحث في مركز طب الأعصاب: «هناك مناطق دماغية مختلفة تشارك في التمييز بين إدراك شدة الألم والانزعاج، لذلك اعتقدنا أنه من المهم النظر إلى كليهما ومعرفة كيفية تجنيد مناطق الدماغ هذه أثناء الألم».

أظهرت النتائج أن بعض المناطق داخل نظام تعديل الألم في الدماغ تشير بالفعل إلى اختلاف بين الجنسين حسب العمر: عند مستوى الألم المعتدل، أظهر الرجال زيادة في استجابة DPMS مع تقدم العمر، بينما مع تقدم النساء في السن، انخفضت استجابة DPMS.

من المفترض أن تترجم الاستجابة المنخفضة في الدماغ إلى انخفاض القدرة على تسخير وظائفنا الفسيولوجية لتقليل الألم.

وقال فايلا: «لا نعرف بالضبط ما هي الاستجابة المثلى لـ DPMS.. هل نرى أنه تم تفعيله للتغلب على الألم، أم أنه يعمل بالفعل، مما يعني أن الألم كان من الممكن أن يكون أسوأ؟».

يواصل الباحثون هذا العمل، والذي يتضمن فحص نشاط الدماغ لدى الأشخاص الذين قد يجدون صعوبة في التعبير عن الألم الذي يشعرون به، مثل الأشخاص المصابين بالخرف أو التوحد.

وقال فايلا إنه كلما تمكن العلماء من التعرف على دور الدماغ في إدراك الألم، كلما زادت فرص إدارة الألم بشكل أكثر فعالية.

وأضاف: «الألم هو تجربة فردية. في العلم، نتجه نحو العوامل الفردية التي يمكن أن تؤثر على الألم على وجه التحديد وما يجعله مختلفًا لكل شخص، وهذا يمكن أن يحدد الآلية التي يمكننا استهدافها، أو حتى يعطينا فهمًا أفضل لوجود مستويات مختلفة من القدرات الفطرية لتعديل الألم».

أجريت هذه الدراسة في المركز الطبي بجامعة فاندربيلت وحصلت على دعم من منحة المعهد الوطني للشيخوخة الممنوحة للمؤلفين المشاركين تود مونرو من ولاية أوهايو ورونالد كوان من مركز العلوم الصحية بجامعة تينيسي.