الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

تعرف على خطورة استحمام الطفل بالماء البارد في الشتاء

الإثنين 05/فبراير/2024 - 05:30 ص
استحمام الطفل
استحمام الطفل


تحدثت الدكتورة جيهان سامي، استشاري طب الأطفال، مبينة أن صحة الطفل تعتمد في الأساس على صحة الأم قبل وأثناء الحمل، لذا من مجرد معرفة الأم بالحمل لابد من تناول الفيتامينات اللازمة وضرورة الابتعاد عن الكافيين والمشروبات الغازية، إذن الحفاظ على صحة الطفل تبدأ منذ تكوينه في بطن الأم، وفي حالة تقوية مناعة الأم نجد أن الطفل منذ الولادة لديه مناعة من مختلف الأمراض التي تعرضت لها الأم على مدار حياتها، والجدير بالذكر أن مناعة الأم تنتقل إلى الطفل أيضا لذا لا بد من تقويتها.

خطورة استحمام الطفل بالماء البارد

لفتت الدكتورة سامي، أن ليس الصحة الجيدة تقتصر على مفهوم الوزن الزائد والأكل الكثير كما تظن كثير من السيدات، بل يتركز في الحرص على تناول الأطعمة الصحية وشرب المياه الذي نصادف نسبته في الجسم تقرب من 70%، لذا من الضروري الحرص على شرب المياة بكميات مناسبة وكافية، ويجب الأخذ في الاعتبار أن تناول الأطعمة الصحية وشرب المياة يلعب دور رئيسي في ولادة طفل صحي ذو وزن طبيعي، كما توصي بضرورة التزام الأم بتلك النصائح بعد الولادة حتى يتم استفادة الطفل منها أثناء الرضاعة.

نزلات البرد

وأشارت إلى أنه من الضروري وقاية الطفل من التعرض لنزلات البرد في فصل الشتاء، وتلك الوقاية لا تعني الحرص على ارتدائه لملابس ثقيلة بل تتلخص في اتباع طرق الوقاية من خلال فتح النوافذ غير المباشرة على الطفل سواء الخاصة بالمنزل أو السيارة، لكي تعمل على التوازن بين درجة الحرارة الخارجية في الشارع والمكان الدافىء القاطن فيه الطفل تجنبا لحدوث صدمة للطفل من الطقس البارد، وحين يصبح في المنزل لا بد من تخفيف الملابس الذي يرتديها لكي تساعد على مرونة حركته وتقوي مناعته عن طريق تنشيط الدورة الدموية الخاصة به.

أجهزة التدفئة

وصفت استشاري طب الأطفال، أنه من الضروري وقاية الطفل من التعرض لنزلات البرد في الشتاء من خلال عدم تعرضه للتدفئة عن طريق التكييف والدفاية، لأن حينها عند الانتقال لحجرة أخرى سوف يلاحظ تغير في درجة الحرارة ومن ثم سوف يصاب بنزلة برد، ويجب الأخذ في الاعتبار أنه لا يصح على الإطلاق نوم الطفل وبداخل غرفته دفاية أو تكييف ساخن، لأن تلك الأجهزة تجعل الجو جافا، ومن ثم تؤثر سلبا على الأغشية المخاطية الموجودة بأنف الطفل وتعوق قدرته على التنفس وأيضا تتسبب في الإصابة بالجيوب الأنفية المزمنة.

الرضاعة الطبيعية هامة للغاية بالنسبة لطرق وقاية الطفل من التعرض لأية فيروسات وبكتيريا، كما نوهت الدكتورة جيهان سامي، ولابد من الحرص على تدفئة الأذن والرقبة حال نزول الطفل في الصباح الباكر، كذلك يجب الاهتمام بالأيدي، لأنها وسيلة سريعة لانتقال العدوى، ومن المفاهيم الخاطئة التي تثير اندهاش الأطباء حرص الأمهات على استحمام الطفل بالماء البارد في فصل الشتاء ويعتبر من المفاهيم غير الصحيحة نهائيا، لأنها تشكل صدمة عنيفة للطفل عند تعرضه للطقس شديد البرودة.