السبت 24 فبراير 2024 الموافق 14 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

التسمم الغذائي|الغثيان والقيء أبرز أعراضه.. وخل التفاح علاج منزلي محتمل

الثلاثاء 06/فبراير/2024 - 05:30 ص
التسمم الغذائي
التسمم الغذائي


التسمم الغذائي هو تجربة غير سارة تؤثر على الملايين من الناس كل عام. هو مرض ناجم عن تناول طعام أو شراب ملوث بالبكتيريا أو الفيروسات أو الطفيليات الضارة. اعتمادًا على المادة الملوثة المحددة التي تم تناولها، يمكن أن تظهر الأعراض خلال ساعات أو أيام أو حتى أسابيع.

 يمكن أن تشمل هذه الأعراض الغثيان والقيء والإسهال وتشنجات البطن وأحيانا الحمى. على الرغم من أن التسمم الغذائي يمكن أن يكون شديدًا، فإن هناك العديد من العلاجات المنزلية التي يمكن أن تساعد في عملية التعافي.

الغثيان والقيء

الغثيان والقيء من الأعراض الشائعة للتسمم الغذائي. إنها طريقة الجسم لطرد المواد الضارة. ومع ذلك، يمكن أن يؤدي القيء المستمر إلى الجفاف، مما قد يزيد من تعقيد عملية التعافي. من المهم أن نفهم كيفية إدارة هذه الأعراض بشكل فعال.

 يمكن أن تصبح العلاجات المنزلية البسيطة مفيدة في مثل هذه المواقف. يمكن أن يساعد تناول الأطعمة الخفيفة وتمارين التنفس العميق والضغط الإبري على المعصم والبقاء رطبًا في السيطرة على القيء. 

من المعروف أن المكونات الطبيعية مثل الزنجبيل والشمر والقرنفل تخفف من الغثيان والقيء. ومع ذلك، إذا استمرت هذه الأعراض، فمن الضروري رؤية الطبيب لمزيد من العلاج. يجب أيضًا أن تكون على دراية بالآثار الجانبية المحتملة لمضادات القيء شائعة الاستخدام (أدوية لوقف القيء) مثل مضادات الهيستامين.

تحسين النظام الغذائي للتعافي

ما تستهلكه أثناء تعافيك من التسمم الغذائي يمكن أن يؤثر بشكل كبير على سرعة وفعالية تعافيك. يمكن لبعض الأطعمة أن تهدئ اضطراب المعدة، وتجديد العناصر الغذائية المفقودة، وتساعد في عملية الهضم.

 السوائل والمرق لطيفة على المعدة وتساعد على منع الجفاف. عصير التفاح والموز سهل الهضم ويمكن أن يوفر الطاقة اللازمة. يشتهر الزنجبيل بخصائصه المضادة للغثيان، بينما يمكن أن يساعد بذر الكتان في علاج الإمساك. يمكن أن تساعد الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك على موازنة بكتيريا الأمعاء، والتي يمكن أن تتعطل بسبب التسمم الغذائي.

 من ناحية أخرى، فإن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من FODMAPs ومنتجات الألبان والأطعمة الدهنية والمقلية والأطعمة عالية السكر يمكن أن تؤدي إلى تفاقم مشاكل الجهاز الهضمي ويجب تجنبها.

التعامل مع الإسهال بعد تناول الطعام

يعد الإسهال بعد الأكل (PD) أو الإسهال بعد تناول الطعام من الأعراض الشائعة الأخرى للتسمم الغذائي. ويمكن أيضًا أن يكون سببه حالات مثل عدم تحمل اللاكتوز، ومتلازمة القولون العصبي (IBS)، ومرض الاضطرابات الهضمية. يمكن أن يشير الإسهال الشديد أو المتفجر إلى حالات خطيرة ويجب علاجه على الفور.

خل التفاح علاج منزلي محتمل

خل التفاح هو علاج منزلي معروف على نطاق واسع لمختلف الحالات الصحية، بما في ذلك التسمم الغذائي. ويعتقد أنه يساعد في تخفيف الأعراض مثل القيء والإسهال والتشنج. أبلغ العديد من المستخدمين عن نتائج إيجابية في علاج أعراض التسمم الغذائي بخل التفاح. ومع ذلك، من المهم استشارة أخصائي الرعاية الصحية قبل البدء في أي علاج منزلي، حيث يستجيب جسم كل شخص بشكل مختلف للعلاجات المختلفة.