الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

فهم مرض اليد والقدم والفم.. الأسباب والأعراض والعلاج والوقاية

الخميس 08/فبراير/2024 - 04:00 م
مرض اليد والقدم والفم
مرض اليد والقدم والفم


مرض اليد والقدم والفم (HFMD) هو حالة صحية شائعة تؤثر في الغالب على الأطفال، ولكنها يمكن أن تحدث أيضًا عند البالغين. وهو مرض شديد العدوى، وعادة ما تظهر أعراضه على شكل تقرحات في الفم وطفح جلدي على اليدين والقدمين. على الرغم من أنه أكثر شيوعًا عند الأطفال دون سن 10 سنوات، إلا أن البالغين ليسوا محصنين ضد هذا المرض. 

أسباب مرض اليد والقدم والفم

يحدث مرض HFMD بسبب فيروس معوي، وهو الفيروس الأكثر شيوعًا فيروس كوكساكي A16. ينتشر بسهولة من شخص لآخر، عادةً من خلال الاتصال المباشر بلعاب الشخص المصاب أو مخاط الأنف أو سائل البثور أو البراز. وهذا يجعلها شائعة بشكل خاص في أماكن مثل المدارس ومراكز الرعاية النهارية، حيث غالبًا ما يكون الأطفال على اتصال وثيق مع بعضهم البعض.

أعراض مرض اليد والقدم والفم

يتميز HFMD بعدد من الأعراض التي يمكن التعرف عليها بسهولة. وتشمل هذه القروح في الفم، والطفح الجلدي على اليدين والقدمين، والحمى، والتهاب الحلق. في بعض الحالات، قد تظهر نتوءات حمراء مرتفعة على راحتي اليدين وأخمص القدمين. قد تشمل الأعراض الأخرى فقدان الشهية، والتهيج عند الرضع والأطفال الصغار، والشعور العام بالتوعك.

يكون المرض أكثر عدوى خلال الأسبوع الأول من الإصابة، لكنه يمكن أن يستمر في الانتشار للآخرين لمدة أسابيع بعد اختفاء الأعراض. عادة ما يختفي من تلقاء نفسه خلال 7 إلى 10 أيام، ولكن يمكن أن تحدث مضاعفات مثل التهاب السحايا العقيم أو التهاب الدماغ أو الشلل في الحالات الشديدة.

تشخيص أمراض اليد والقدم والفم

عادة ما يتم تشخيص مرض اليد والقدم (HFMD) عن طريق فحص الطفح الجلدي المميز وتقرحات الفم. لم يتم الإبلاغ عن حالات تفشي كبيرة للمرض في الولايات المتحدة، ومع ذلك، لا يزال من المهم أن تكون على دراية بالأعراض وطلب المشورة الطبية في حالة الاشتباه في مرض HFMD.

العلاج والوقاية من مرض اليد والقدم والفم

لا يوجد حاليًا علاج أو لقاح محدد لمرض اليد والقدم (HFMD). المضادات الحيوية لا تعمل ضد الفيروس المسبب للمرض. يركز العلاج على تخفيف الأعراض، والتي يمكن أن تشمل الحمى وآلام العضلات. يمكن أن تساعد مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية أو غسولات الفم أو البخاخات التي تخدر آلام الفم في تخفيف الأعراض.

الوقاية هي المفتاح عندما يتعلق الأمر بمرض HFMD. إن غسل اليدين بانتظام، وتجنب الاتصال الوثيق مع الأفراد المصابين، وتطهير الأسطح والأشياء التي يتم لمسها بشكل متكرر، يمكن أن يساعد في منع انتشار المرض. يمكن للأطفال العودة إلى المدرسة أو الرعاية النهارية بمجرد انتهاء الحمى لمدة 24 ساعة، وتوقف الطفح الجلدي عن الانتشار، وشعورهم بالتحسن.