الأربعاء 17 أبريل 2024 الموافق 08 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

الكشف عن علامة جديدة لـ سرطان الأطفال

الخميس 29/فبراير/2024 - 10:30 ص
سرطان الاطفال
سرطان الاطفال


حدد الباحثون حديثًا علامة حيوية عالمية وأساسية للورم الأرومي العصبي السرطاني لدى الأطفال، وهدفًا جديدًا محتملًا للعلاج.

الورم الأرومي العصبي

وبحسب ما تم نشره في موقع ميديكال إكسبريس، يمثل الورم الأرومي العصبي 15% من جميع وفيات سرطان الأطفال، وهو المصدر الأكثر شيوعًا لأورام الأطفال خارج سرطان الدماغ.

يتطور المرض في الأنسجة العصبية المبكرة، عادة داخل وحول الغدد الكظرية، ويصيب عادة الأطفال دون سن الخامسة.

الحالات شديدة الخطورة لديها معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات بنسبة 50% فقط.

بقيادة جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، اشتبه الباحثون في أن البروتين الورمي AF1q، المعروف بأنه يلعب دورًا في سرطان الدم وتطور الورم الصلب، قد يكون مهمًا في الأورام ذات الأصل العصبي أيضًا.

استخدم الباحثون قاعدة بيانات موسوعة خط الخلايا السرطانية التابعة للمعهد الواسع لمقارنة التعبير الجيني AF1q - أي ما إذا كان الجين يُستخدم لصنع بروتينات السرطان وكيف يتم ذلك - في 37 نوعًا مختلفًا من الأورام الخبيثة لدى الأطفال والبالغين.

استخدم الباحثون أيضًا قاعدة بيانات «Depmap» لخريطة تبعية السرطان لتحليل تأثير إسكات الجينات (أي منع التعبير الجيني) وتحرير الجينات لخطوط الخلايا السرطانية المختلفة.

ووجد الباحثون أن AF1q تم التعبير عنه بأعلى المستويات في ورم الخلايا البدائية العصبية مقارنة بجميع أنواع الأورام الأخرى.

كانت خلايا الورم الأرومي العصبي أيضًا أكثر اعتمادًا على AF1q من أي خط خلوي آخر. وعندما قاموا بإسكات AF1q في خلايا الورم الأرومي العصبي، بدا أنه يبدأ موت الخلايا ويضعف تقدم الأورام. تم نشر النتائج في مجلة Oncogene.

قالت جولي سابا، طبيبة أورام الأطفال في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، وكبيرة مؤلفي الدراسة، إن مفتاح كيفية عمل AF1q في الورم الأرومي العصبي، هو قدرته على الحفاظ على مستويات خلوية عالية من N-myc، وهو بروتين ورم آخر مرتبط بالورم الأرومي العصبي عالي الخطورة.

وقالت سابا: «لطالما اعتبر N-myc هدفًا» غير قابل للعلاج «في ورم الخلايا البدائية العصبية».

وأضافت: «لكننا الآن نرى AF1q كنقطة ضعف محتملة يمكننا استخدامها لزعزعة استقرار هذا الهدف».

ستركز الدراسات المستقبلية على تحديد كيفية تفاعل AF1q مع البروتينات الخلوية الأخرى ثم استخدام تلك المعلومات لاستهداف تصرفات AF1q في الخلايا السرطانية.