الثلاثاء 16 أبريل 2024 الموافق 07 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

لماذا أحتاج إلى الاستيقاظ بـ الليل للتبول؟.. تعرف على أسباب التبول الليلي

الخميس 07/مارس/2024 - 06:00 م
التبول الليلي
التبول الليلي


قد يكون من الطبيعي أن نستيقظ مرة أو حتى مرتين أثناء الليل للتبول، خاصة مع تقدمنا في السنـ والاستيقاظ من النوم للتبول بشكل منتظم يسمى التبول أثناء الليل، إنه أحد الأعراض البولية المزعجة الأكثر شيوعًا. إذًا ما الذي يسبب التبول الليلي؟

أسباب التبول الليلي

يمكن أن يكون سبب التبول الليلي مجموعة متنوعة من الحالات الطبية، مثل مشاكل القلب أو الكلى، أو مرض السكري الذي لا يمكن السيطرة عليه بشكل جيد، أو التهابات المثانة، أو فرط نشاط المثانة، أو مشاكل الجهاز الهضمي. وتشمل الأسباب الأخرى الحمل والأدوية واستهلاك الكحول أو الكافيين قبل النوم.

في حين أن التبول أثناء الليل يسبب اضطرابًا في النوم، فإن العكس هو الصحيح أيضًا. يمكن أن يسبب النوم المتقطع أو الأرق أيضًا التبول أثناء الليل.

عندما ننام، يتم إطلاق هرمون مضاد لإدرار البول، مما يبطئ معدل إنتاج الكلى للبول. إذا بقينا مستيقظين في الليل، يتم إطلاق كمية أقل من هذا الهرمون، مما يعني أننا نستمر في إنتاج البول بمعدلات طبيعية. وهذا يمكن أن يؤدي إلى تسريع معدل ملء المثانة لدينا والحاجة إلى الاستيقاظ أثناء الليل.

يعد التوتر والقلق ومشاهدة التلفاز في وقت متأخر من الليل من الأسباب الشائعة للأرق.

إذا كنت تستيقظ كثيرًا في الليل للتبول..فقد يكون ذلك علامة على هذه المشكلة - وطن | يغرد خارج السرب
التبول الليلي

هل يمكن أن يكون لديك مثانة صغيرة؟

إذا كنت تفتقد النوم الجيد بسبب الذهاب إلى الحمام ليلًا، فقد يؤثر ذلك على نوعية حياتك.

في الحالات الأكثر شدة، تم مقارنة التبول أثناء الليل بتأثير مماثل على نوعية الحياة مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وألم الصدر وبعض أشكال التهاب المفاصل. كما أن الاضطرابات المتكررة في نوعية وكمية النوم يمكن أن يكون لها آثار صحية طويلة المدى.

لا يؤدي التبول الليلي إلى اضطراب النوم فحسب، بل يزيد أيضًا من خطر السقوط نتيجة التحرك في الظلام للذهاب إلى الحمام.

علاوة على ذلك، يمكن أن يؤثر ذلك على شركاء النوم أو الآخرين في الأسرة الذين قد يشعرون بالانزعاج عند النهوض من السرير.

ولكن من المفاهيم الخاطئة الشائعة أن رحلاتك إلى الحمام مرتبطة بحجم المثانة. ومن غير المحتمل أيضًا أن تكون المثانة أصغر حجمًا مقارنة بأعضائك الأخرى.