الإثنين 15 أبريل 2024 الموافق 06 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

أعراض مبكرة لسرطان الثدي لدى النساء.. ألم الثدي بينها

الإثنين 18/مارس/2024 - 01:30 م
سرطان الثدي
سرطان الثدي


يبدأ سرطان الثدي في خلايا الثدي، عادة في قنوات الحليب أو الفصيصات. وهو من أكثر أنواع السرطان التي يتم تشخيصها بين النساء. عوامل مثل العمر، والتاريخ العائلي لسرطان الثدي، والطفرات الجينية (مثل BRCA1 وBRCA2)، وأنسجة الثدي الكثيفة، والعوامل الهرمونية، واختيارات نمط الحياة مثل استهلاك الكحول وقلة النشاط البدني، كلها يمكن أن تساهم في خطر إصابة الفرد بسرطان الثدي. 

سرطان الثدي

وقال الدكتور تيجال جوراسيا، جراح الثدي والجراحة النسائية في مركز أونكو لسرطان الحياة، تشيبلون، إن اكتشاف العلامات المبكرة لسرطان الثدي والسعي إلى التدخل في الوقت المناسب لتقليل معدلات الإصابة بالمرض والوفيات لدى النساء هو ضرورة ملحة.

الأعراض المبكرة لسرطان الثدي

  • ظهور كتلة: ظهور كتلة في منطقة الإبط هو علامة أولية لا ينبغي إغفالها.
  • تغيرات مرئية في حجم الثدي: يمكن أن تكون التغيرات في حجم الثدي أو حساسيته أو شكله أو ملمسه مدعاة للقلق.
  • إفرازات غير عادية من الحلمة: يمكن أن تشير الإفرازات الزائدة وغير الطبيعية من الحلمة إلى سرطان الثدي، سواء كانت تبدو واضحة أو شبيهة بالدم أو صفراء.
  • تورم الترقوة: التورم بالقرب من الترقوة أو تحت الإبط يمكن أن يعني أن سرطان الثدي قد انتشر إلى العقد الليمفاوية.
  • ألم الثدي: الاهتمام الفوري ضروري إذا كان هناك ألم أو ألم بالقرب من الكتلة.
    يمكن أن يشير أيضًا تنقير الجلد، وتراجع الحلمة، واحمرار جلد الحلمة أو الثدي، أو جفافه، أو تقشره، أو سماكته إلى سرطان الثدي.

الفحص الذاتي لسرطان الثدي

الفحص الذاتي المنتظم للثدي سيسهل اكتشاف أي تغيرات قد تشير إلى الإصابة بسرطان الثدي، ومن خلال دمج هذه الممارسة البسيطة في روتينك؛ فإنك تتخذين خطوة نشطة نحو الحفاظ على صحة الثدي الجيدة والكشف عن أي تشوهات في مرحلة مبكرة. تذكري أن الكشف المبكر ينقذ الأرواح، لذا أعطي الأولوية للفحص الذاتي للثدي في روتينك الصحي العام.

علاج سرطان الثدي

العلاج في الوقت المناسب سيحسن تشخيص المرض. وإلى جانب الطرق التقليدية مثل الجراحة والعلاج الكيميائي والإشعاع، أظهرت العلاجات الأحدث مثل العلاجات المستهدفة والعلاج المناعي نتائج واعدة، حيث تم تصميم هذه العلاجات المبتكرة لاستهداف خصائص محددة للخلايا السرطانية مع تقليل الضرر الذي يلحق بالخلايا السليمة، مما يؤدي إلى نتائج أفضل وآثار جانبية أقل للمرضى.