الأربعاء 17 أبريل 2024 الموافق 08 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

اليوم العالمي للسعادة 2024| كيفية زيادة المشاعر الإيجابية.. نصائح تساعدك

الأربعاء 20/مارس/2024 - 07:20 م
اليوم العالمي للسعادة
اليوم العالمي للسعادة 2024


يجب تجربة مشاعر مثل السعادة والفرح والأمل والإثارة لتعيش حياة صحية حقًا. حتى العلم يدعم هذه العلاقة بين المشاعر الإيجابية والصحة. ومع ذلك، ليس من الممكن أن تشعر بمشاعر إيجابية طوال الوقت. ستكون هناك لحظات ستشعر فيها بالحزن والوحدة والغيرة أو الغضب. ولكن يجب أن تحاول تجربة المزيد من المشاعر الإيجابية في الحياة من أجل صحة أفضل ورفاهية عامة، في اليوم العالمي للسعادة 2024، الذي يتم الاحتفال به في 20 مارس، اكتشف كيفية زيادة المشاعر الإيجابية.

اليوم العالمي للسعادة 2024..ما هي المشاعر الإيجابية؟

في اليوم العالمي للسعادة.. تعد المشاعر الإيجابية جزءًا لا يتجزأ من تحديد صحتنا العامة. إن أهمية المشاعر الإيجابية، مثل الفرح والامتنان والحب والأمل، تتجاوز مجرد لحظات السعادة. إنها بمثابة لبنات بناء أساسية لحياة مُرضية وذات معنى.

اليوم العالمي للسعادة.. ما قصته ولماذا هذا التاريخ؟
اليوم العالمي للسعادة 2024

اليوم العالمي للسعادة 2024.. كيفية زيادة المشاعر الإيجابية؟

هناك العديد من الاستراتيجيات لتعزيز المشاعر الإيجابية. فيما يلي بعض النصائح التي أوصى بها الخبراء في اليوم العالمي للسعادة 2024 لتعزيز المشاعر الإيجابية في حياتك:

  • كن بالقرب من الأشخاص الإيجابيين

إحاطة نفسك بأشخاص إيجابيين يمكن أن يكون له تأثير كبير على حالتك العاطفية. بناء علاقات قوية مع الأشخاص الداعمين الذين يرفعونك ويلهمونك يمكن أن يزيد من مشاعرك الإيجابية. 

  • تخلص من السلبية

الاعتراف بدور المظاهر الجسدية للعاطفة، مثل إخلاء السلبية بشكل يومي.  إطلاق المشاعر السلبية بوعي يمكن أن يساعد في تطهير عقولنا وأرواحنا.

  • مارس التعاطف مع الذات

تطوير التعاطف مع الذات هو أن تكون لطيفًا ومتفهمًا لنفسك، خاصة عندما تكون الأمور صعبة. يعزز هذا النهج علاقة إيجابية مع نفسك، ويعزز قدرًا أكبر من المرونة والرفاهية العاطفية.

  • مارس الأنشطة التي تجلب الفرح

خصص وقتًا للأنشطة التي تجلب السعادة الحقيقية والوفاء لحياتك. سواء كنت تمارس هواية ما، أو تقضي وقتًا في الطبيعة، أو تنخرط في أشياء إبداعية، قم بإعطاء الأولوية للأنشطة التي تغذي روحك وترفع من معنوياتك.

  • تدرب على الحديث الإيجابي مع النفس

راقب حوارك الداخلي واستبدل الحديث الذاتي السلبي بوعي بتأكيدات إيجابية. بدلًا من التركيز على أوجه القصور أو الإخفاقات المتصورة، احتفل بنقاط قوتك وإنجازاتك.

  • ابحث عن فرص للضحك

الضحك هو علاج قوي للتوتر والضغط، وهو قادر على تحسين الحالة المزاجية على الفور وتعزيز الشعور بالتواصل مع الآخرين. حاول البحث عن فرص للضحك في حياتك اليومية، سواء كان ذلك بمشاركة النكات مع الأصدقاء أو مشاهدة عرض كوميدي أو ببساطة العثور على الفكاهة في مواقف الحياة اليومية. 

  • الحد من التعرض لوسائل الإعلام السلبية

الحد من التعرض للأخبار السلبية ومحتوى وسائل التواصل الاجتماعي التي قد تؤدي إلى تفاقم مشاعر الخوف أو القلق أو السلبية. بدلًا من ذلك، ابحث عن مصادر الإلهام والقصص المبهجة والمحتوى الإيجابي الذي يغذي عقلك وروحك.