الأربعاء 17 أبريل 2024 الموافق 08 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

تحديد إنزيمين يعوقان أدوية الكيماوي الشائعة عند علاج سرطان البنكرياس

الخميس 21/مارس/2024 - 07:31 ص
سرطان البنكرياس
سرطان البنكرياس


اكتشف الباحثون في مركز دونيلي للأبحاث الخلوية والجزيئية الحيوية بجامعة تورونتو، إنزيمين يعملان ضد عقار العلاج الكيميائي جيمسيتابين، مما يمنعه من علاج سرطان البنكرياس بشكل فعال.

تزداد الإنزيمات APOBEC3C وAPOBEC3D في أثناء العلاج بالجيمسيتابين، وتعزز مقاومة إجهاد تضاعف الحمض النووي في خلايا سرطان البنكرياس.

وهذا بدوره يتصدى لتأثيرات جيمسيتابين ويسمح بنمو الخلايا السرطانية.

وقال تاجيندر أوبهي، المؤلف الأول للدراسة: «لقد أثبت سرطان البنكرياس أنه يمثل تحديًا كبيرًا للعلاج، حيث يتم تشخيصه عادةً في المرحلة الثالثة أو الرابعة».

واضاف: «إنه أكثر أنواع السرطان فتكًا في كندا، حيث يبلغ متوسط ​​فترة البقاء على قيد الحياة أقل من عامين، وفي حين أدى العلاج الكيميائي باستخدام جيمسيتابين إلى زيادة البقاء على قيد الحياة ببضعة أشهر في التجارب السريرية، فإن خيارات علاج سرطان البنكرياس تظل محدودة».

نشرت النتائج في مجلة طبيعة السرطان.

إجهاد التكاثر

يعد إجهاد التكاثر هو العملية الأساسية التي من خلالها يمنع جيمسيتابين الخلايا السرطانية من الاستمرار في التكاثر.

وهو ينطوي على خلل تنظيم تكرار الحمض النووي، والذي يحدث عندما تنقسم الخلايا.

يمكن لضغط التكاثر أن يحول الخلية السليمة إلى خلية سرطانية، ولكن يمكن أيضًا تنشيطه داخل الخلايا السرطانية للقضاء عليها.

وقد تم استخدام جيمسيتابين منذ ما يقرب من 3 عقود لعلاج مجموعة واسعة من السرطانات، بما في ذلك سرطان البنكرياس والثدي والمثانة.

ومع ذلك، فإن الجانب السلبي لاستخدام جيمسيتابين لاستهداف الخلايا المنقسمة هو أنه يمكن أن يؤدي إلى آثار جانبية سامة في الأنسجة التي لا تستهدف العلاج.

يحاول أوبهي وأعضاء آخرون في مختبر البروفيسور جرانت براون في مركز دونيلي فهم الأسباب المحتملة لإجهاد التكرار وتأثيراته.

إحدى الطرق للقيام بذلك هي دراسة آليات الاستجابة للضغط النفسي في الخلايا السرطانية المعالجة بالجيمسيتابين.

وقال براون أستاذ الكيمياء الحيوية في مركز دونيلي وفي كلية طب تيميرتي، وهو الباحث الرئيسي في الدراسة: «لقد أجرينا فحص كريسبر على نطاق الجينوم للعثور على الجينات التي يمكن أن تزيد من حساسية خلايا سرطان البنكرياس للجيمسيتابين».

وأضاف: «كنا متحمسين لتحديد APOBEC3C وAPOBEC3D لأن الإنزيمات الأخرى في عائلة APOBEC3 يمكن أن تسبب السرطان ليصبح مقاومًا للعلاج في نهاية المطاف، وقد اكتشفنا دورًا مباشرًا أكثر للإنزيمات، حيث تحمي بالفعل خلايا سرطان البنكرياس من العلاج بالجيمسيتابين».

ولا يوجد أي من الإنزيمين بشكل طبيعي بتركيزات عالية داخل الخلايا السليمة أو السرطانية.

المشكلة هنا هي أن تكرار الإجهاد الذي يسببه الدواء في خلايا سرطان البنكرياس يؤدي بدوره إلى زيادة في كلا الإنزيمين.

ووجد فريق البحث أن إزالة APOBEC3C أو APOBEC3D تقتل خلايا البنكرياس عن طريق إعاقة إصلاح الحمض النووي وزعزعة استقرار جينوم الخلية.

وقال أوبهي: «الأمر الأكثر إثارة هو أن إزالة APOBEC3C أو APOBEC3D فقط كافية لوقف تكاثر خلايا سرطان البنكرياس المعالجة بالجيمسيتابين، ويشير هذا إلى أن الإنزيمات يمكن أن تكون أهدافًا جديدة فعالة لعلاج هذا النوع من السرطان».