الثلاثاء 16 أبريل 2024 الموافق 07 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ماذا يحدث للنساء عندما يتناولن الفياجرا؟

الإثنين 25/مارس/2024 - 01:30 م
تناول النساء الفياجرا
تناول النساء الفياجرا


يعرف الكثير من الناس دواء الفياجرا ونظيره العام سيلدينافيل، بسبب آثاره المفيدة في علاج ضعف الانتصاب لدى الرجال، وخصوصا الذين يعانون من بعض المشكلات الجنسية.

ولكن هل تتمتع النساء بنفس فوائد الفياجرا من الجنس؟ وماذا يحدث للنساء عندما يتناولن الفياجرا؟

ما هي الفياجرا؟

وفقا لما نشره موقع Health، يستخدم عقار Sildenafil، المعروف باسم الفياجرا، في المقام الأول لعلاج ضعف الانتصاب، وهي حالة يصعب فيها تحقيق الانتصاب أو الحفاظ عليه أثناء النشاط الجنسي.

عندما تقترن الفياجرا بالتحفيز الجنسي، فإنها تعزز تدفق الدم إلى القضيب، مما يساعد على الانتصاب.

كان هذا الدواء متاحًا للرجال لمدة 25 عامًا، وقد حظي بالكثير من الثناء والاهتمام نظرًا لقدرته على تقديم فوائد جنسية كبيرة، خاصة لأولئك الذين يعانون من ضعف الانتصاب.

هل تستطيع النساء تناول الفياجرا؟

في معظم البلدان، مثل الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة، لا تتم الموافقة على استخدام الفياجرا للنساء، حيث لا يزال البحث في مدى فعاليتها لدى النساء مجالًا للدراسة المستمرة، وفق ما أكده موقع Health.

ومع ذلك، قد تتلقى بعض النساء وصفة طبية خارج التسمية من المتخصصين في المجال الطبي.

تعطى هذه الوصفات للنساء اللاتي يعانين من مشاكل أو صعوبات في الإثارة من أجل تعزيز الإثارة الجنسية والرضا.

يقيّم متخصصو الرعاية الصحية هذه الوصفات الطبية وتقديم المشورة للمرضى حول أي آثار جانبية محتملة، والتفاعلات مع الأدوية الأخرى، وطبيعة الوصفة الطبية خارج نطاق التسمية.

ماذا يحدث عندما تتناول المرأة الفياجرا؟

الدراسات حول فعالية الفياجرا لدى النساء محدودة إلى حد ما.

ففي دراسة أجريت عام 2003، فحص الباحثون مجموعة من النساء بعد انقطاع الطمث الذين تم تشخيص إصابتهم باضطراب الإثارة الجنسية الأنثوية.

أشارت النتائج إلى أن بعض المشاركين في الدراسة أظهروا زيادة في الإثارة، وتزييت المهبل، والقدرة على تحقيق النشوة الجنسية.

ومع ذلك، لم يتم العثور على هذه النتائج الإيجابية لدى النساء اللاتي ارتبط اضطراب الإثارة الجنسية لديهن بمشاكل عصبية أو وعائية.

في عام 2002، قارنت تجربة سريرية عشوائية الفياجرا مع الدواء الوهمي الذي يشمل النساء في مرحلة ما قبل وبعد انقطاع الطمث.

المثير للدهشة أن الدراسة لم تسفر عن أي فروق ذات دلالة إحصائية بين المجموعتين من حيث استجاباتهم للعلاج.

هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث للحصول على فهم شامل لآثار الفياجرا على السيدات وفوائدها المحتملة للصحة الجنسية.