الأربعاء 17 أبريل 2024 الموافق 08 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

دراسة تكشف أن الأسبرين قد يقلل من دهون الكبد.. كيف يحدث هذا؟

الخميس 28/مارس/2024 - 01:00 م
أسبرين.. أرشيفية
أسبرين.. أرشيفية


يمكن لجرعة منخفضة من الأسبرين أن تقلل من دهون الكبد بنسبة 10%، مما يظهر نتائج واعدة في علاج السبب الأكثر شيوعًا لأمراض الكبد المزمنة، وفق موقع هيلث نيوز.

يتميز مرض الكبد الدهني المرتبط بالخلل الأيضي (MASLD)، المعروف سابقًا باسم مرض الكبد الدهني غير الكحولي، بتراكم الدهون الزائدة في الكبد والذي لا يسببه الكحول.

تشير تجربة سريرية عشوائية من المرحلة الثانية نُشرت في شبكة JAMA إلى أنه يمكن استخدام الأسبرين المسكن للألم الشائع لتقليل دهون الكبد.

شملت الدراسة 80 شخصًا مصابين بـ MASLD، تم اختيارهم عشوائيًا لتناول 81 ملجم من الأسبرين يوميًا أو قرصًا وهميًا لمدة ستة أشهر.

أولئك الذين تناولوا الأسبرين شهدوا انخفاضًا في محتوى الدهون في الكبد بنسبة 6.6٪ في المتوسط، مقارنة بزيادة قدرها 3.6٪ في مجموعة الدواء الوهمي.

 تشير النتائج إلى أن جرعة منخفضة من الأسبرين يمكن أن تقلل محتوى الدهون في الكبد بنسبة 10.2٪ مقارنة بالعلاج الوهمي.

تبين أن الأسبرين لتخفيض دهون الكبد آمن ويمكن تحمله بشكل جيد، وتكون آثاره الجانبية الأكثر شيوعًا هي عدوى الجهاز التنفسي العلوي وآلام المفاصل. عانى أحد المشاركين في مجموعة الأسبرين من حرقة المعدة المرتبطة بالمخدرات.

أسباب الكبد الدهني المرتبط بالخلل الأيضي

الأسباب الدقيقة لأسباب الكبد الدهني المرتبط بالخلل الأيضي غير معروفة، على الرغم من أن الأبحاث تشير إلى أن بعض الأمراض، وعلم الوراثة، والنظام الغذائي قد يزيد من خطر تطور الحالة.

الأشخاص الذين يعانون من الحالات والأمراض التالية هم أكثر عرضة للإصابة بـمرض الكبد الدهني المرتبط بالخلل الأيضي:

  • الوزن الزائد أو السمنة.
  • مقاومة الأنسولين أو مرض السكري من النوع الثاني.
  • مستويات عالية من الدهون الثلاثية والكوليسترول.
  • متلازمة الأيض.

يدرس الباحثون ما إذا كانت الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الفركتوز وهو نوع من السكر قد تزيد من خطر الإصابة بـ MASLD.

بالنسبة لأولئك الذين يعانون من هذه الحالة بالفعل، قد يوصي الأطباء بالحد من تناول الدهون، وخاصة الدهون المشبعة والدهون المتحولة.

قد تكون بعض الأسباب الأخرى لزيادة دهون الكبد خارجة عن سيطرتك وتشمل ما يلي:

  • الحثل الشحمي، وهي الاضطرابات التي تجعل الجسم يستخدم الدهون أو يخزنها بشكل غير صحيح.
  • فقدان الوزن السريع أو سوء التغذية.
  • الأدوية مثل الكورتيكوستيرويدات وعلاج فيروس نقص المناعة البشرية وبعض أدوية السرطان.
  • التعرض لبعض السموم.
  • الأمراض الوراثية النادرة مثل مرض ويلسون ونقص بروتينات الشحميات بيتا في الدم.

على الرغم من أن الأسبرين يعد علاجًا واعدًا لمرض MASLD، فلا تستبدل أدويتك المعتادة بالأسبرين لتقليل دهون الكبد.