الإثنين 22 أبريل 2024 الموافق 13 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

قد تؤدي لتلف العضو.. خبراء يحذرون من حيل شائعة لتنظيف الأذن

الجمعة 29/مارس/2024 - 01:00 م
تنظيف الأذن
تنظيف الأذن


تنظف الأذن نفسها بشكل ذاتي، ولكن بالرغم من ذلك، يستخدم الكثير من الأشخاص أدوات صغيرة وزيت الزيتون والمواد الكيميائية القاسية لإزالة شمع الأذن.

ويحذر يحذر أطباء الأنف والأذن والحنجرة من تجربة أي تقنية لإزالة شمع الأذن، لأنها قد تؤدي إلى عواقب وخيمة، وقد يتطور الأمر إلى تلف الأذن، وفقا لما نشره موقع Express.co.uk.

شمع الأذن

يعمل شمع الأذن لدينا على الحماية من دخول البكتيريا إلى الأذن ويحبس الأوساخ أيضًا، وعادةً ما يتم طرد شمع الأذن من الأذنين بشكل طبيعي.

غسل شعرك بانتظام وتجفيف فتحة قناة الأذن باستخدام قطعة قماش ناعمة يجب أن يكون كافيًا لتنظيف أذنيك، لذلك يجب عليك التخلص من الحيل الإضافية التي تعد بآذان نظيفة ولكنها قد تضر أذنيك في الواقع.

وقال جوردون هاريسون، كبير أخصائيي السمع في شركة Specsavers: «ننصح بعدم تجربة أي طريقة لإزالة شمع الأذن في المنزل، بسبب زيادة خطر الإصابة بعدوى الأذن أو إتلاف الأذن».

وأضاف: «كقاعدة عامة، لا تضع أي شيء أصغر من مرفقك في أذنك».

وقالت كريستينا كوري، أخصائية السمع السريرية في Pindrop Hearing في لندن: «سيخرج الشمع بشكل طبيعي من قناة الأذن، ويمكن بعد ذلك تنظيفه».

وسلطت كوري الضوء على ما يقوم به بعض الأشخاص الذين ينظفون آذانهم في المنزل باستخدام مجموعة متنوعة من الأساليب، حيث ينشر العديد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لأنفسهم وهم يفرغون آذانهم من الشمع باستخدام أدوات مثل بيروكسيد الهيدروجين، وهي مادة كيميائية، إلى جانب بعض مستحضرات التنظيف.

وقالت كوري إنه من المناسب التعامل مع هذا الاتجاه بحذر شديد، حيث إن هناك مخاطر كبيرة تأتي مع وضع مادة كيميائية للتنظيف مثل بيروكسيد الهيدروجين في أذنك ومحاولة إزالة الشمع مع ضعف رؤية قناة الأذن نفسها.

وحذرت كوري من أن «تنظيف الأذنين في المنزل باستخدام بعض هذه التقنيات قد يؤدي إلى الإضرار بأذنيك وسمعك» لافتة إلى أن «الأذن عضو حساس للغاية، وهو مصمم لتنظيف نفسه بنفسه، وهذا يعني أن الحفر والكشط غير ضروري ويمكن أن يؤدي إلى تفاقم المشكلة، لأن الأدوات يمكن أن تدفع الشمع والحطام مرة أخرى إلى الأذن».

وأوضحت أن هناك أيضًا خطر قطع الجلد الداخلي للأذن إذا قمت بكشطه بشكل غير صحيح، مما قد يؤدي إلى الإصابة بعدوى بكتيرية.