الأربعاء 17 أبريل 2024 الموافق 08 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ثاني أكثر السرطانات شيوعا بين الرجال.. معلومات عن سرطان البروستاتا

الأحد 31/مارس/2024 - 02:00 م
سرطان البروستاتا
سرطان البروستاتا


معدلات الإصابة بالسرطان، وخاصة بين الشباب، آخذة في الارتفاع، إذ من المتوقع أن يكون هناك مليونا تشخيص جديد للسرطان في الولايات المتحدة في عام 2024.

ومن بين هذه التشخيصات ارتفاع معدلات الإصابة بـ سرطان البروستاتا.

يعد سرطان البروستاتا أحد أكثر أنواع السرطان شيوعًا في الولايات المتحدة، حيث يشكل نحو 29% من حالات السرطان التي تم تشخيصها بين الرجال في عام 2023 و11% من وفيات السرطان، وهو أيضًا ثاني أكثر أنواع السرطان انتشارًا بين الرجال.

سرطان البروستاتا

ينشأ سرطان البروستاتا في البروستاتا، وهي غدة تقع بين المثانة والمستقيم عند الرجل، وهي مسؤولة عن إنتاج السائل في السائل المنوي وتساعد على إخراجه.

هذا العضو موجود فقط عند الرجال.

يختبر الأطباء  سرطان البروستاتا بإحدى طريقتين، أحدهما من خلال فحص المستقيم حيث يقوم الطبيب بتحسس الغدة وأي مشاكل بها، أما الطريقة الأخرى لاختبار سرطان البروستاتا هي من خلال اختبار المستضد الخاص بالبروستاتا، وهو اختبار الدم المعروف باسم PSA.

فحوصات غير مريحة

ومع ذلك، فإن أحد العوائق هو عدم رغبة الرجال في إجراء هذه الفحوصات.

تقول سوزان ميلو، الأستاذة المشاركة في دراسات الاتصال بجامعة نورث إيسترن والمتخصصة في الاتصالات الصحية: «الرجال لا يتقبلون هذه الفحوصات لأنها يمكن أن تكون محرجة».

وأضافت ميلو أن المعرفة الصحية يمكن أن تشكل عائقًا أيضًا.

وأردفت: «لا يفهم الناس ما الذي يجب عليهم فحصه، أو ما إذا كان ينبغي عليهم إجراء الاختبار، إذا لم يذهبوا لإجراء فحص بدني سنوي منتظم فلن يحصلوا على تلك التذكيرات التقليدية».

وأشارت ميلو إلى أن العديد من الرجال لا يعرفون أيضًا عوامل الخطر للإصابة بالسرطان وما إذا كان هؤلاء الرجال يفكرون في الوقت الذي يجب أن يتم فيه فحصهم.

ما عوامل الخطر؟

تشمل عوامل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا التقدم في السن (الحالات قبل سن الأربعين نادرة)، والتاريخ العائلي، والعرق.

يتعرض الرجال السود لخطر الإصابة بسرطان البروستاتا بشكل أكبر، حيث يتم تشخيص واحد من كل ستة رجال سود في حياته مقابل الرجال من الأعراق الأخرى الذين يتم تشخيصهم بمعدل واحد من كل ثمانية.

وقالت ميلو: «إن فهم عوامل الخطر الشخصية الخاصة بك يمكن أن يكون أمرًا صعبًا».

توصي جمعية السرطان الأمريكية ببدء فحص الرجال المعرضين لخطر متوسط ​​للإصابة بسرطان البروستاتا عند سن 50 عامًا، في حين يتم فحص الرجال السود والرجال الذين لديهم تاريخ عائلي (أب أو أخ تم تشخيصه قبل سن 65 عامًا) عند سن 45 عامًا.

يتمتع سرطان البروستاتا عمومًا بمعدل بقاء قوي لمدة 5 سنوات، ويرجع الفضل في ذلك جزئيًا إلى طرق العلاج هذه.

إذا لم ينتشر السرطان إلى أجزاء أخرى من الجسم، فإن فرصة الشفاء تبلغ نحو 99%.

علاج سرطان البروستاتا

النهج المعتاد لعلاج السرطان هو إزالته من الجسم، سواء عن طريق الجراحة أو الإشعاع أو العلاج الكيميائي.

هذا هو الحال غالبًا مع سرطان البروستاتا، كما تقول آسيا جولوزار، مديرة الأبحاث السريرية في مركز علوم البيانات الصحية والمعلوماتية التابع لجامعة نورث إيسترن.

يمكن للأطباء إزالة الغدة وعلاج المريض بالأشعة للتأكد من عدم وجود أورام في الأعضاء المحيطة. العلاج الهرموني هو أيضا خيار.

التشخيص سلاح ذو حدين

التشخيص من خلال اختبار PSA يسمح بالكشف المبكر عن السرطان، هذا يمكن أن يكون سلاحا ذو حدين.

مع الكشف المبكر تأتي التحديات عندما يتعلق الأمر بعلاج سرطان البروستاتا.

يقول جولوزار، الذي أجرى بحثًا حول خيارات علاج سرطان البروستاتا: «هناك أسئلة حول كيفية علاجه، عندما يتعلق الأمر بالسرطان، فالأمر مخيف، يجب أن تعالج بسرعة ويجب عليك استئصاله».

وأضاف: «يتم تشخيص الكثير من المرضى بطريقة مبكرة جدًا لأنهم كانوا يعانون من سرطان البروستاتا.. PSA غير طبيعي، كان من الممكن أن يعيش البعض منهم مع سرطان البروستاتا حتى يموتوا دون أن يسبب لهم المرض أي مشكلة، وهذا يحدث كثيرًا».

طرق العلاج هذه ليست مؤلمة فحسب، بل يمكن أن تؤثر أيضًا على قدرة المريض على العمل الجنسي ويمكن أن تسبب أيضًا سلس البول.

يقول جولوزار: «أن تكون متطرفًا يعني أن هناك عواقب على المرضى، عليك أن تخضع لعملية جراحية، العلاج الإشعاعي مؤلم للغاية، إنه ليس بالأمر الأسهل، نسبة كبيرة من هؤلاء المرضى، عندما يتم تشخيصهم في وقت مبكر، يكونون صغارًا، وقد يتم تشخيصهم في الخمسينيات والستينيات من عمرهم، ومن الناحية النظرية، يمكنهم التعايش مع هذا الورم الذي ينمو بشكل طفيف لعقود من الزمن دون أن تظهر عليهم أي أعراض».