الثلاثاء 18 يونيو 2024 الموافق 12 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

هل يعزز نظام كيتو الغذائي الأدوية المضادة للفطريات المنقذة للحياة؟

السبت 11/مايو/2024 - 01:01 م
نظام كيتو الغذائي
نظام كيتو الغذائي


بالنسبة لنحو 150 ألف مريض بـ الإيدز الذين يصابون بعدوى تهدد حياتهم تسمى التهاب السحايا الفطري كل عام، لا توجد خيارات كثيرة.

في أجزاء كثيرة من العالم، لا يوجد سوى علاج واحد متاح: دواء يسمى الفلوكونازول والذي يعمل لصالح أقل من نصف المرضى، وفق ما ذكره موقع ميديكال إكسبريس.

طريقة جديدة لتحسين احتمالات العلاج

الآن، تشير دراسة أجراها باحثون من جامعة ديوك إلى أنه قد تكون هناك طريقة لتحسين الاحتمالات، وذلك ببساطة عن طريق تغيير ما يأكله المرضى.

في الاختبارات على الحيوانات، وجد الباحثون أن تناول الفلوكونازول مع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات وعالي الدهون كان أفضل بكثير في قتل الفطريات من تناول الدواء وحده.

ويحذر الباحثون من أن التأثيرات نفسها لم تظهر بعد على البشر.

لكن النتائج، التي نُشرت في مجلة mBio، يمكن أن تشير إلى طريقة بسيطة لجعل الدواء الأساسي أكثر فاعلية، خاصة في المناطق التي لا توجد فيها بدائل أخرى.

وقال كبير الباحثين جون بيرفكت، أستاذ الطب ورئيس قسم الأمراض المعدية في جامعة ديوك: "قد تكون هذه طريقة غير مكلفة لتناول علاج متوسط ​​الجودة وجعله أفضل بالفعل، خاصة بالنسبة للمرضى الذين ليس لديهم خيارات أخرى".

نظام الكيتو

بالرغم من ارتفاع شعبيته مؤخرًا، إلا أن نظام الكيتو الغذائي ليس جديدًا.

وقد استخدم الأطباء هذا النظام الغذائي الذي يعتمد إلى حد كبير على الدهون لأكثر من قرن من الزمان لعلاج الصرع لدى الأطفال الذين لم تستجب نوباتهم للأدوية.

بالنسبة للدراسة الجديدة، تساءل الباحثون عما إذا كان نظام الكيتو الغذائي - الذي يحرم الجسم من الجلوكوز عن طريق قطع الأطعمة الكربوهيدراتية - قد يساعد في تجويع الفطريات وجعلها أكثر عرضة للعلاج دون الإضرار بمضيفها.

لقد أجروا سلسلة من التجارب على الفئران، وأطعموا بعضها نظامًا غذائيًا الكيتون حيث يأتي 75٪ من السعرات الحرارية من الدهون مثل الشحم والزبدة وزيت الذرة لمدة 10 أيام. وتم تغذية الباقي على طعام معملي قياسي يتكون من الحبوب والبروتينات مثل الذرة المطحونة وفول الصويا و6.5٪ فقط من الدهون.

أدى هذا التحول إلى دخول الفئران التي تتبع نظام الكيتو الغذائي في الحالة الكيتونية، وهي حالة استقلابية حيث يحرق الجسم الدهون للحصول على الطاقة بدلًا من الجلوكوز.

بعد ذلك، أُصيبت الفئران ببكتيريا Cryptococcus neoformans، وهي الخميرة التي تسبب التهاب السحايا الفطري، وتم علاجها إما بالفلوكونازول أو بدواء وهمي.

وبعد 5 أيام، قام الباحثون بقياس كمية الفطريات التي كانت لا تزال في أجسام الحيوانات لمعرفة مدى نجاح العلاجات.

لم يفعل نظام الكيتو الغذائي من تلقاء نفسه شيئًا لقتل الفطريات أو وقف العدوى، لكن نظام الكيتو الغذائي مع الفلوكونازول صنع مزيجًا قويًا.

وفي غضون أسبوع من بدء العلاج، قلل الفلوكونازول وحده مستويات الفطريات لدى الفئران بنحو 10 إلى 100 ضعف. ولكن عند تناوله مع نظام كيتو الغذائي، أدى الدواء إلى خفض مستويات الفطريات لدى الفئران بما يصل إلى عشرة آلاف ضعف.

وقالت الكاتبة الأولى جوليا بالموتشي: "لقد رأينا انخفاضًا إضافيًا كبيرًا حقًا في العبء الفطري في المجموعة المركبة".

بعد أيام عدة من تناول الفلوكونازول، كان لدى الفئران في مجموعة الكيتو مستويات أقل بكثير من الفطريات في أدمغتها ورئتيها مقارنة بالفئران التي اتبعت نظامًا غذائيًا تقليديًا.

علاوة على ذلك، فإن جرعة صغيرة من الدواء التي يتم تناولها في نظام الكيتو الغذائي كانت فعالة مثل جرعة أعلى بمقدار 5 أضعاف يتم تناولها في نظام غذائي قياسي.

ولم تقتصر التأثيرات على عدوى Cryptococcus أيضًا، كما جعل نظام الكيتو الغذائي الفلوكونازول أكثر فعالية ضد عدوى أخرى قد تهدد الحياة، والتي تحدث عندما تدخل خميرة تسمى المبيضات البيضاء إلى مجرى الدم.

جنبا إلى جنب مع Cryptococcus neoformans، يعد العاملان الممرضان من بين أكبر التهديدات الفطرية لصحة الإنسان، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

الباحثون ليسوا متأكدين تمامًا من سبب استجابة الفئران في مجموعة الكيتو بشكل أفضل للفلوكونازول.

من الممكن أن يؤثر نظام الكيتو الغذائي على ميكروبيوم الأمعاء بطريقة تغير كيفية امتصاص الدواء.

يمكن أن يؤدي التحول الغذائي أيضًا إلى تعزيز جهاز المناعة، مما يسهل على الدواء السيطرة على العدوى.

لكن بالموتشي قال إنه لا تزال هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد ما يحدث.

لمعرفة مدى سرعة ظهور التأثير، بدأ الباحثون أيضًا في اتباع نظام كيتو الغذائي لبعض الفئران بعد 24 ساعة من إصابتهم بالعدوى، ووجدوا أنهم تناولوا الفلوكونازول بشكل جيد مثل الفئران التي بدأت النظام الغذائي قبل 10 أيام.

وقال بالموتشي: "إنها نتيجة واعدة لأن معظم الأشخاص الذين يأتون إلى المستشفى مصابين بالتهابات فطرية غازية لن يتبعوا نظام الكيتو الغذائي بالفعل".

وأضافت أن هذا لا يعني أنه في المرة القادمة التي تصاب فيها بعدوى أظافر القدم، يجب عليك محاولة تقليل الكربوهيدرات وملء الدهون أثناء تناول أدويتك.

في حين أن نظام الكيتو الغذائي يُظهر نتائج واعدة في تعزيز تأثيرات الفلوكونازول على الفئران، إلا أنه ليس هناك ما يضمن نجاحه على البشر.

وقال بيرفكت: "من أجل ذلك، سنحتاج إلى تجارب سريرية بشرية جيدة التصميم ومراقبة بشكل جيد، ولا تزال هذه التجارب بعيدة المنال".

هناك شيء واحد مؤكد: إن خطر الإصابة بالعدوى الفطرية يتزايد، حيث تطور الفطريات طرقًا للتهرب من الأدوية التي كانت فعالة في السابق، أو تظهر في أماكن لم يسبق لها مثيل من قبل.

وقال بيرفكت: "لدينا عدد محدود من الأدوية المضادة للفطريات، ولم يكن هناك أي أدوية جديدة منذ حوالي 20 إلى 25 عامًا".

وأضاف أنه إلى أن تتوفر أدوية جديدة مضادة للفطريات، فقد يكون هذا وسيلة "لتحسين الأدوية المتوفرة لدينا".

الفلوكونازول

الفلوكونازول مدرج في قائمة منظمة الصحة العالمية للأدوية الأساسية.

منذ انتهاء براءة اختراعه قبل حوالي 20 عامًا، أصبحت الأدوية الجنيسة متاحة في جميع أنحاء العالم بتكلفة منخفضة، مما يجعلها غير مكلفة نسبيًا مقارنة بمضادات الفطريات الأخرى.