السبت 22 يونيو 2024 الموافق 16 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

طبيب نفسي يشرح العلاقة بين التوتر وسوء الصحة

السبت 11/مايو/2024 - 03:30 م
التوتر
التوتر


الكثير من الناس حول العالم يتساءلون ما هو مقدار التوتر الذي يعتبر أكثر من اللازم، وكيف يمكننا التصرف، وما الذي يمكننا فعله حيال ذلك؟

وقام لوسون ر. ولسين، أستاذ الطب النفسي وطب الأسرة، جامعة سينسيناتي، بإجراء بحث يركز على الأشخاص الذين يعانون من حالات نفسية وأمراض طبية بالإضافة إلى أولئك الذين يؤدي إجهادهم إلى تفاقم مشاكلهم الصحية.

وقال أستاذ الطب النفسي وطب الأسرة في مقال كتبه بموقع The Conversation: لقد أمضيت حياتي المهنية في دراسة الأسئلة المتعلقة بالعقل والجسد وتدريب الأطباء على علاج الأمراض العقلية في أماكن الرعاية الأولية، كتابي القادم بعنوان "الإجهاد السام: كيف يقتلنا التوتر وما الذي يمكننا فعله حيال ذلك".

وجدت دراسة أجريت عام 2023 حول التوتر والشيخوخة على مدى العمر، وهي واحدة من أولى الدراسات التي تؤكد هذه الحكمة الشائعة، أن 4 مقاييس للتوتر جميعها تعمل على تسريع وتيرة الشيخوخة البيولوجية في منتصف العمر.

ووجدت أيضًا أن التوتر المرتفع المستمر يؤدي إلى شيخوخة الأشخاص بطريقة مماثلة لآثار التدخين والوضع الاجتماعي والاقتصادي المنخفض، وهما عاملان خطر راسخان لتسارع الشيخوخة.

الفرق بين الإجهاد الجيد والنوع السام

الضغط الجيد، وهو طلب أو تحدي يمكنك التعامل معه بسهولة، مفيد لصحتك.

في الواقع، فإن إيقاع هذه التحديات اليومية، بما في ذلك إطعام نفسك، وتنظيف الفوضى، والتواصل مع بعضكما البعض، وتنفيذ وظيفتك، يساعد على تنظيم نظام الاستجابة للضغط لديك والحفاظ على لياقتك البدنية.

من ناحية أخرى، يؤدي الإجهاد السام إلى إضعاف نظام الاستجابة للضغط النفسي لديك بطرق لها تأثيرات دائمة، كما يوضح الطبيب النفسي وخبير الصدمات بيسيل فان دير كولك في كتابه الأكثر مبيعًا "The Body Keeps the Score".

غالبًا ما تكون الآثار المبكرة للإجهاد السام عبارة عن أعراض مستمرة مثل الصداع أو التعب أو آلام البطن التي تتداخل مع الأداء العام.

بعد أشهر من ظهور الأعراض الأولية، قد يظهر مرض كامل له حياة خاصة به - مثل الصداع النصفي أو الربو أو مرض السكري أو التهاب القولون التقرحي.

عندما نكون بصحة جيدة، فإن أنظمة الاستجابة للضغط النفسي لدينا تشبه أوركسترا من الأعضاء التي تضبط نفسها بأعجوبة وتعزف في انسجام تام دون جهدنا الواعي، وهي عملية تسمى التنظيم الذاتي.

لكن عندما نمرض، فإن بعض أجزاء هذه الأوركسترا تكافح من أجل تنظيم نفسها، مما يسبب سلسلة من عدم التنظيم المرتبط بالتوتر والذي يساهم في حالات أخرى.

على سبيل المثال، في حالة مرض السكري، يكافح النظام الهرموني لتنظيم السكر.

مع السمنة، يواجه الجهاز الأيضي صعوبة في تنظيم تناول الطاقة واستهلاكها.

مع الاكتئاب، يصاب الجهاز العصبي المركزي بخلل في دوائره وناقلاته العصبية مما يجعل من الصعب تنظيم المزاج والأفكار والسلوكيات.