الثلاثاء 18 يونيو 2024 الموافق 12 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

انسداد القناة الدمعية عند الرضع.. هل تظهر أعراض على الطفل؟

الأحد 12/مايو/2024 - 04:00 ص
القناة الدمعية عند
القناة الدمعية عند الرضع


نستعرض لكم ضمن النقاط التالية أبرز التفاصيل حول أسباب انسداد القناه الدمعية عند الرضع، ما يجب فعله عند انسدادها وأبرز الأعراض التي يجب استشارة الطبيب حيالها.

أسباب انسداد القناه الدمعية عند الرضع

وتقول أخصائية طب الأطفال، الدكتورة ندى فتحي، إن انسداد القناه الدمعية عند الرضع يسبب قلقا للعديد من المواليد في حالة التعرض لهذه المشكلة، نظرا لأن بعض الأمهات يشتكين أن عين الطفل الرضيع يوجد بها دموع أكثر وبها مشكلة، كما انه يكون هنا مشكلة في عين واحدة أو في الاثنين.

وعن سبب انسداد القناة الدمعية عند الرضع، توضح طبيبة الأطفال وحديثي الولادة، أنه لا بد من معرفة أنه يوجد القناة الدمعية، ومتواجدة في العين والأنف، والوظيفة السائدة لها هي تصريف الدموع الزائدة من العين.

وفي غالبية الأحيان يوجد ضيق في القناة الدمعية للرضع، وبالتالي ينتج عنه تراكم في الدموع داخل العين، والطفل يشعر بدموع أكثر، ومع الوقت القناة الضيقة يحدث بها عدوى بكتيرية وشوائب.

ومن المعروف أن النمو يختلف من طفل لأخر، كما يختلف نمو نظام القناة الدمعية بالعين، وفي غالبية الاحيان لا تتطور القناة بشكل كامل مما يحدث انسداد فيها نظرا لانها تكون ضيقة جدا أن وجود شبكة تسد القناة من الانسجة أو حدوث ورم في الأنف أو التعرض لإصابة في العين وكل هذه أسباب تؤدي لانسداد القناة الدمعية للرضع.

ما يجب فعله عند انسداد القناه الدمعية عند الرضع 

ومن جهتها، نصحت طبيبة الأطفال أنه لا يوجد مشكلة ولا داعي للقلق تجاه هذه المشكلة؛ نظرا لأن غالبية الأطفال يعانون منها وتزول مع  العلاجات البسيطة، منها قطرة العين والتمارين والمساج، حيث يجب القيام بمساج في القناة الدمعية وتقوم الام بفعلها في المنزل حسب تعليمات الطبيب

وفي بعض الحالات البسيطة، تشير إلى أنه من الممكن أن يحتاج الطفل لعملية تسليك للقنوات الدمعية، وهي نادرة في حالة اكتشافها وعلاجها مبكرا، حسب قول اخصائية طب الأطفال وحديثي الولادة.

القناة الدمعية عند الرضع

أعراض القناة الدمعية عند الرضع

وعن أعراض القناة الدمعية عند الرضع، يقول خبراء الصحة، أنه يعاني الطفل من العيون الدامعة باستمرار، وتسوء الأعراض مع برودة الطقس، كما يتعرض الرضيع لالتهاب كيس العين، وهو تدفق الدموع من زاوية العين الداخلية وصولا للأنف، ويصاب باحمرار وورم، ويعاني من «العماص»

كما يعاني الرضيع من احمرار خفيف في العين يصل لالتهاب الملتحمة، وفي خالة عدم التخلص من الأعراض في السنة الاولى من عمر الطفل الأفضل استشارة طبيب الأطفال.