الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

اكتشاف علاج فعال لمرضى الصرع.. بدون عملية جراحية

الإثنين 13/مايو/2024 - 05:01 ص
الصرع
الصرع


الصرع هو التعرض لاضطراب النوبات في الدماغ، ويحدث نوبات للصرع متكررة للشخص ويكون في غالبية الأحيان السبب مجهول، ومو مرض شائع ومنتشر بنسبة 1.2%، حسب ما اكدته مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها.

اكتشاف علاج فعال لمرضى الصرع

وأكدت دراسة بحثية جديدة أن هناك علاجا فعالا لمرضى الصرع وهو «حقن الخلايا الجذعية»، حيث يعمل العلاج على تهدئة الدماغ، والحد من نوبات الصرع.

وعن العلاج الفعال الذي يؤكد فاعليته في علاج بعض مرضى الصرع، هو NRTX-1001، ويعمل على زيادة إنتاج المادة الكيميائية في الدماغ والتي يُطلق عليها «حمض غاما أمينوبوتيريك gamma-aminobutyric acid».

الصرع

الخلايا الجذعية البشرية

والحقن المخصصة لعلاج الصرع، تحتوي على خلايا مشتقة من الخلايا الجذعية البشرية، وتتحول لأي نوع من الخلايا.

كما أنه يتم زراعتها في وسط خاص في المختبر من أجل تحفيزها للتحول إلى عصبونات داخلية (نوع من خلايا الدماغ تعمل على إفراز GABA للمساهم في تهدئة الشبكة العصبية التي تؤدي لنوبة الصرع).

ويتم استخدام الحقن بعد التخدير، عن طريق استخدام ماسح التصوير بالرنين المغناطيسي، داخل جزء الدماغ الذي يؤدي لحدوث النوبات.

والمريض يعود لمنزله في اليوم التالي، مع إعطاء المصاب دواء مثبط للمناعة عام كامل وهذا من أجل التأكد من عدم رفض جهاز المناعة للخلايا الجذعية.

والخلايا التي يتم زراعتها تحتاج من 5 لـ 7 أشهر للبدء في إنتاج GABA بكميات كافية.

وعن النتائج الأولية التي تم تقديمها في اجتماع الجمعية الدولية لأبحاث الخلايا الجذعية في بوسطن، تبين أنه حدث انخفاض نوبات الصرع لدى أول مريضين حصلا على العلاج، بنسبة تصل لـ 95% تقريبا بعد عام من أخذ الحقن.

ولمزيد من التفاصيل حول البيانات التي قدمتها، الأكاديمية الأمريكية لطب الأعصاب، الشهر الماضي، تبين مدى نجاح العلاج لدى مريضين آخرين، حيث أن فريق البحث يامل في أن يساعد العلاج الجديد، المرضى الذين لا يريدون الخضوع للعمليات الجراحية.

وطورت العلاج المخصص للصرع شركة Neurona Therapeutics (مقرها كاليفورنيا)، حيث انه تشمل العلاجات الحالية أدوية بهدف تغيير مستويات المواد الكيميائية في الدماغ.

والمواد الكيميائية هي التي تتحكم في النشاط الكهربائي، ولا تنفع نحو 30% من المرضى، وفقا للمعاهد الوطنية للصحة في الولايات المتحدة.