الثلاثاء 18 يونيو 2024 الموافق 12 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ما هو تشحم الكبد؟.. واستشاري يكشف خطورة إهمال علاجه

الأربعاء 15/مايو/2024 - 01:00 ص
ما هو تشحم الكبد؟
ما هو تشحم الكبد؟


ما هو تشحم الكبد؟.. مع انتشار العادات الغذائية غير الصحية برز مرض تشحم الكبد، ولأن هذا المرض يبقى غالبا صامتا دون أعراض واضحة، فإنه يُكتشف أحيانا مصادفة أثناء الفحص الطبي لغرض ما، وعندها يجب أن يعالج بشكل سريع لأن إهماله قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة.

ما هو تشحم الكبد؟

وحسب الدكتور لؤي عبد الباري استشارى أمراض الباطنة والقلب، فتنطلق تلك الأعراض من تشحم الكبد البسيط وقد تؤول إلى تشمع الكبد أو تليف الكبد، حيث إنه يعد ثاني سبب للتشمع أو التليف الكبدي بعد الالتهابات الفيروسية B وC.

أسباب تشحم الكبد

ومن بين أسباب تشحّم الكبد ما يلي:

  • السمنة
  • مرض السكري من النمط الثاني.
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • العادات المعيشية غير الصحية، مثل الإفراط في الأكل، وقلة الحركة، وسوء التغذية.
  • شرب المشروبات الغازية.
  • الأكل في وقت متأخر من الليل.
  • الأكل السريع.
  • الاكل في أوقات غير منتظمة.
  • تناول بعض أنواع الأدوية، مثل: الكورتيكوستيروئيدات لمدة طويلة وحبوب منع الحمل.
  • قصور الغدة الدرقية.
من اسباب تشحم الكبد ارتفاع مستوى الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم

ما هو علاج تشحم الكبد؟

ويتوقف علاج تشحم الكبد على التخلص من الأسباب مثل:

  • تقليل الوزن الزائد بصورة صحية تدريجية، بمقدار 0.5 – 1 كيلو جرام أسبوعيًا.
  • اتباع نظام غذائي متوازن وصحي قليل الدسم والسكريات والعجائن واستبدالها بالخضر والفواكه واللحوم قليلة الدهون.
  • زيادة النشاط البدني مثلا برمجة وقت يومي للمشي.
  • التوقف عن استخدام الأدوية المسببة لتشحّم الكبد أو استبدال أخرى بها تحت الإشراف الطبي.
  • وينصح بالصيام لعلاج الكبد الدهني.

أنواع دهون الكبد تقسم نوعين 

ودهون الكبد تنقسم على نوعين: 

الكحولي، وهو يصيب المرضى الذين يتناولون الكحول  ويعتمد على سنوات الشرب وكمية الكحول التي يتناولها الشخص والنساء اكثر عرضه للاصابة به من الرجال في حال تناول الكحول.

غير الكحولي، وهو اكثر شيوعًا وهو له أسباب كثيرة ويأتى نتيجه ارتفاع نسبة دهون في الدم، أو مرض السكري، أو السمنة، أو أمراض الغدة الدرقية، أو نتيجة تناول بعض أدوي القلب، واستخدام المنشطات التي يستخدمها الرياضين وهرمونات التيستوستيرون.