الثلاثاء 18 يونيو 2024 الموافق 12 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

تأثير الحمى قد يفتح علاجًا جديدًا لمرض التوحد.. كيف يحدث هذا؟

الجمعة 17/مايو/2024 - 06:30 ص
الحمى.. أرشيفية
الحمى.. أرشيفية


أفاد العديد من أولياء أمور الأطفال المصابين بـ التوحد بأن أعراض طفلهم تتلاشى عندما يكون لديهم حمى. 

الآن، يدرس العلماء الظاهرة لتحديد ما إذا كان "تأثير الحمى" يمكن أن يكون خيارًا للعلاج.

يؤدي اضطراب طيف التوحد (ASD) إلى مجموعة واسعة من الأعراض الاجتماعية والسلوكية واللغة. 

على الرغم من وجود النقاش بين الأفراد المصابين بالتوحد وخبراء الصحة حول ما إذا كان التوحد هو اضطراب أو فرق، فإن معظمهم يتفقون على أن تخفيف شدة الأعراض يمكن أن يساعد في تحسين الحياة اليومية للأفراد المصابين بالتوحد.

هل الحمى تقلل من أعراض التوحد؟

ومن المثير للاهتمام، أن بعض الآباء وخبراء الصحة يعتقدون أن وجود حمى، تتميز بدرجة حرارة الجسم 38 درجة مئوية أو أعلى، يبدو أنه يساعد في تقليل الأعراض الاجتماعية والسلوكية لدى بعض الأفراد المصابين بالتوحد.

في دراسة أجريت عام 2017 والتي شملت 2،152 طفلًا مصابًا بالتوحد، شهدت 17 ٪ من التحسينات في التواصل والسلوكيات والتفاعل الاجتماعي عندما يكون لديهم حمى. وجد العلماء أن هذا "تأثير الحمى" كان أكثر عرضة في الأطفال الذين يعانون من مهارات إدراكية غير لفظية أقل بكثير، ومستويات اللغة، والسلوكيات الأكثر تكرارًا.

ومع ذلك، تشير الأبحاث الأخرى التي أجريت في عام 2022 إلى أن الحمى لها تأثير معاكس على الأطفال الذين يعانون من ASD، وكشفت أن ثلاثة فقط من أصل 141 مشاركًا مصابًا بالتوحد شهدوا انخفاضًا في أعراضهم أثناء الحمى.

ومع ذلك، يعتقد بعض الآباء اعتقادا راسخا أن الحمى تؤثر بشكل إيجابي على سلوك طفلهم المصاب بالتوحد.

هل يمكن أن يؤدي تأثير الحمى إلى علاجات مرض التوحد الجديدة؟

لفهم تأثير الحمى، يخطط العلماء من كلية معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وكلية هارفارد، من خلال منح من مؤسسة ماركوس، لدراستها على أمل تطوير خيار علاج جديد للتوحد.

وقالت غلوريا تشوي، أستاذة مشاركة في العلاجات لتخفيف أعراض اضطرابات طيف التوحد، إن تأثير الحمى حقيقي، ويوفر لنا فرصة لتطوير العلاجات لتخفيف أعراض اضطرابات طيف التوحد.

إذا كشف التحقيق عن هذه العلامات، يعتقد العلماء أنه يمكنهم استخدام هذه المعلومات لتطوير العلاجات التي تنتج فوائد تأثير الحمى دون الحاجة إلى إحداث حمى.