الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

كيف تساعد البستنة في الوقاية من أعراض الخرف؟

الأحد 19/مايو/2024 - 04:30 م
الخرف
الخرف


في حين أن تشخيص الخرف يمكن أن يكون مدمرا للفرد أو أسرته، إلا أن هناك بعض الطرق لتخفيف الأعراض.

يعاني ملايين الأشخاص حول العالم من الخرف، وتتضمن بعض العلامات المبكرة تغيرات في السلوك أو مشاكل في اللغة.

بمجرد تشخيص شخص ما، لا يوجد علاج، ولكن يمكن دعم الشخص الذي يعاني من المرض من خلال مجموعة متنوعة من الأساليب من المتخصصين وأفراد أسرهم.

البستنة والخرف

وبحسب موقع Express.co.uk، كشف الخبراء عن إحدى الهوايات التي يمكن أن توفر نتائج مفيدة لمرضى الخرف وهي البستنة.

وقالت لورين فريك، خبيرة رعاية المسنين في شركة Take Care Personal Alarms، في بيان صحفي: "نحن نتفهم مدى صعوبة رعاية شخص يعاني من الخرف، والجهد المبذول في العثور على أنشطة أو هوايات مناسبة له".

وأضافت: "إن الحفاظ على الوظائف الجسدية والمعرفية أمر مهم للحفاظ على تحفيز الدماغ، وقد ذكر العديد من مستخدمي المنبه لدينا أن البستنة هي مكان رائع للبدء، ومن خلال مشاركته المستمرة وتحفيزه الحسي، يمكن أن يوفر إلهاءً مرحبًا به وفوائد علاجية للأفراد المصابين بالخرف".

إن إعادة إدخال شخص مصاب بالخرف إلى حديقته سيغمره بألوان جميلة، مما يسمح له بالتركيز على شيء واحد.

وقالت فريك إن السماح لهم بالعمل في مهام الحديقة يعد طريقة سهلة للسماح لهم بالشعور بالاستقلالية وتحديد الأهداف دون التعرض لخطر كبير للإصابة.

وأضافت: "من الجيد أيضًا تقديم بعض الإرشادات الواضحة حول مهام الحديقة التي يمكنهم المشاركة فيها، وتقسيم هذه الخطوات إلى أجزاء صغيرة يمكن التحكم فيها حتى لا يشعرون بالإرهاق".

من جهته، قال نيك وايت، حارس استعادة الطبيعة في مركز الرعاية الصحية المستدامة، إن التواجد بين الطبيعة يمكن أن يثير في كثير من الأحيان ذكريات الطفولة.

وأضاف: "بالنسبة للعديد من الأشخاص، يعد التواجد بين الطبيعة والبستنة جزءًا من ذكريات طفولتهم الأساسية، ولهذا السبب يمكن أن تكون البستنة والتواجد في الهواء الطلق مفيدة جدًا وتجلب الكثير من الراحة لأولئك الذين يعانون من الخرف".

وقال إن الحواس مرتبطة بالذاكرة، لذا فإن القدرة على لمس وشم ورؤية النباتات المختلفة يمكن أن تساعد في تحفيز عملية التذكر لدى المرضى.