السبت 22 يونيو 2024 الموافق 16 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

التهاب العصب السابع|عوامل تزيد فرصة الإصابة.. وهذه أبرز أعراضه

الأحد 19/مايو/2024 - 07:45 م
التهاب العصب السابع..
التهاب العصب السابع.. أرشيفية


شلل أو التهاب العصب السابع هو عدم القدرة على تحريك العضلات التي تتحكم في الابتسام، والرمش، وحركات الوجه الأخرى، يمكن أن تؤثر هذه الحالة على قدرة الشخص على نقل المشاعر.

يمتلك العصب الوجهي فروعًا في جميع أنحاء جانبي الوجه ويتحكم في العديد من مجموعات العضلات، بما في ذلك تلك الموجودة في الحاجب والجفن والخد والشفتين.

 قد يصاب الشخص أيضًا بالشلل في حالة تلف منطقة الدماغ التي ترسل الإشارات الكهربائية إلى عضلات الوجه.

أعراض التهاب العصب السابع

وفي هذا الإطار، قال الدكتور رشاد صالح حسين، مختص جراحة الدماغ والعمود الفقري، أن هناك مجموعة من الأعراض تؤكد الإصابة بشلل العصب السابع، وهم:

  • سقوط جزء من الوجه إلى الأسفل.
  • عدم القدرة على فتح أو إغلاق العين في الجزء المصاب من الوجه.
  • صعوبة في تناول الطعام أو الشراب.
  • عدم القدرة على القيام بأي تعبيرات في الوجه مثل الضحك أو العبوس.
  • ضعف عضلات الوجه.
  • جفاف الفم والعين.
  • الصداع.
  • الحساسية الشديدة تجاه الأصوات.
صور لشخص مصاب بالتهاب العصب السابع.. أرشيفية

أسباب التهاب العصب السابع

وعن أسباب التهاب العصب السابع، أشار الدكتور رشاد صالح حسين، إلى مجموعة من الأسباب التي قد تؤدي إلى التهاب العصب السابع، ومنها:

  • العدوى الفيروسية.
  • الإصابة ببعض الأمراض التي تعد أحد العوامل الخطر، والتي تزيد من احتمالية الإصابة بالالتهاب العصب السابع ومنها:
  • الصداع النصفي.
  • مرض السكري.
  • ارتفاع ضغط الدم المزمن.

عوامل تزيد فرصة الإصابة بالتهاب العصب السابع

وأوضح مختص جراحة الدماغ والعمود الفقري، أن هناك بعض العوامل التي تزيد فرصة التهاب العصب السابع ومنها الاتي:

  • إصابات الوجه الخطيرة.
  • التسمم ببعض المواد.
  • الحمل وخاصة في الثلث الثالث.

علاج التهاب العصب السابع

قد يتعافى مرضى العصب السابع بشكل تام باستخدام العلاج أو بدونه، ولكن للحصول على أقصى فائدة من علاج العصب السابع يجب البدء بالعلاج في غضون 72 ساعة من الإصابة لتجنب حدوث تشوهات في الألياف العصبية للوجه، فقدان التذوق المذمن، أو حدوث تقرح في القرنية، لذلك لا تتردد في مراجعة للطبيب في حالة الشعور بأحد الأعراض المذكورة.