الثلاثاء 18 يونيو 2024 الموافق 12 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

5 أدوات منزلية يمكن أن تزيد الإصابة بـ حمى القش

الإثنين 20/مايو/2024 - 12:31 م
حمى القش
حمى القش


بداية فصلي الربيع والصيف بمثابة جحيم لحمى القش بالنسبة للكثير من المرضى المصابين بالحساسية في مختلف أنحاء العالم.

في حين أنه من المعروف على نطاق واسع أن حبوب اللقاح هي السبب الرئيسي وراء أعراض حمى القش، إلا أن بعض الأدوات المنزلية المفاجئة يمكن أن تؤدي إلى تفاقم المشكلة، وفق ما نشره موقع Express.co.uk.

أعراض حمى القش

تتراوح أعراض حمى القش من العطس والسعال وسيلان أو انسداد الأنف إلى الحكة والاحمرار والعيون الدامعة.

يمكن أن يسبب المرض أيضًا حكة في الحلق والفم والأنف والأذنين.

في بعض الحالات، يمكن أن تؤدي حمى القش إلى فقدان حاسة الشم، وفقًا لتقارير Wales Online.

على الرغم من أنه قد يبدو تجنب أي تعرض لمحفزات خارجية أمرًا جذابًا، إلا أن هناك العديد من العوائق المسببة لحمى القش التي يجب التغلب عليها داخل منزلك.

وحددت Usay Compare خمسة عناصر غير متوقعة قد تسبب لك مشكلة:

العدسات اللاصقة

يمكن أن تساهم عدساتك اللاصقة في حكة عينيك. يمكن أن تحبس المواد المسببة للحساسية مثل حبوب اللقاح وجزيئات الغبار ضد العين، مما يؤدي إلى تفاقم أعراض حمى القش مثل الحكة والاحمرار.

يمكن أن يساعد التنظيف والتطهير المنتظم للعدسات اللاصقة في تقليل تراكم مسببات الحساسية وتخفيف انزعاج العين.

إن اختيار العدسات اللاصقة اليومية التي تستخدم لمرة واحدة يمكن أن يمنع تراكم مسببات الحساسية ويقلل من خطر تهيج العين.

الملابس

يمكن أن تعمل الملابس للأسف كمغناطيس لحبوب اللقاح، التي تلتصق بألياف النسيج وتؤدي إلى ظهور الأعراض عند إدخالها إلى الداخل.

إن غسل الملابس بانتظام، خاصة بعد الخروج بالخارج، يمكن أن يساعد في إزالة مسببات الحساسية ومنعها من الانتشار إلى الأسطح الداخلية.

إن اتخاذ خطوة أبعد من خلال تغيير الملابس والاستحمام بعد الخروج من الخارج يمكن أن يقلل من خطر جلب حبوب اللقاح والاحتفاظ بها في الداخل.

حاول أيضًا تجنب الأقمشة الخشنة أو اللزجة مثل الصوف، لأنها تميل إلى جمع كمية أكبر بكثير من حبوب اللقاح عندما تكون بالخارج.

السجائر

دخان السجائر مليء بالمهيجات والمواد المسببة للحساسية التي يمكن أن تزيد من أعراض حمى القش وتفاقم مشاكل الجهاز التنفسي.

من الضروري تجنب التعرض لدخان السجائر، سواء كنت الشخص الذي يدخن أو يستنشق الدخان السلبي، من أجل إدارة فعالة لحمى القش والحفاظ على صحة الرئة.

النباتات الداخلية

في حين أن مجموعة النباتات الداخلية الخاصة بك قد تعزز جماليات منزلك وتوفر إحساسًا بالهدوء، إلا أنها يمكن أن تكون أيضًا مصدرًا لحبوب اللقاح، مما يجعل الهروب منها مستحيلًا. يمكن أن يساعد غبار أوراق النبات بانتظام في تقليل تراكم حبوب اللقاح في الداخل.

الستائر

على الرغم من دورها في حجب أشعة الشمس وحبوب اللقاح، يمكن للستائر أيضًا أن تكون بمثابة منطقة تخزين للمواد المسببة للحساسية مثل الغبار وحبوب اللقاح.

يمكن لحبوب اللقاح أن تستقر على أسطح القماش وتسبب أعراض حمى القش عند إزعاجها.

يمكن أن يساعد غسل الستائر بانتظام واستخدام الأغطية المضادة للحساسية في تقليل تراكم المواد المسببة للحساسية.