الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

تأثير الفلورايد على الحمل.. يزيد خطر حدوث مشاكل سلوكية عصبية لدى الأطفال

الثلاثاء 21/مايو/2024 - 11:30 ص
الحمل
الحمل


يتلقى ما يقرب من ثلاثة أرباع سكان الولايات المتحدة مياه شرب تحتوي على الفلورايد، وهي ممارسة بدأت في عام 1945 للمساعدة في منع تسوس الأسنان.

لكن الدراسات الحديثة تشير إلى أن التعرض للفلورايد يمكن أن يسبب ضررا للجنين إذا تم تناوله أثناء الحمل، وهي فترة حرجة لنمو الدماغ.

تأثير الفلورايد على الحمل

وفقا لما نشره موقع ميديكال إكسبريس، قامت دراسة جديدة، بقيادة باحثين في كلية كيك للطب بجامعة جنوب كاليفورنيا، بتحليل أكثر من 220 زوجًا من الأم والطفل، وجمعت بيانات عن مستويات الفلورايد أثناء الحمل وسلوك الطفل في سن الثالثة.

وجد الباحثون أن زيادة التعرض للفلورايد بمقدار 0.68 ملليجرام لكل لتر ارتبطت بما يقرب من ضعف فرصة ظهور مشاكل سلوكية عصبية لدى الطفل في نطاق يعتبر قريبًا من أو عند مستوى يفي بمعايير التشخيص السريري.

تم نشر النتائج في JAMA Network Open.

قالت كبير مؤلفي الدراسة، تريسي باستين: "النساء اللاتي لديهن مستويات أعلى من التعرض للفلورايد في أجسادهن أثناء الحمل يملن إلى تقييم أطفالهن البالغين من العمر 3 سنوات بشكل أعلى فيما يتعلق بالمشاكل السلوكية العصبية الشاملة والأعراض الداخلية، بما في ذلك التفاعل العاطفي والقلق والشكاوى الجسدية".

تضيف هذه النتائج على مستوى السكان إلى الأدلة الموجودة من الدراسات التي أجريت على الحيوانات والتي تبين أن الفلورايد يمكن أن يضر بالنمو العصبي، بالإضافة إلى بيانات من الدراسات التي أجريت في كندا والمكسيك ودول أخرى تظهر أن التعرض للفلورايد قبل الولادة يرتبط بانخفاض معدل الذكاء في مرحلة الطفولة المبكرة.

ويأمل الباحثون أن تساعد النتائج الجديدة في نقل مخاطر استهلاك الفلورايد أثناء الحمل إلى صانعي السياسات ومقدمي الرعاية الصحية والجمهور.

تتبع العواطف والسلوك

جاءت بيانات الدراسة من مركز المخاطر الأمومية والتنموية الناجمة عن الضغوطات البيئية والاجتماعية (MADRES) للتفاوتات في الصحة البيئية في كلية كيك للطب.

وقام الباحثون بتحليل 229 زوجًا من الأم والطفل، وحساب التعرض للفلورايد من عينات البول التي تم جمعها خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل.

تم جمع معظم عينات البول من النساء الصائمات، مما يحسن دقة الاختبارات الكيميائية.

تم بعد ذلك تقييم الأطفال في سن الثالثة باستخدام قائمة مراجعة سلوك الطفل في مرحلة ما قبل المدرسة، والتي تستخدم تقارير الوالدين لقياس الأداء الاجتماعي والعاطفي للطفل.

كان الأطفال الذين تعرضوا لـ 0.68 ملليجرام إضافية لكل لتر من الفلورايد في الرحم أكثر عرضة بنسبة 1.83 مرة لإظهار مشاكل سلوكية تعتبر ذات أهمية سريرية أو ذات أهمية سريرية.

على وجه التحديد، كان الأطفال الذين تعرضوا لمزيد من الفلورايد يعانون من مشاكل أكثر في التفاعل العاطفي، والشكاوى الجسدية (مثل الصداع وآلام المعدة)، والقلق والأعراض المرتبطة بالتوحد.

ولم يتم العثور على أي ارتباط مع العديد من الأعراض السلوكية العصبية الأخرى، بما في ذلك "السلوكيات الخارجية" مثل العدوان ومشاكل الانتباه.

حاليًا، لا توجد توصيات رسمية للحد من استهلاك الفلورايد أثناء الحمل، لكن الباحثين يأملون أن تساعد هذه النتائج في تحفيز التغيير.