الثلاثاء 25 يونيو 2024 الموافق 19 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

المراحل العمرية الأكثر عرضة للإصابة بالأكزيما.. ونصائح للتعامل معها

الأربعاء 22/مايو/2024 - 10:30 ص
الأكزيما.. أرشيفية
الأكزيما.. أرشيفية


قالت الدكتورة هند عبد الرازق، أخصائية الأمراض الجلدية، إن الأكزيما هي حالة مزمنة من جفاف الجلد تسبب حكة واحمرارًا للبشرة وحرارة موضع الاحمرار.

وأوضحت أخصائية الأمراض الجلدية، أن هناك العديد من الأنواع للأكزيما، وقد يصاب الشخص بأكثر من نوع معا. 

المراحل العمرية الأكثر عرضه

ويتساءل الكثير من الناس حول وجود مرحلة عمرية قد يكون الأفراد خلالها أكثر عرضه للإصابة بالأكزيما، وحول هذا التساؤل تُجيب الدكتورة هند عبد الرازق، موضحة أن جميع الفئات العمرية عرضة للإصابة بالأكزيما، وغالبًا ما تظهر منذ الطفولة.

أعراض الأكزيما

وعن أعراض الأكزيما، تعتبر الإكزيما من الأمراض الشائعة بتتسبب في التورم والحكه ومن أعراضها:

  • التهاب الجلد: حيث يصبح متورمًا وملتهب ويظهر عليه احمرار.
  • الحكة الشديدة: قد تكون مستمره ومزعجة.
  • تشقق الجلد: خاصة في المناطق الجافة مثل اليدين والقدمين.
  • تقشر الجلد: يحذث تقشر للجلد المصاب بالإكزيما ويجعل البشرة اكثر حساسية.
  • تورم الجلد.

عوامل الخطورة 

وذكرت أخصائية الأمراض الجلدية، أن هناك مجموعة من عوامل الخطورة والعوامل المؤثرة التي قد تزيد خطر الإصابة بالإكزيما وتفاقم الأعراض، ومن أهمها:

  • التاريخ العائلي للإصابة بالاإكزيما.
  • الإصابة بحمى القش أو الربو.

وأضافت أن معدلات الإصابة بالأكزيما تزداد خلال فصل الشتاء لقلة شرب الماء واستخدام الماء الساخن على البشرة بشكل أكبر. 

نصائح للتعامل مع الأكزيما

تسبب الأكزيما قلقا للمرضى الذين يعانون منها، ولذلك نستعرض نصائح سريعة للتعامل مع الاكزيما عامةً، وفق أخصائية التغذية العلاجية:

  • العناية بالبشرة
  • تجنب مسببات الإكزيما التالية:
  1. مهيجات الجلد (مثل: بعض أنواع الصابون، بعض الأقمشة، الكريمات).
  2. الضغوط النفسية.
  3. المواد التي يتحسس منها المصاب (مثل: بعض الأطعمة، الحيوانات، حبوب اللقاح).
  4. تجنب شدة الحرارة وشدة البرودة.
  5. تجنب الحكة قدر المستطاع.
  • الترطيب المستمر بكريمات مناسبة وخالية من العطور.
  • لبس القفازات عند عمليات التنظيف أو الخروج من المنزل بيوم مشمس.
  • الاستحمام بماء فاتر ولفترة محدودة.
  • استخدام أدوية مضادة للحساسية عند الإصابة بحكة شديدة.

وذكرت أخصائية الأمراض الجلدية، أن معرفة نوع الأكزيما ومهيجاتها هي أفضل وسيلة لبدء العلاج والتحكم بها، ولذلك يجب التوجه للطبيب لتحديد العلاج المناسب.