الثلاثاء 25 يونيو 2024 الموافق 19 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

بعد انتشارها بين الشباب.. علامات تحذيرية لـ سرطانات القولون

السبت 25/مايو/2024 - 11:26 م
سرطان القولون
سرطان القولون


يصيب سرطان القولون بشكل متزايد الأمريكيين الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا، وتحدد دراسة جديدة العلامات التحذيرية التي يواجهها هؤلاء المرضى الصغار لأول مرة.

وبحسب ما نشره موقع ميديكال إكسبريس، استند التحليل إلى بيانات من 80 دراسة مختلفة، شملت ما يقرب من 25 مليون مريض تحت سن الخمسين.

أعراض سرطان القولون

في ما يقرب من نصف الحالات (45%)، كان الدم في البراز من الأعراض الأولية، تليها تقلصات في البطن (40% من الحالات) وتغيرات في عادات الأمعاء (27% من الحالات)، وفقًا لفريق بقيادة جوشوا ديمب، وهو طبيب متخصص في أمراض الجهاز الهضمي.

ومع ذلك، غالبًا ما يستغرق تشخيص الإصابة بـ سرطان القولون في المراحل المبكرة وقتًا طويلًا بعد ظهور هذه الأعراض.

وكتب فريق ديمب: "كان الوقت من ظهور العلامات أو الأعراض إلى بداية تشخيص سرطان القولون والمستقيم في كثير من الأحيان ما بين 4 إلى 6 أشهر".

تم نشر النتائج في مجلة JAMA Network Open.

معدلات سرطان القولون آخذة في الارتفاع بين الشباب الأميركيين والأميركيين الملونين، لدرجة أن المرض أصبح الآن السبب الرئيسي للوفاة بالسرطان بين الرجال تحت سن 50 عاما وثاني أكثر أنواع السرطان فتكا للنساء تحت سن 50 عاما.

أصدرت جمعية السرطان الأمريكية هذه الإحصائيات في تقريرها لعام 2024، مما دفع العديد من الخبراء إلى المطالبة بإجراء فحص أفضل للمرضى الأصغر سنًا.

وقال الدكتور فولاساد ماي، الباحث في مجال الوقاية من السرطان وأخصائي أمراض الجهاز الهضمي في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، إن الأرقام "مثيرة للقلق".

وأشارت إلى أنه "منذ عام 1995، كانت هناك زيادة بنسبة 45% في تشخيص سرطان القولون والمستقيم لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عاما".

كان الارتفاع في الحالات مثيرًا للغاية لدرجة أنه في عام 2021، خفضت فرقة العمل المعنية بالخدمات الوقائية الأمريكية ذات النفوذ، السن الموصى به للفحص الأول من 50 إلى 45 عامًا.

علامات تحذيرية

ويتعين على المزيد من الشباب الأميركيين أن يكونوا في حالة تأهب للعلامات التحذيرية لسرطان القولون، وأن يدفعوا أطبائهم إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة في حالة ظهورها.

وينبغي أن يكون البراز الدموي، على وجه الخصوص، علامة حمراء.

بالطبع، يمكن للدم في البراز أن يشير إلى عدد من مشاكل الجهاز الهضمي، لذا فإن السرطان ليس السبب الوحيد المحتمل.

لكن مجموعة ديمب وجدت أن البراز الدموي لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عاما يرتبط بزيادة خطر الإصابة بسرطان القولون بمقدار 5 أضعاف، مقارنة بالأشخاص الذين لا يعانون من هذه الأعراض.

وأشار ديمب وزملاؤه إلى أنه عندما تظهر الأعراض، يميل الشباب إلى تأخير طلب المشورة الطبية.

وكتبوا: "قد يعاني المرضى الأصغر سنا من علامات وأعراض مستمرة ويؤخرون طلب الرعاية الطبية.. الأسباب المحتملة لهذه التأخيرات تشمل اعتقاد المريض أنه أصغر من أن تقلق بشأن السرطان أو عدم الحصول على الرعاية الأولية أو التأمين الصحي".

وقال الباحثون إنه حتى عند استشارة الطبيب، فإن "المرضى والأطباء على حد سواء قد يقللون من شدة الأعراض ويفشلون في التعرف على العلامات الحمراء الرئيسية والإشارات السريرية التي ينبغي أن تثير الشك في الإصابة بسرطان القولون والمستقيم".

وقال الفريق إنه في كثير من الأحيان، يُعزى نزيف المستقيم لدى الشباب إلى حالات أكثر حميدة مثل البواسير.

تجنب التأخير

قد يكون أي تأخير في التشخيص مكلفًا، لأنه كلما تم اكتشاف السرطان مبكرًا، زادت احتمالية الحصول على نتيجة علاج أفضل.

وقال الباحثون في سان دييجو إن "التأخير في العمل التشخيصي بعد ظهور العلامات أو الأعراض يكون أطول بنسبة تصل إلى 40% لدى الشباب مقارنة بالأفراد الأكبر سنا المصابين بسرطان القولون والمستقيم".

وفقًا لدراسات مختلفة، يتم تشخيص ما بين 58% و89% من مرضى سرطان القولون تحت سن 50 عامًا فقط عندما يصل مرضهم إلى مرحلة متأخرة، مقارنة بـ 30% إلى 63% من المرضى الأكبر سنًا.

ونصح ديمب وزملاؤه لاكتشاف السرطان في وقت مبكر: "يجب على الأطباء العمل مع المرضى للتأكد من أن العلامات والأعراض المقلقة تخضع لتقييم تشخيصي لتحديد السبب الأساسي وحله".

وبطبيعة الحال، يقول الخبراء إن الفحص الروتيني لسرطان القولون - إما عن طريق الاختبارات المعتمدة على البراز و/أو تنظير القولون/التنظير السيني - يعد أمرًا بالغ الأهمية في اكتشاف سرطانات القولون مبكرًا.