الثلاثاء 25 يونيو 2024 الموافق 19 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

أمور تضر الرضيع.. احرصي على تجنبها

الثلاثاء 28/مايو/2024 - 09:30 ص
أمور تضر الرضيع
أمور تضر الرضيع


يكثر بحث الأمهات والآباء الجدد عن الأمور التي تضر الطفل الرضيع لتجنبها خاصة مع أول مولود.

أمور تضر الرضيع

وتتعدد الممارسات التي قد تضر بالرضيع، ومن هذه الأشياء: 

الماء الساخن

فلا بد أن ينتبه الآباء والأمهات لتخفيض درجة حرارة سخان الماء قبل استحمام الرضيع، لأن استحمامه بماء شديد السخونة قد يؤدي لحروق، لذلك لا بد من اختبار الماء قبل تحميم الرضيع، للتأكد من أن درجة حرارة الماء مناسبة.

مقعد غير مناسب بالسيارة 

كما يجب أن يتم وضع الرضيع بمقعد السيارة بصورة صحيحة، وذلك من خلال تركيب المقعد المخصص للطفل بزاوية صحيحة، حتى لا تعوق قدرة الرضيع على التنفس، ورغم أن الأمر يبدو بسيطًا، لكن يقع العديد من الأباء والأمهات في خطأ تركيب هذا المقعد بصورة صحية، ولتفادي هذه المشكلة لا بد من قراءة التعليمات جيدًا عند تركيب مقعد الرضيع في السيارة. 

نوم الرضيع ساعات طويلة بدون رضاعة 

ويحتاج الرضيع في الأسابيع الأولى لإرضاعه كل ساعتين أو ثلاث ساعات، حتى بدون طلبه للرضاعة، لذلك يجب أن تنتبه الأم لهذا الأمر، ولا تترك رضيعها ينام ساعات طويلة بدون إرضاعه في أسابيعه الأولى، لكن بعد استعادة الرضيع لوزنه الطبيعي بعد الولادة، وبعد استشارة طبيب الأطفال يمكن ترك الرضيع نائمًا من 3 إلى 5 ساعات متواصلة دون الحاجة لإيقاظه للرضاعة.

 عدم تجشؤ الرضيع بعد الرضاعة 

حيث تغفل بعض الأمهات لأهمية تجشؤ الطفل الرضيع بعد إرضاعه، مما ينتج عنه تقيؤ الرضيع وعدم استفادته من حليب الأم، أو استيقاظه بعد ساعة من الرضاعة في ألم وبكاء شديد، لذلك لا بد من تكريع الطفل بعد الرضاعة سواء بالطريقة التقليدية من خلال حمل الرضيع وسند رأسه على كتف الأم مع التربيت على ظهره برفق، أو هناك وسائل أخرى مثل وضع الرضيع على حجر الأم وتوجيه بطنه للأسفل مع التربيت برفق على ظهره، أو وضع الرضيع على ظهره وتحريك أرجله بوضعية ركوب العجل. 

تغفل بعض الأمهات لأهمية تجشؤ الطفل الرضيع بعد إرضاعه

ترك تكريع الرضيع قبل الرضاعة 

حيث تعتقد أغلبية الأمهات أن تكريع الرضيع يحدث بعد الرضاعة فقط، لكن ينصح الخبراء بتكريع الرضيع قبل الرضاعة أيضا، ما يقلل احتمالية تقيؤ الرضع ومشكلات الغازات والمغص التي يعاني منها حديثي الولادة في أول شهر بعد ولادتهم. 

زيادة تركيز أو تخفيف الحليب 

عادة ما يكون خطأ الام متعلق بتخفيف الحليب، وبالتالي لا يحصل الرضيع على التغذية المطلوبة من الرضعة، لذلك على الأم أن تتبع التعليمات المدونة على منتج الحليب الصناعي بدقة وبالنسبة للرضاعة الطبيعية قد لا تلاحظ الأم في بعض الأحيان أن الرضيع لا يستطيع مص أو بلع الحليب مما يؤثر على نمو ووزن الطفل، لذلك ينصح باستشارة الطبيب للتأكد من اكتساب الرضيع للوزن الطبيعي، واستشارته في حالة وجود أي مشكلات متعلقة بالرضاعة سواء للأم أو للطفل. 

تجنب الأماكن المزدحمة 

حيث يجب على الآباء والأمهات تجنب اصطحاب الرضع للأماكن المزدحمة، خاصة في مواسم انتشار نزلات البرد والإنفلونزا، لأن أول شهرين من عمر الرضع تكون مناعتهم ضعيفة. 

خطر سقوط الرضع 

يعتبر سقوط حديثي الولادة من الأمور شديدة الخطورة، لذلك لا بد من الحرص على توفير بيئة آمنة لتجنب تعرض الرضع للسقوط، على سبيل المثال توفير إضاءة مناسبة أثناء الليل، ووضع ملابس الرضيع على مسافة قريبة من الأم أثناء تغيير ملابسه، حتى لا تضطر أن تتركه ولو للحظات.