السبت 22 يونيو 2024 الموافق 16 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

تحفيز إنتاج هرمون للحمل.. الكشف عن دور مهم لـ انتفاخ البطن

الثلاثاء 28/مايو/2024 - 12:36 م
هرمون للحمل
هرمون للحمل


اتضح أن انتفاخ البطن يمكن أن يخدم غرضًا يتجاوز كونه مزعجًا أو مضحكًا، وفقًا لبحث جديد قادته جامعة هارفارد الطبية.

تحفيز إنتاج هرمون للحمل

فالغاز الذي تطلقه بعض بكتيريا الأمعاء يحفز بكتيريا الأمعاء الأخرى لإنتاج هرمون يشارك في الحمل وفي علاج معتمد من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لعلاج اكتئاب ما بعد الولادة، على ما أفاد به موقع ميديكال إكسبريس.

يوضح هذا العمل كيف يمكن لبكتيريا الأمعاء أن تنتج هرمونات جديدة من الستيرويدات الموجودة في الصفراء، وبذلك تعمل مثل عضو الغدد الصماء.

يضيف هذا البحث إلى القائمة المتزايدة من الطرق التي قد تؤثر بها الكائنات الحية الدقيقة في الأمعاء على بيولوجيا الإنسان وصحته، وتقدم الدراسة أيضًا أدلة جديدة على أن الأطباء يمكنهم يومًا ما علاج أو منع أنواع معينة من حالات الصحة العقلية عن طريق التلاعب بميكروبيوم الأمعاء.

وقالت المؤلفة الأولى ميجان ماكوري: "في حين أنه من المعروف أن صحة الأمعاء مهمة لرفاهيتنا بشكل عام، إلا أن كيفية تفاعل البكتيريا الموجودة في الجهاز الهضمي لدينا مع بعضها البعض ومع خلايانا للتأثير على صحتنا العقلية لا تزال غير معروفة".

وأضافت: "يكشف هذا العمل كيف تقوم بعض بكتيريا الأمعاء بإجراء تحول كيميائي ينتج الستيرويد الذي يمكن أن يؤثر على صحة المرأة واكتئاب ما بعد الولادة".

ومن خلال العمل في أطباق المختبر ومع الفئران، اكتشفت ماكوري وزملاؤها نوعين مرتبطين من البكتيريا في الجهاز الهضمي البشري - Gordonibacter pamelaeae وEggerthella lenta - اللذان يمكنهما تعديل الستيرويدات، ووجدوا أيضًا أن هذا التعديل الكيميائي يحدث في الاتجاه المعاكس لكيفية صنع الخلايا البشرية للستيرويدات.

قال ديفلين: "تصنع خلايانا الستيرويدات فقط في الاتجاه التأكسدي، أي فقدان الإلكترونات، في حين أظهرنا أن بكتيريا الأمعاء يمكن أن تسير في الاتجاه المعاكس، المعروف باسم الاختزال، أو اكتساب الإلكترونات، مما يجعل التحول البكتيري فريدًا".

ووجد الفريق أن البكتيريا يمكنها تغيير الكورتيكوستيرويدات الموجودة في الصفراء، وهي الستيرويدات التي تلعب أدوارًا في وظيفة المناعة والتمثيل الغذائي، وتحولها البكتيريا إلى مشتقات البروجسترون، وهي هرمونات جنسية وستيرويدات عصبية تؤثر على الدماغ والجهاز العصبي.

وقال ديفلين، الأستاذ المساعد في الكيمياء البيولوجية والصيدلة الجزيئية: "نحن نعلم أن جسم الإنسان يصنع البروجسترون في الغدد الكظرية والمشيمة والمبيضين. ويشير عملنا إلى أن الميكروبيوم يعمل كعضو إضافي في الغدد الصماء".

وجد ديفلين وفريقه أن أحد مشتقات البروجسترون التي تنتجها بكتيريا الأمعاء هو الألوبريجنانولون، وقد سمي بهذا الاسم منذ قرن مضى لأن الجسم يصنعه أثناء الحمل.

بالشراكة مع أندريا إدلو، أستاذ مشارك في طب التوليد وأمراض النساء وعلم الأحياء الإنجابي في مستشفى ماساتشوستس العام، قام الفريق بالتحقيق في إنتاج الوبريجنانولون أثناء الحمل.

وكشف تحليل عينات البراز للمشاركين في الدراسة أن النساء في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل لم يكن لديهن مستويات أعلى 100 مرة من الألوبريجنانولون فحسب، بل كان لديهن أيضًا آثار وراثية لبكتيريا الأمعاء أكثر من الأشخاص غير الحوامل.

تشير النتائج إلى أن بكتيريا الأمعاء تساهم في إنتاج الوبريجنانولون أثناء الحمل.

ربط الباحثون المستويات المنخفضة من الألوبريجنانولون باكتئاب ما بعد الولادة وغيره من الاضطرابات المزاجية والنفسية، ويستخدم الألوبريجنانولون كدواء معتمد من إدارة الغذاء والدواء يُعرف باسم البريكسانولون لعلاج اكتئاب ما بعد الولادة.

مع أخذ ذلك في الاعتبار، يرغب ديفلين وزملاؤه في توسيع دراستهم لعينة البراز لتتبع المشاركين خلال الأشهر الثلاثة الأولى والثانية والثالثة وبعد الولادة ومعرفة من يصاب باكتئاب ما بعد الولادة.

الهدف هو فهم ما إذا كانت بكتيريا الأمعاء تساهم في مستويات الولوبريجنانولون طوال فترة الحمل بشكل أفضل وتزيد من خطر الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة أو تحمي منه.

كيفية قيام البكتيريا بتحولاتها الكيميائية

وكشف الباحثون أيضًا عن كيفية قيام البكتيريا بتحولاتها الكيميائية.

أولًا، حددوا الجينات العاملة.. ثانيًا، وجدوا أن بكتيريا G. pamelaeae وE. lenta تحتاج إلى الهيدروجين، وهو أحد الغازات التي تنتجها البكتيريا الأخرى في الجهاز الهضمي أثناء هضم الطعام.

وقالت: "لقد تم التغاضي إلى حد كبير عن تأثيرات الغاز على التمثيل الغذائي البكتيري، ويرجع ذلك على الأرجح إلى صعوبة دراستها في المختبر".

وأضافت: "يشير عملنا إلى أنه من المحتمل أن تكون هناك عمليات بكتيرية أخرى في الأمعاء تتأثر بشكل كبير بانتفاخ البطن".

ويأمل الفريق أن يوضح العمل أن الكيمياء التي تجريها بكتيريا الأمعاء لها تأثير على صحة الإنسان وسلوكه، وفي هذه الحالة أثناء الحمل.