الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

الكشف عن تطور مفاجئ في كيفية مساعدة أدوية السكري للقلب

الثلاثاء 28/مايو/2024 - 02:49 م
القلب
القلب


كشفت تجربة سريرية عشوائية خاضعة للتحكم الوهمي عن رؤى جديدة مفاجئة حول كيفية استفادة المرضى من الأدوية المثبطة لـ SGLT2، التي تم تطويرها في الأصل لعلاج مرض السكري، مع فشل القلب.

الدراسة جاءت بقيادة تعاون بين كلية الطب بجامعة ديوك-NUS ومركز القلب الوطني في سنغافورة (NHCS) وعيادة نورمبرج بألمانيا.

على عكس الافتراضات الشائعة، قد تعمل هذه الأدوية على تحسين نتائج القلب وصحة القلب دون العمل كمدرات للبول، وفق ما نشره موقع ميديكال إكسبريس.

فشل القلب

فشل القلب هو حالة لا يستطيع فيها القلب ضخ كمية كافية من الدم لتلبية احتياجات الجسم، مما يؤدي غالبًا إلى تراكم السوائل في الأنسجة واحتقان الدورة الدموية.

هذا الاحتقان يجهد القلب ويسبب أعراضا مثل ضيق التنفس والتورم.

يعد تقليل الاحتقان أمرًا أساسيًا لإدارة قصور القلب، لأنه يقلل من عبء عمل القلب وبالتالي يسهل عملية الضخ.

تعد الأدوية المثبطة لـ SGLT2 العلاج الرائد الجديد لفشل القلب المزمن لأنها تعمل على تثبيت وظائف القلب بسرعة كبيرة وتقليل حالات دخول المستشفى ووفيات المرضى.

تطلق الأدوية المزيد من الجلوكوز في البول، وبالتالي لديها القدرة على سحب المزيد من السوائل من الجسم إلى البول، مما يخفف الاحتقان الذي يعاني منه مرضى القلب.

ونظرًا لهذه الإمكانية المدرة للبول، تدرج المنشورات المصاحبة للأدوية الجفاف كأثر جانبي شائع لاستخدامها.

ومع ذلك، فإن نتائج هذه التجربة السريرية، التي نشرت في مجلة الكلية الأمريكية لأمراض القلب، تلقي بظلال من الشك على العمل المدر للبول المفترض لمثبطات SGLT2 في المرضى الذين يعانون من قصور القلب.

وقالت المؤلفة الأولى الدكتورة أدريانا مارتون: "العديد من الخبراء الذين اعتمدوا على فكرة أن مثبطات SGLT2 تعمل كأدوية مدرة للبول لقد أثاروا تعجبهم عندما أبلغنا عن بياناتنا لأول مرة، والتي تبين أن الجسم بدلًا من ذلك ينشط آلية دفاعية أنيقة للغاية تلغي بالكامل تقريبًا التأثيرات المدرة للبول المحتملة لهذه الأدوية".

تم فحص مثبط SGLT2 داباجليفلوزين في المرضى الذين يعانون من قصور القلب المزمن.

كما هو متوقع، زاد الدواء بشكل حاد من إفراز الجلوكوز في البول.

يؤدي هذا التركيز المتزايد للجلوكوز في البول إلى خلل في التوازن التناضحي الذي من شأنه أن يؤدي إلى سحب المزيد من الماء إلى البول وبالتالي زيادة حجم البول.

ولكن هذا ليس ما حدث، وبدلا من ذلك، استجاب الجسم بإطلاق المزيد من هرمون فازوبريسين، وهو هرمون الدماغ الذي يوجه الكلى للحفاظ على المياه.

أدى هذا إلى تقليل أي ارتفاع في حجم البول، وحتى بعد 24 ساعة، ظل حجم بول المرضى ثابتًا على الرغم من إفراز الجلوكوز المستمر من داباجليفلوزين.

هذه النتائج، وهي الأولى التي يتم نشرها من هذا المشروع التعاوني الدولي، تتناقض مع النظرية السائدة بأن مثبطات SGLT2 تقلل الاحتقان من خلال إدرار البول أو زيادة إنتاج البول.

أوضح كبير الباحثين البروفيسور ينس تيتسي من برنامج اضطرابات القلب والأوعية الدموية والتمثيل الغذائي في جامعة ديوك-NUS، أن الدماغ يعوض بسرعة الجفاف المحتمل الناجم عن هذه الأدوية، مما يشير إلى أن فائدتها للمرضى الذين يعانون من قصور القلب قد تكون من خلال آليات أخرى غير تقليل الحمل الزائد للسوائل.

وأضاف: "يبدو أن مقياس الترطيب الداخلي في الدماغ يكتشف بسرعة كبيرة انخفاض مستويات الترطيب، ثم يجبر الكلى على زيادة تركيز البول لمنع فقدان الماء في الجسم، وهذا يشير إلى أننا بحاجة إلى إعادة التفكير في افتراضاتنا حول كيفية استفادة مثبطات SGLT2 للمرضى الذين يعانون من قصور القلب، بما أن تخفيف الاحتقان عن طريق زيادة إنتاج البول لا يبدو أنه الحل".

أدوات جديدة غير جراحية

وفي حين تفيد هذه الأدوية بشكل واضح المرضى الذين يعانون من قصور القلب أو أمراض الكلى المزمنة، إلا أن الآليات المسؤولة عن هذه الآثار المفيدة لا تزال غير واضحة.

إحدى النظريات هي أن عملية الحفاظ على الطاقة والمياه الناجمة عن هذه الأدوية تؤدي إلى تغييرات أيضية في الجسم تعمل على تحسين وظائف الأعضاء.

وقال تيتس: "نعتقد أن فقدان الجلوكوز والماء الأولي الناجم عن مثبطات SGLT2 يؤدي إلى بعض إشارات بقاء الجسم التطورية القديمة والمحفوظة للغاية والتي تقلب مفاتيح التمثيل الغذائي لتحسين وظائف القلب والكلى".