الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

تقلل خطر الإصابة بأمراض القلب.. نتائج واعدة لعلاج فرط شحميات الدم

الأربعاء 29/مايو/2024 - 05:31 ص
فرط شحميات الدم
فرط شحميات الدم


أظهرت الأبحاث التي أجرتها كلية بايلور للطب أن العلاج الجديد يقلل بشكل كبير من مستويات الدهون الثلاثية لدى الأفراد الذين يعانون من فرط شحميات الدم المختلط - ارتفاع الدهون الثلاثية والكوليسترول.

توضح النتائج، المنشورة في العدد الأخير من مجلة نيو إنجلاند الطبية، كيف يعمل عقار بلوزاسيران من خلال استهداف ApoC3، وهو منظم رئيسي لجزيئات البروتين الدهني التي تحمل بقايا الدهون الثلاثية والكوليسترول مقابل مستويات الكوليسترول الضار LDL بشكل عام.

وقالت الدكتورة كريستي بالانتاين، أستاذ الطب ورئيس أبحاث القلب والأوعية الدموية في بايلور: "هذه قصة عن ارتفاع الدهون الثلاثية، والتي لا تزال تمثل مشكلة لدى العديد من الأفراد الذين أراهم في عملي".

وأضافت: "على الرغم من أن الستاتينات فعالة للغاية في علاج ارتفاع نسبة الكوليسترول، وخاصة الكوليسترول LDL، إلا أنه لا يزال هناك العديد من الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية بشكل مستمر، وقد ثبت أن المتغيرات في جينات معينة ترفع نسبة الدهون الثلاثية، وقد أدى تحديد هذه الجينات إلى أهداف وعلاجات جديدة، مثل العلاج الذي ندرسه في هذه التجربة الحالية، بلوزاسيران".

دواء بلوزاسيران

بلوزاسيران هو دواء يتدخل في الحمض النووي الريبوزي (RNA) ويستهدف جزيئات معينة من الحمض النووي الريبي (RNA) في الجسم المسؤولة عن إنتاج APOC3، وهو منظم رئيسي لاستقلاب البروتين الدهني الغني بالدهون الثلاثية.

تؤدي المستويات العالية من APOC3، الناجمة عن العوامل الوراثية أو التمثيل الغذائي مثل النظام الغذائي والسمنة والسكري، إلى إبطاء تحلل الدهون الثلاثية، ويمكن أن تؤدي بدورها إلى أمراض القلب والأوعية الدموية.

قام باحثون من بايلور، إلى جانب بوربانيا براكسيس، وفالي كلينيكال ترالز، وأروهيد فارماسيوتيكالز، وجامعة ستانفورد، بمتابعة 324 مشاركًا في تجربة MUIR لمدة 48 أسبوعًا.

تم تعيين البعض بشكل عشوائي لتلقي بلوزاسيران أو دواء وهمي. ومن بين أولئك الذين تلقوا الدواء، أعطيت مجموعات فرعية جرعات مختلفة.

في الأسبوع 24، انخفض لدى أولئك الذين تناولوا الدواء مستويات الدهون الثلاثية وغيرها من الدهون والبروتينات الدهنية، والتي تم الحفاظ عليها طوال فترة التجربة التي استمرت 48 أسبوعًا.

وقالت كريستي: "هذه تجربة المرحلة الثانية؛ لقد ركزنا على العثور على الجرعة الأكثر فعالية، أثرت الجرعات الأعلى على مستويات الجلوكوز لدى بعض المشاركين، لكننا تمكنا من العثور على الكميات المناسبة بفعالية على الدهون الثلاثية والدهون الأخرى مع آثار ضارة قليلة".

وكانت ملاحظة مهمة أخرى هي أنه بعد مرور 36 أسبوعًا على آخر جرعة، ظلت آثار الدواء واضحة.

وقالت: "تظهر لنا هذه النتائج أننا نسير في الاتجاه الصحيح، وهناك حاجة إلى مزيد من الدراسات السريرية في برنامج أكبر للمرحلة الثالثة لتقديم هذا العلاج للاستخدام العام".